fbpx

وبناء على استطلاع أجرته المنظمة في شهر مارس الماضي، كشفت دراسة أصدرتها مؤسسة جالوب الأمريكية، الأربعاء، عن انخفاض الدعم الأمريكي للصراع الإسرائيلي في غزة من 50% إلى 36% منذ نوفمبر الماضي.

وبحسب استطلاع أجرته المؤسسة، فإن 36% من الأميركيين يؤيدون الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، بينما يعارضها 55% من الأميركيين.

وكشف الاستطلاع أيضا أن آراء المستقلين الأميركيين بشأن الحرب الإسرائيلية في غزة أصبحت أقل انقساما وأكثر سلبية.

وفي استطلاع المؤسسة الذي أجري في تشرين الثاني (نوفمبر)، كان الديمقراطيون يعارضون بشكل رئيسي الهجوم الإسرائيلي على غزة. أما الآن فقد أصبح 75% منهم ضد الحرب، بينما يؤيدها 18% فقط.

وانخفض تأييد الجمهوريين للمعركة الإسرائيلية في غزة من 71% إلى 64% في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي.

العودة إلى مبادرة بايدن

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن الأميركيين يؤيدون إدارة الرئيس جو بايدن لمجمل الوضع في الشرق الأوسط بنسبة 27%، وهي النسبة الأدنى بين أي من قضاياه الخمس الأخرى المتعلقة بالاقتصاد والبيئة وسياسة الطاقة والشؤون الخارجية بشكل عام.

وبحسب الاستطلاع، فإن 16% فقط من الجمهوريين و21% من المستقلين يعتقدون بشكل إيجابي في تعامل بايدن مع الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة.

وبحسب تحليل غالوب لنتائج الاستطلاع، لم يكن هناك انخفاض في المستوى العام للموافقة الأمريكية على عمل بايدن كرئيس منذ ما قبل بدء الصراع في غزة.

وقال 40% من الأمريكيين إنهم راضون عن مدى جودة أداء بايدن لعمله، ارتفاعًا من حوالي 37% في أكتوبر ونوفمبر من العام الماضي.

ومع ذلك، أشار البحث إلى أن إدارة بايدن للهجوم الإسرائيلي على غزة وتضاؤل الدعم الأمريكي له يمكن أن تعمل ضد الرئيس من خلال تقليل عدد الناخبين المحتملين الذين لديهم مشاعر قوية تجاه غزة وغير راضين عن تعامل بايدن مع استمرار الحرب.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *