fbpx
Home سياسة ابو عبيدة . وما يُعرف عن العقل المدبر للهجمة النفسية على “إسرائيل” هو كما يلي:

ابو عبيدة . وما يُعرف عن العقل المدبر للهجمة النفسية على “إسرائيل” هو كما يلي:

الانطباع الذي يتركه أبو عبيدة، المتحدث العسكري باسم كتائب القسام، لدى المستمعين مختلف.

by gazapress
0 comment
ابو عبيدة . وما يُعرف عن العقل المدبر للهجمة النفسية على "إسرائيل" هو كما يلي:

الانطباع الذي يتركه أبو عبيدة، المتحدث العسكري باسم كتائب القسام، لدى المستمعين مختلف.

إنه أمر مريح لمن يبحث عن العزاء والعزيمة، لكنه يبث الخوف أيضًا في نفوس الذين يخافون من معرفة حقيقة ما يحدث في غزة، وكيف تسير العمليات العسكرية، وما أنجزته المقاومة الفلسطينية مقابل السلام. الخسائر الناجمة عن الاحتلال.

وتتجاهل السلطات والمؤسسات الإعلامية البارزة في “إسرائيل” تصريحات “الملثم” عمداً، إلا أنها مع ذلك يتم تداولها على نطاق واسع في الشوارع “الإسرائيلية” وعبر تطبيقات الدردشة، كما يشير مراسل العربي.

ويتعمد كبار المسؤولين ووسائل الإعلام الإسرائيلية تجاهل خطابات أبو عبيدة.

الغموض المحيط باسم أبي عبيدة ومظهره

وأصبح أبو عبيدة أيقونة فلسطينية من غزة إلى العالم. وسمي بهذا الاسم نسبة إلى رفيقه أبو عبيدة بن الجراح الذي استولى على القدس في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.

وعلى الرغم من الغموض الذي يحيط باسمه ومظهره – حيث لا تظهر سوى عيناه – إلا أنه أصبح من أشهر الشخصيات بعد ظهوره عدة مرات على مر السنين، بدءا من بدء عملية “طوفان الأقصى” وعدوان الاحتلال عليه. غزة.

الكوفية وزي المقاومة والخطاب الذي يتنبأ بمعالم الصراع الذي سينتصر فيه أصحاب الأرض بالشجاعة والإصرار ويفرضون مطالبهم على الاحتلال، كلها تجتمع لتشكل مظهر الرجل وتصريحاته التي تمثل هوية جماعية .

وهكذا برز أبو عبيدة باعتباره العقل المدبر للحرب النفسية التي تم تنفيذها من غزة، الموقع الذي طالما أزعج الاحتلال، وبدأ سلسلة من الحروب ضده. وحتى لو أصر المسؤولون في تل أبيب على أنهم لم يسمعوا تعليقاته، فإنهم يدركون حالة عدم اليقين والغضب التي يثيرونها دائمًا بين الإسرائيليين.

ويتحدث الرجل عن نجاحات حركة المقاومة في التصدي للجيش الإسرائيلي المحتل لغزة. وإظهار الخسائر التي لحقت بهم من سحق الجنود، أو تفجير مداخل الأنفاق، أو تفجير المباني التي تحصنوا بها، أو تفجير حقول الألغام التي مروا بها، من مسافة أمتار أو نقطة الصفر.

وتشمل الإحداثيات الدقيقة التي قدمها أبو عبيدة أنواع الأسلحة المستخدمة بالإضافة إلى تقديرات تقريبية لعدد جنود الاحتلال الذين قتلوا أو أصيبوا. وقال أبو عبيدة في عبارته الشهيرة: “نحن نصطادهم مثل البط”. ويشهد على ذلك لقطات الفيديو التي ينشرها باستمرار.

وبينما يؤكد المراقبون أن عدد القتلى في المعارك أقل بكثير مما هو عليه في الواقع، فإن الاحتلال يضطر إلى تقديم تحديثات حول الضحايا لمنع “إسرائيل” من الظهور بمظهر الطرف المهزوم.

المصداقية وكذلك الأناقة

كما أن كثيرين متفقون على أن أبا عبيدة يتمتع بمميزات من حيث فصاحة اللغة وطلاقة اللسان ونبرة تنقل صدق المضمون مقارنة بالواقع والحقائق. وبلهجة مماثلة يعلن الرجل أن “زمن انهيار الصهيونية قد بدأ”.

“إنه جهاد النصر أو الاستشهاد”، يقول وهو ينهي حديثه، واعداً بثبات أصحاب الأراضي ونجاح المقاومة في نهاية النضال.

ولم تتمكن أجهزة أمن ومخابرات الاحتلال في “إسرائيل” التي التقى قادتها بأبي عبيدة للمرة الأولى عام 2006، من التوصل إلى اتفاق بعد الكشف عن قيام القسام بأسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في عملية أطلق عليها اسم “الوهم المحطم”. رداً على مذبحة شاطئ غزة في نفس العام. من كان.

ومن دون أي دليل، أعدت وسائل الإعلام “الإسرائيلية” سيرة ذاتية للرجل زعمت، من بين أمور أخرى، أنه ولد في قرية نعليا الغزية التي استولت عليها “إسرائيل” خلال نكبة 1948.

وبحسب صحيفة يديعوت أحرونوت، فإن أبو عبيدة أنهى رسالة الماجستير بعنوان “الأرض المقدسة بين اليهودية والمسيحية والإسلام” عام 2013 بعد تخرجه في كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية بغزة.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More