fbpx

ونظمت احتجاجات ووقفات تضامنية ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ولصالح الفلسطينيين في الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وكوبا ولبنان وتونس والمغرب.

في أعقاب طلبات المشاركة في “اليوم العالمي للعمل من أجل فلسطين”، سار آلاف الأمريكيين في شوارع عدة ولايات احتجاجًا على الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة.

وللمطالبة بوقف الحرب على غزة، نظم العشرات وقفة احتجاجية أمام السفارة الإسرائيلية تكريما للطيار آرون بوشنل الذي أحرق نفسه أمامها قبل أيام.

وللدعوة إلى إنهاء الصراع ودعم الولايات المتحدة لـ”إسرائيل” بكافة أشكاله، تجمع آلاف الأميركيين في ساحة واشنطن بمانهاتن في مدينة نيويورك.

وزعم المتظاهرون أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وسلطات الولاية في نيويورك وأعضاء الكونغرس فيها، يمولون ما أسموها الإبادة الجماعية في غزة.

المطالب والوحدة

وبحسب تقديرات الشرطة، شارك نحو 7500 شخص في مسيرة أطلق عليها اسم “الجنوب العالمي يقاوم” أمس السبت، في العاصمة الألمانية برلين.

وكان من بين المشاركين نشطاء مؤيدون للفلسطينيين، بحسب متحدث باسم الشرطة.

وبحسب الموقع الإلكتروني للاحتجاج، فإن فلسطين والكونغو والسودان وسوريا واليمن ودول أخرى كلها تطالب بالحرية والعدالة. وكان “إنهاء الاستعمار والعنصرية والتفوق الأبيض”، على حد تعبيرهم، هدفهم المعلن.

وبحسب متحدثة باسم الشرطة، صرخ الناس خلال الاحتجاجات بعبارات مثل “أوقفوا الإبادة الجماعية” و”أموال ألمانيا وقنابل إسرائيل”.

وعلى الرغم من وجود أربعمائة ضابط شرطة، لم يتم الإبلاغ عن أي حوادث مهمة خلال الحدث.

بالإضافة إلى ذلك، شهدت مئات المواقع في بريطانيا احتجاجات لصالح غزة في يوم الحركة الوطنية. حدث هذا بعد ساعات فقط من إلقاء رئيس الوزراء ريشي سوناك خطابًا لاحظ فيه أن الأشخاص الذين وصفهم بالمتطرفين كانوا يستخدمون الاحتجاجات كمنصة لإثارة الفتنة بين السكان.

التشجيع والغضب

وبمشاركة كبار القادة، بما في ذلك الرئيس ميغيل دياز كانيل ومجلس الوزراء بأكمله، تظاهر آلاف الكوبيين في عاصمة البلاد، هافانا، لدعم الشعب الفلسطيني.

كان هناك جمهور كبير حاضر في مسيرة اتحاد الشباب الشيوعي يوم أمس في ميدان الكرامة في هافانا.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة لإسرائيل ومناصرة للفلسطينيين أثناء مشاركتهم في المسيرة.

وبالإضافة إلى ذلك، حمل المتظاهرون لافتات كتب عليها “فلسطين حرة”، و”ارفعوا أيديكم عن رفح”، و”إسرائيل ترتكب إبادة جماعية”.

ونشر كانيل صوراً للاحتجاج واسع النطاق عبر حسابه على منصة “X”، مسلطاً الضوء على المعاناة التي تمر بها فلسطين. وشدد على مدى فظاعة أن أولئك الذين يقتلون الفلسطينيين بالقنابل يمكن أن يفلتوا من العقاب.

تشجيع وإدانة

اجتمعت أحزاب عربية ومجموعات شبابية وفصائل فلسطينية في العاصمة اللبنانية بيروت، لتنظيم مسيرة دعما للمقاومة الفلسطينية في غزة.

وعقب المسيرة، تجمع المشاركون أمام مقر منظمة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) وفي وسط بيروت، حيث أدلى المتحدثون ببيانات أيدت ضرورة رفع الحصار عن غزة فوراً ودعم المقاومة الفلسطينية.

كما شارك العديد من التونسيين في تظاهرة دعما للشعب الفلسطيني، رافعين لافتات تطالب بوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وإقرار تشريع يجرم تطبيع أي علاقة مع “إسرائيل”.

وفي أكثر من ثلاثين مدينة مغربية، نظم المتظاهرون أيضًا وقفات احتجاجية لدعم سكان قطاع غزة.

وتجمع المتظاهرون أمام مبنى البرلمان بالرباط، منددين بما وصفوه بالدعم الغربي والأمريكي لـ”إسرائيل” والتعاون الدولي.

وبدأت إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة في 7 أكتوبر 2023. وأسفرت الحرب عن مقتل عشرات الآلاف من المدنيين، غالبيتهم من النساء والأطفال. كما تسبب في دمار هائل للبنية التحتية وأزمة إنسانية غير مسبوقة. ونتيجة لذلك، اتُهمت تل أبيب بارتكاب “الإبادة الجماعية” ومثلت أمام محكمة العدل الدولية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *