fbpx

من أجل ملء أباريق بلاستيكية من المياه اللازمة للاستخدام المنزلي، يقطع الشقيقان أنس وأسامة الغول مسافة 700 متر تقريباً يومياً للوصول إلى البئر الوحيد في ساحة سكنهما في مخيم الشاطئ للاجئين، غرب مدينة غزة.

ويجد غالبية سكان غزة الآن صعوبة متزايدة في الحصول على المياه بشكل يومي، وخاصة في شمال قطاع غزة حيث أدت الغارات الجوية الإسرائيلية إلى إلحاق أضرار جسيمة بالبنية التحتية، بما في ذلك محطات تحلية المياه وآبار المياه.

وبينما يتولى شقيقه الأصغر أسامة (14 عامًا) مسؤولية توفير المياه العذبة للشرب، يتولى أنس (18 عامًا) مسؤولية توفير المياه المالحة للنظافة والاستخدامات المنزلية. لكن والدهم يسري يتخذ القرار النهائي، قائلاً: “نحاول أن نقنع أنفسنا بالمياه المالحة والمياه العذبة، والحقيقة أن كل المياه التي نستخدمها في قطاع غزة، غير صالحة للاستخدام الحيواني”.

ونظراً لأزمة المياه الحادة التي يواجهها سكان المدينة وشمالها والناتجة عن تدمير غالبية الآبار وعدم توفر الوقود اللازم لتشغيل الآبار القليلة المتبقية، يعيش النازح وعائلته في أحد المنازل في المدينة. وقد لجأ مخيم الشاطئ القريب من البحر إلى الوضوء من أجل أداء الصلاة.

وفي حديث للجزيرة نت، قال يسري الذي يعيل أسرة مكونة من خمسة أفراد “أرى رجالا ونساء يخاطرون بأنفسهم للوصول إلى البحر لجلب المياه إلى منازلهم. نحن نعاني من أزمة مياه حادة وقاتلة. “

وعندما يستدعي الطقس استخدام مولد يعمل بالوقود لتشغيل البئر، تحصل عائلة يسري والجيران على مياه مجانية لأن المولد يعمل بالطاقة الشمسية. في هذا السيناريو، يتم تقسيم تكلفة تشغيل المولد بين السكان لأن الوقود باهظ الثمن ونقص المعروض.

وبالنسبة لغالبية سكان المدن، “أصبحت هذه الآبار الشخصية المصدر الوحيد للمياه، لاستخدامها في النظافة الشخصية والاستخدامات المنزلية الأخرى”، بحسب يسري. ويصف يسري الحصول على المياه العذبة بأنه عمل روتيني أكثر صعوبة، مضيفًا أن بعض المحطات التجارية بدأت العمل مرة أخرى. لكن مشكلة الوقود تعيق عملية إعادة تنقية المياه الضرورية، وهو أمر سيء.

التدمير بطريقة منهجية

لقد أظهرت إسرائيل في وقت مبكر من صراع غزة أن هذا لن يكون صراعاً مثل الصراع الذي سبقه. وتم استخدام المياه كسلاح ضد سكان غزة، وقطعت الإمدادات عن شركة المياه الإسرائيلية “ميكوروت”، وتم تدمير مصادر المياه المحلية، مثل الآبار ومحطات تحلية المياه، بشكل منهجي، وخاصة في مدينة غزة. أكبر مدينة داخل المنطقة.

وبحسب المتحدث باسم بلدية غزة حسني مهنا، الذي تحدث للجزيرة نت، فإن الأضرار شملت أربعين بئرا من أصل ستة وسبعين تقريبا، وتسعة خزانات مياه كاملة وجزئية، وأربعين ألف متر طولي من شبكات المياه، وخمسمائة صمام.

وبعد وصوله إلى 90 لتراً يومياً قبل بدء الصراع، انخفض نصيب الفرد من المياه إلى لترين فقط يومياً، الأمر الذي، على حد تعبير مهنا، “تسبب في دمار وأضرار كبيرة في مرافق وشبكات المياه”. ووفقا له، تستخدم البلدة حاليا عددا قليلا من الآبار لعدد محدود من الساعات كل يوم عندما تكون متاحة. طاقة.

مصادر المياه في غزة

وقد قدمت بلدية غزة الخدمات لنحو 700 ألف شخص قبل بدء الصراع، وخلال النهار ارتفع هذا العدد إلى مليون شخص. ويقدر مهنا أن ما يقل قليلا عن نصف مليون شخص يعيشون حاليا هناك، وهم السكان الأصليون للبلدية والأسر التي اضطرت إلى الانتقال إلى هناك من مناطق أخرى.

وبحسب مهنا، هناك ثلاثة مصادر رئيسية للمياه في المدينة: الآبار الجوفية التي توفر نحو 65% من احتياجات المدينة المائية، وخط “ميكوروت” التابع لشركة المياه الإسرائيلية والذي يوفر نحو 25% من احتياجات المدينة من مياه الشرب قبل ذلك. أوقفها الاحتلال مع بداية الحرب. وتمت تلبية متطلباتها، لكن الاحتلال دمر ما يقارب 40 بئراً، كانت تزود المدينة بحوالي 60% من احتياجاتها من المياه، أما الكمية المتبقية فمن الصعب إنتاجها بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيل الآبار.

أما محطة تحلية المياه في شمال غزة، والتي تزود المدينة بحوالي 10% من احتياجاتها اليومية من المياه، فهي المصدر الثالث. كما استهدف الاحتلال محيطها، ما أدى إلى تعطيلها.

صورة قاتمة

ويبدو الوضع رهيباً في مدينة رفح، أصغر مدن القطاع، والتي يسكنها نحو 1.3 مليون نسمة بالإضافة إلى النازحين هناك. وتواجه البلدية هناك صعوبة في إيصال المياه إلى المنازل، كما يتضح من برنامج التوزيع الأسبوعي الذي لا يسمح بدخول المياه إلى كل منطقة إلا مرة واحدة في الأسبوع لبضع ساعات.

ويعيش مع قريبه في مخيم الشابورة حمزة أبو مصطفى، وهو نازح من خان يونس، ويدعي أنهم غير قادرين على ملء الخزانات بسبب وصول المياه المخففة أسبوعياً. إنها مياه مالحة بشكل لا يصدق ومخصصة للاستخدام المنزلي فقط.

يحصل حمزة على مياهه العذبة من منشأة مجانية لتحلية المياه. ويقول للجزيرة نت إنه يستخدم عربة يدوية لإيصال بضعة جالونات من الماء يوميا إلى المحطة الواقعة على بعد نحو 400 متر، ليستخدمها في الطبخ والشرب.

تعتمد رفح في معظمها على المياه الجوفية، ويقول رئيس بلديتها أحمد الصوفي للجزيرة نت إن المدينة تعاني حاليا من نقص في إمدادات المياه السكنية يزيد عن 70%، مع نقص مزمن في خزان المياه الجوفية يقدر بـ 40%.

ويوضح الصوفي أن الملوحة الشديدة لطبقة المياه الجوفية في المدينة، والتي تقع تحت مستوى سطح البحر، تسببت في عدم صلاحية العديد من الآبار، مما ساهم في العجز إلى جانب الندرة الشديدة في المياه العذبة. وبما أن الوضع المائي الحالي لا يتجاوز حصة الفرد، فإن رئيس البلدية يصفه بالكارثي. عشرة لترات يوميا للفرد الواحد هي أقل بنسبة 10% من المعدل العالمي المعترف به.

وأزمة المياه المستعرة في قطاع غزة منذ سنوات طويلة بسبب الحروب المتتالية والقيود التي فرضها الحصار وتدهور البنية التحتية موجودة أيضا في مدينتي رفح وغزة.

ويعيش في غزة حوالي 2.2 مليون شخص، ولديهم ثلاثة مصادر رئيسية لثلاثة ملايين لتر من المياه التي يحتاجونها يومياً. كما قال المهندس زهدي الغريز مساعد رئيس لجنة الطوارئ المركزية للجزيرة نت: إن خطوط شركة المياه الإسرائيلية (ميكوروت) تضخ 18 مليون متر مكعب من المياه العذبة سنويا، كما تعمل محطات التحلية الثلاث في شمال ووسط الضفة وينتج القطاع معًا 4 إلى 5 ملايين متر مكعب من المياه العذبة سنويًا. ومن هذه الآبار حوالي 97 إلى 99% من الآبار الجوفية غير صالحة إطلاقاً للاستخدام البشري بسبب… بسبب ملوحتها العالية.

وبحسب الغريز، فإن احتياجات السكان لا تلبيها الكمية البالغة 22 مليون متر مكعب التي تنتجها المصادر الثلاثة. وللتعويض عن هذا النقص، يستخدم الناس مياه الآبار الجوفية غير الآمنة للاستخدام الشخصي أو البلدي. ومع اندلاع الصراع، تفاقم الوضع حيث قام الاحتلال بقطع إمدادات المياه واستهداف محطات التحلية والآبار.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *