fbpx
Home سياسة حمدان: الاعتداء على رفح عمل غير قانوني، ونحن نفعل كل ما في وسعنا لوضع حد للعداء.

حمدان: الاعتداء على رفح عمل غير قانوني، ونحن نفعل كل ما في وسعنا لوضع حد للعداء.

أكد أسامة حمدان، زعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء الاثنين، أن مهاجمة مدينة رفح المكتظة بالنازحين هي "خطوة إجرامية" لن تحركها سوى أهداف نتنياهو الشخصية التي يسعى من خلالها إلى إنقاذ المدنيين. نفسه وتجنب مزايا أي وقف لإطلاق النار.

by gazapress
0 comment
حمدان: الاعتداء على رفح عمل غير قانوني، ونحن نفعل كل ما في وسعنا لوضع حد للعداء.

أكد أسامة حمدان، زعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء الاثنين، أن مهاجمة مدينة رفح المكتظة بالنازحين هي “خطوة إجرامية” لن تحركها سوى أهداف نتنياهو الشخصية التي يسعى من خلالها إلى إنقاذ المدنيين. نفسه وتجنب مزايا أي وقف لإطلاق النار.

وشدد في مؤتمر استضافته حماس في اليوم الـ 129 للعدوان، على أنه من أجل وقف العدوان وإنهاء الحصار وتقديم الإغاثة وإعادة البناء وتحرير الأسرى لدى العدو، فإن الحركة منخرطة في نقاشات تحدي حول قضية وتتحمل كافة الجبهات كافة المسؤولية مع كافة المبادرات والمساعي التي تلبي أهداف وتطلعات شعبنا في قطاع غزة.

وأشار إلى أنه على الرغم من ادعاءاته وإدارته الأمريكية بأن رفح هي “منطقة آمنة”، فإن مجرم الحرب نتنياهو يواصل التهديد بمطاردة المدنيين في المدينة التي يسكنها حوالي 1.4 مليون نسمة.

وناشد حمدان جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس الأمن الدولي التحرك السريع والجدي من أجل وقف قوات الاحتلال عن ارتكاب الإبادة الجماعية في رفح، ووقف عدوان إسرائيل المستمر على قطاع غزة، و للدفاع عن حق شعبنا في الحرية والتحرر من الاحتلال.

وشدد حمدان على أن هذه الجريمة البشعة “وصمة عار لن يمحوها الزمن”، وتحدث عن استشهاد الشابة هند وأربعة من أفراد عائلتها والمسعفين الذين تسابقوا لإنقاذ الأسرة.

واستنكر حمدان بشدة ما تعرض له مدير مجمع الشفاء الطبي الدكتور محمد أبو سلمية من اضطهاد وانتهاكات. كما أُجبر على المشي على أطرافه وتعرض لإهانات متعمدة لأنه رفض تسجيل فيديو اتهم فيه المقاومة باستخدام مستشفى الشفاء كمقر عسكري.

وكرم الدكتورة أميرة العسولي التي تحدت الموت لتعتني بأحد الجرحى أمام القناصة الإسرائيليين.

وفي محاولة لمنع استهداف المستشفى ومرافقه بشكل متعمد، دعا حمدان مرة أخرى المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية – وخاصة منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر – إلى الوفاء بالتزاماتها. الإنسانية والقانونية والأخلاقية والتحرك بسرعة.

وطرح حمدان رد الحركة على مقترح باريس خلال اجتماع وفد الحركة مع الوسيطين المصري والقطري في القاهرة. وأشار إلى أن الوسطاء رأوا أن استجابة الحركة بناءة ومهدت الطريق نحو الحل.

وبحسب حمدان فإن الحركة اطلعت على رد الاحتلال على مقترح باريس ورأت أنه سحب المقترح نفسه ووضع حواجز واشتراطات من شأنها أن تجعل من الصعب التوصل إلى توافق يضع حدا للعدوان على شعبنا. .

وأضاف أن “حرية تنقل السكان وعودة النازحين إلى منازلهم وأماكن إقامتهم وانسحاب جيش الاحتلال من كامل أراضي قطاع غزة ليست مضمونة في رد الاحتلال على مقترح باريس”. هو أكمل. ولم تتفاعل مع ضرورة فتح المعابر والسماح للمسافرين والمصابين بالتنقل بحرية”.

وتابع: “كما أن المعادلات التي طرحها الاحتلال لتبادل الأسرى تؤكد عدم جديته في التوصل إلى صفقة تبادل”.

وقال: “الحركة متمسكة بموقفها بوقف العدوان على شعبنا وسحب جيش الاحتلال من قطاع غزة وإغاثة شعبنا وإعادة السكان إلى مناطقهم وإعادة البناء ورفع الحصار عن قطاع غزة، استكمال عملية تبادل الأسرى”.

وبحسب حمدان، فإن تصرفات نتنياهو ومواقفه تظهر أنه متمسك بتكتيكات المراوغة والمماطلة، وغير مهتم بالتوصل إلى تسوية، ويحاول فقط إطالة أمد الصراع من أجل كسب الوقت لحساباته السياسية المستقبلية.

وشدد حمدان ردا على تأكيد الاحتلال أنه وصل وحرر أسيرين إسرائيليين في رفح أن “المقاومة هي مصدر المعلومات الموثقة والكلمة الأخيرة هي ما ستعلنه”.

وأضاف أن “احتفال الاحتلال بالوصول إلى أسيرين في شقة سكنية – بحسب روايته – بعد 128 يوما من العدوان، ومن خلال عملية أمنية عسكرية ومعقدة على حد وصفه، هو محاولة سافرة لرفع معنويات الأسر المنهارة”. جيش الاحتلال وجنوده، في ظل الفشل الكبير في تحقيق أي من أهدافهم”. “.

وأكد أن 134 أسيراً ما زالوا مسيطرين على المقاومة بعد أكثر من أربعة أشهر من الهجوم المتواصل، وهو إنجاز كبير في حد ذاته.

إضافة إلى مطالبة محكمة العدل الدولية بتجميع الأدلة على هذه الجرائم والمجازر والانتهاكات المروعة، وكذلك العمل على إصدار قرار ينهي هذه الحرب واتخاذ كافة الخطوات اللازمة لمنع هذه الجرائم المروعة. وحمل الإدارة الأمريكية والرئيس بايدن المسؤولية الكاملة عن حرب الإبادة الجماعية المستمرة.

ونحمل الإدارة الأمريكية مسؤولية تداعيات وتبعات التصعيد في المنطقة التي لن تعرف الاستقرار إلا بعد توقف العدوان الصهيوني على قطاع غزة بشكل كامل. ونحيي “المقاومين في لبنان واليمن والعراق الذين يشاركون شعبنا الفلسطيني ملحمة طوفان الأقصى”، ونصلي لشهدائهم.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More