fbpx

الثلاثاء 27 فبراير 2024 (وفا) في جنيف قدم وزير الخارجية والمغتربين رياض النعيمي، الثلاثاء 27 فبراير 2024، إيجازاً عن الأوضاع في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس، وخاصة جرائم الإبادة الجماعية التي يتعرض لها أهلنا في قطاع غزة. – المالكي.

جاء ذلك خلال فعالية جانبية رفيعة المستوى استضافتها دولة فلسطين في جنيف بالتزامن مع الدورة الخامسة والخمسين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والتي حضرتها العديد من الدول من جميع المجموعات الإقليمية.

وأكد المالكي مدى فظاعة الوضع الحالي في قطاع غزة، حيث تستخدم إسرائيل، قوة الاحتلال، الأسلحة الفتاكة ضد المدنيين الفلسطينيين، بمن فيهم النساء والأطفال، منذ 144 يوما. كما دمرت المباني السكنية والبنية التحتية، واستهدفت المستشفيات والمدارس ومراكز الإيواء، وتقوم بتدمير القطاع الصحي بشكل منهجي.

وتابع أن “المجتمع الدولي يراقب ما يحدث”، مؤكدا أنه “لا يشكل فشلا للشعب الفلسطيني فحسب، بل فشلا للإنسانية جمعاء”.
وذكّر المالكي الدول المشاركة بأن ما يحدث في غزة وصمة عار على ضمير الإنسانية وأن “كل من يستخدم هذه الحجة يساهم في الإبادة الجماعية”. وأضاف أنه “بدلا من أن ينتفض المجتمع الدولي على هذه الوحشية، يتم تطبيع وتبرير جريمة إسرائيل تحت مسمى الدفاع عن النفس”. فهو يسمح لإسرائيل بمواصلة قمعها للشعب الفلسطيني ومشروعها الاستعماري.

وحث المالكي المجتمع الدولي على تحمل المسؤولية واستخدام الضغوط لوضع حد سريع للهجوم.

وشدد على ضرورة ضمان مرور الإمدادات الإنسانية إلى قطاع غزة وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.
ويرأس الوفد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان رئيس اللجنة الوزارية العربية الإسلامية، بالإضافة إلى وزراء خارجية إندونيسيا والبحرين ومصر وإيران والكويت وفنلندا، بالإضافة إلى نواب وزراء ووزراء من قطر. والإمارات.

وأكد الوزراء الذين شاركوا في هذا الحدث دعمهم للشعب الفلسطيني في ظل الفظائع التي يتعرض لها، وشددوا على التهديد الذي يشكله العدوان الإسرائيلي على حقوقه.

كما طالبوا بمحاسبة إسرائيل على الفظائع التي ترتكبها ضد الشعب الفلسطيني، وأدانوا الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *