fbpx

اتخذت نقابة الصحفيين اللبنانيين، اليوم الاثنين، قرارا برفع دعوى أمام محكمة الجنايات ضد إسرائيل، مطالبة بمحاسبتها على جرائمها.

جاء ذلك، بحسب بيان رسمي، بعد اجتماع مجلس النقابة الذي ترأسه نقيب الصحفيين اللبنانيين جوزف القصيفي، في مكاتب النقابة في العاصمة بيروت.

وجاء في البيان: “تم الوقوف دقيقة صمت في بداية الاجتماع إجلالاً لذكرى إخواننا أعضاء النقابة والشهداء الذين ارتقوا في غزة وجنوب لبنان”.

وأشار إلى “أهمية المشاركة الفاعلة دوليا وعربيا ومحليا في الأنشطة والفعاليات المنظمة لإدانة “إسرائيل” على جرائمها ومجازرها بحق الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين في غزة وجنوب لبنان، واستمرارها سلسلة الإبادة الجماعية التي ارتكبتها.”

وأكد أن “الكيان الصهيوني يتحمل المسؤولية الكاملة عن جرائمه، ويجب ألا يفلت من العقاب”، لافتا إلى أن مجلس النقابة “قرر الانضمام إلى الدعاوى القضائية التي سترفع ضد إسرائيل أمام محكمة الجنايات الدولية، من خلال عضويته في الجمعية العامة”. اتحاد الصحفيين العرب.”

واستنكرت نقابة المحررين في بيانها الاستفزازات الإسرائيلية المستمرة والاعتداءات الإسرائيلية على لبنان.

شكوى مقدمة إلى المحكمة الجنائية الدولية تستهدف “إسرائيل”.

وتلقت المحكمة الجنائية الدولية شكوى في 27 أبريل/نيسان 2022، من الاتحاد الدولي للصحفيين، ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، والمركز الدولي للعدالة للفلسطينيين. واتهمت الشكوى “إسرائيل” بارتكاب “جرائم حرب” ضد الصحفيين العاملين في الأراضي الفلسطينية. بناء على بيان مشترك أصدروه.

وتقدمت العديد من المنظمات الحقوقية العربية والدولية بشكاوى ضد مسؤولين إسرائيليين إلى محكمة الجنايات الدولية منذ أن بدأ الاحتلال عدوانه على غزة في 7 أكتوبر 2023. وتتضمن هذه الشكاوى أدلة على تورط المسؤولين في جرائم دولية خطيرة للغاية ارتكبت في قطاع غزة. غزة.

وبعد أن كشفت محكمة العدل الدولية في 26 يناير/كانون الثاني الماضي عن أحكامها الأولية في القضية التي رفعتها جنوب أفريقيا بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948، ارتفع عدد الشكاوى ضد إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية.

منذ بداية التصعيد في 8 تشرين الأول 2023، عندما استشهدت مراسلة قناة الميادين فرح عمر والمصور ربيع المعمري نتيجة غارة إسرائيلية استهدفتهما في منطقة مثلث طير حرفا، والصحفيون هم المستهدفون تكرار الهجمات الإسرائيلية على جنوب لبنان.

وفي 13 تشرين الأول/أكتوبر، أسفرت القصف الإسرائيلي في جنوب لبنان عن إصابة ستة صحافيين آخرين، من بينهم المصوران ديلان كولينز وكريستينا عاصي من وكالة فرانس برس، فضلاً عن مقتل الصحافي عصام العبد الله من وكالة رويترز.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *