fbpx

أفاد محمود بصل، الناطق باسم الدفاع المدني بغزة، أن قوات الاحتلال أعدمت مواطنين مكبلين بالأغلال في مجمع الشفاء الطبي، غرب مدينة غزة.

وقال بصل في تصريح صحفي اليوم الاثنين، “عثرنا في بنك الدم في مجمع الشفاء على شهيد مكبل اليدين، أصيب برصاصة مباشرة في الرأس من قبل الاحتلال”.

وتابع، “اتضح اليوم أن جميع الذين سبق أن تلقوا نداءات إغاثية استشهدوا في مجمع الشفاء”، لافتاً إلى أن “غالبية الجثث كانت متحللة، ووصلت الطواقم إلى جثث كانت عبارة عن هياكل عظمية بعد أن تم دفنها”. احترق داخل المجمع”.
وتابع: “من الصعب إحصاء عدد الشهداء، والاحتلال جرف الطرقات ودفن الجثث داخل مجمع الشفاء ومحيطه”. ووصف كيف دمر الاحتلال كافة الأقسام والمباني والمعدات في مجمع الشفاء الطبي.

وأكد أن جيش الاحتلال دمر كافة المقابر المحيطة وانتشال الجثث، لافتا إلى أن هناك عدة شهداء بين مئات الضحايا في الشقق السكنية المحيطة بمجمع الشفاء.

وأشار بصل إلى توقف العمل في مستشفى الشفاء بشكل كامل، مؤكدا عدم توفر أكثر من 70% من قدرات ومعدات الدفاع المدني.

وأشار المتحدث إلى إصابة أو قتل أو أسر عدد كبير من طواقم الدفاع المدني. وأضافوا: “وثقنا كافة جرائم الاحتلال في مستشفى الشفاء وتم عرضها على المؤسسات الدولية”.

وبعد عملية استمرت قرابة أسبوعين، انسحبت قوات الاحتلال بشكل كامل من مجمع الشفاء ومحيطه، مخلفة وراءها دماراً هائلاً ودماراً واسعاً بالإضافة إلى اكتشاف مئات القتلى في المنطقة.

وأكدت مصادر طبية توقف مجمع الشفاء عن العمل بشكل كامل إثر الحريق، مشيرة إلى حجم الأضرار الكبيرة التي لحقت بالمجمع والمباني المجاورة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *