fbpx

الخميس 29-2-2024 وفا- رام الله، استقبل الرئيس محمود عباس، في مكتبه الرئاسي برام الله، اليوم الخميس، سيغريد كاغ، منسقة الأمم المتحدة العليا للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة.

واستمع الضيف خلال اللقاء إلى إيجاز من الرئيس عباس حول آخر تطورات العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة والإجراءات التي يتم اتخاذها لإنهاء حرب الإبادة الجماعية الإسرائيلية بشكل سريع.

ومن أجل السماح للملاجئ والمستشفيات بتخفيف معاناة الفلسطينيين خلال هذه الأوقات العصيبة، أكد الرئيس على أهمية تسريع تدفق المساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية الحيوية إلى قطاع غزة.

وأكد الرئيس عباس مجددا أن دولة فلسطين لن تتسامح مع طرد أي مواطن فلسطيني، ولا حتى أولئك الذين يعيشون في القدس الشرقية أو الضفة الغربية.

وأعلن أن إسرائيل، القوة المحتلة، ليس لديها أي نية لفصل غزة عن بقية الأراضي الفلسطينية أو ضم أي جزء منها، وأن غزة جزء أساسي من دولة فلسطين.

وشدد الرئيس على ضرورة إنهاء الهجمة المستمرة للاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وإنهاء الجرائم التي يرتكبها المستوطنون الإرهابيون، ووقف التمويل المخصص للتطهير الفلسطيني.
ووجه الشكر للأمين العام للأمم المتحدة على جهوده المتواصلة لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وإحلال الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة وفق الشرعية الدولية. كما أشاد بعمل السيدة سيغريد كاج وموظفيها.

ومن أجل تحسين تدفق المساعدات إلى قطاع غزة، بما في ذلك المنطقة الشمالية، قرر الطرفان الحفاظ على التنسيق التعاوني بينهما. ومن بين المواضيع الأخرى التي تمت مناقشتها التنسيق والتخطيط لإعادة تأهيل قطاع غزة بعد الإخلاء الكامل لقوات الاحتلال الإسرائيلي من القطاع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *