fbpx
Home سياسة الأورومتوسطي: المجاعة وشيكة نتيجة لسوء التغذية الذي تمارسه إسرائيل ضد سكان غزة

الأورومتوسطي: المجاعة وشيكة نتيجة لسوء التغذية الذي تمارسه إسرائيل ضد سكان غزة

ومع تأكيد التقارير الدولية والخبراء أن عدد ضحايا المجاعة والأمراض المرتبطة بها قد يتجاوز أولئك الذين استشهدوا بشكل مباشر خلال العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع منذ أكتوبر الماضي، ذكر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن تجويع إسرائيل للسكان المدنيين في سيكون لقطاع غزة آثار طويلة الأمد ولا رجعة فيها.

by gazapress
0 comment
الأورومتوسطي: المجاعة وشيكة نتيجة لسوء التغذية الذي تمارسه إسرائيل ضد سكان غزة

ومع تأكيد التقارير الدولية والخبراء أن عدد ضحايا المجاعة والأمراض المرتبطة بها قد يتجاوز أولئك الذين استشهدوا بشكل مباشر خلال العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع منذ أكتوبر الماضي، ذكر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن تجويع إسرائيل للسكان المدنيين في سيكون لقطاع غزة آثار طويلة الأمد ولا رجعة فيها.
هذه المعلومات جاءت في ورقة سياسات أصدرها الأورومتوسطي بعنوان “قطاع غزة: مسرح إبادة جماعية منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر ومنطقة مجاعة محتملة في 7 شباط/فبراير”، تناولت الوضع الغذائي المتردي في قطاع غزة ومؤشرات على أن وربما تكون المجاعة قد بدأت بالانتشار، خاصة في مدينة غزة ومناطقها الشمالية.

وقد استمدت هذه الورقة بشكل رئيسي من التقارير المنشورة في هذا المجال من قبل المنظمات الدولية المختصة، وعلى رأسها البرنامج الدولي “للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي (IPC)”.

وبحسب المنشور، حتى 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2023، كانت تدخل إلى القطاع ما لا يقل عن 500 شاحنة يوميًا محملة بالمنتجات والمساعدات؛ وفي أفضل السيناريوهات، سيتراوح هذا المعدل بين 70 و100 شاحنة، ستذهب اثنتان منها إلى مدينة غزة ومنطقتها الشمالية.

“إن هذه الإحصائيات بديهية، ولا تحتاج إلى الكثير من التوضيح، أن ما يدخل القطاع لا يلبي الحد الأدنى من احتياجات السكان في ظل الحرمان الشديد والمستمر والمتراكم من أساسيات الغذاء والمياه الصالحة للشرب، وقالت ليما بسطامي، مديرة الدائرة القانونية في المرصد الأورومتوسطي: بسبب الحصار، وتزايد احتياجاتهم نتيجة الظروف القاسية التي يعيشونها، والإبادة الجماعية، وانقطاع الوقود والمياه والكهرباء.

وتابع بسطامي أن “الوضع يزداد تعقيداً لأن سكان قطاع غزة محاصرون من كافة الجهات، مما يجعل من المستحيل عليهم إنتاج الغذاء الذي يحتاجونه محلياً أو الحصول عليه من مصادر أخرى”.

“إن هذه الإحصائيات بديهية، ولا تحتاج إلى الكثير من التوضيح، أن ما يدخل القطاع لا يلبي الحد الأدنى من احتياجات السكان في ظل الحرمان الشديد والمستمر والمتراكم من أساسيات الغذاء والمياه الصالحة للشرب، وقالت ليما بسطامي، مديرة الدائرة القانونية في المرصد الأورومتوسطي: بسبب الحصار، وتزايد احتياجاتهم نتيجة الظروف القاسية التي يعيشونها، والإبادة الجماعية، وانقطاع الوقود والمياه والكهرباء.

وتابع بسطامي أن “الوضع يزداد تعقيداً لأن سكان قطاع غزة محاصرون من كافة الجهات، مما يجعل من المستحيل عليهم إنتاج الغذاء الذي يحتاجونه محلياً أو الحصول عليه من مصادر أخرى”.

واستشهدت الورقة بنتائج التقارير التي نشرها التصنيف المرحلي المتكامل لآليات الأمن الغذائي، والتي تشير إلى أن قطاع غزة، على أقل تقدير، يشهد أعلى نسبة من سكانه يعانون من مستويات عالية من عدم الاستقرار الغذائي الحاد خلال العشرين عامًا الماضية.

وأصدرت تحذيراً جاء فيه أنه بحلول 7 فبراير/شباط، سيعاني ما يقرب من نصف مليون شخص، أو حوالي 53% من سكان قطاع غزة، من حالة طوارئ سوء التغذية الحاد الشديد، في حين أن 26% سيواجهون المجاعة وسيكون هناك ارتفاع في عدد السكان. الوفيات المرتبطة بالجوع. أو نقص التغذية أو الأمراض المرتبطة به.

وأشار تقرير فريق تحليل التصنيف المؤقت إلى وجود مؤشرات ودلائل على وجود مجاعة في قطاع غزة. وأدى ذلك إلى تفعيل لجنة مراجعة المجاعة، التي قامت بمراجعة التقرير بالتفصيل والتحقق من حيادية التحليل ودقته الفنية قبل نشر النتائج.

وتوصلت اللجنة إلى الاستنتاجات التالية: كانت النتائج التي توصل إليها تقرير الفريق معقولة؛ وقد تم بالفعل تجاوز عتبة المجاعة (المرحلة 5) للأمن الغذائي الشديد؛ وكانت تقديرات تقرير الفريق مؤشرات متحفظة؛ واحتمال انتشار المجاعة إلى نسبة كبيرة بما يكفي من عامة السكان أعلى في هذا القطاع من النسب المئوية المشار إليها.

ووفقاً لبسطامي، لم يكن هناك سوى إعلانين للمجاعة في التاريخ الحديث، وبالتالي فإن إجراء ذلك لا يزال غير شائع بشكل عام. حدثت الأولى في جنوب السودان في عام 2017 والثانية في الصومال في عام 2011. ومن ناحية أخرى، لا يزال اليمن غير مدرج في الإعلان الرسمي للمجاعة، على الرغم من وضعه الغذائي السيئ والارتفاع الحاد في عدد ضحايا المجاعة. .

وأكدت أنه سواء تم إعلان المجاعة رسميًا أم لا، فقد انتشرت بالفعل في جميع أنحاء قطاع غزة، وخاصة في مدينة غزة ومناطقها الشمالية، وتحولت إلى وضع كارثي يموت بسببه السكان حاليًا.

إن إعلان المجاعة في قطاع غزة له تداعيات كبيرة، لا سيما لسببين: الأول، أنه يفرض ضغطاً أخلاقياً إضافياً ووصمة عار على “إسرائيل” وحلفائها. ثانياً، لا يفرض أي التزامات قانونية على الدولة أو الدول المسؤولة أو المجتمع الدولي ككل.

بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن يواجه المجتمع الدولي ضغوطًا سياسية متزايدة لرفع الحصار، وإدخال المساعدات الإنسانية على الفور، والتوقف عن الضغط على “إسرائيل” لوقف هجومها على قطاع غزة. كل هذه الإجراءات ضرورية لمنع تفاقم الوضع الكارثي في قطاع غزة.

الحجة الثانية تنبع من حقيقة أن إعلان المجاعة في قطاع غزة يعني أن إسرائيل استخدمت “المدنيين الجائعين” في القطاع كسلاح حرب. الجريمة التي يجب أن يستوفي فيها معيار أقل من إعلان المجاعة. ويكفي المجاعة دون أن يترتب على ذلك مجاعة. لكن إعلان حالة المجاعة يقدم دليلا أوليا على أن إسرائيل قامت بتجويع المدنيين منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، إما كجريمة حرب في حد ذاتها أو كشكل من أشكال الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تقدم كبير في عملية تحميل إسرائيل المسؤولية عن جرائمها ضد المدنيين.

ومحكمة العدل الدولية، التي تنظر حاليا في دعوى رفعتها جنوب أفريقيا ضد “إسرائيل” بسبب انتهاكها لواجباتها بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، قد تنظر في إعلان المجاعة في غزة، بحسب بسطامي. عند تقييم التزام المحكمة تجاه “إسرائيل”. التدابير الاحترازية المفروضة عليه، في ضوء الاشتباه في مخالفته لشروط الاتفاقية، أو طلب تعديل تلك الإجراءات وفقاً للمادة (73) من لائحة المحكمة، أو كمواد تكميلية تنظر فيها المحكمة عند تقييم موضوع الدعوى والفصل فيها.

واقترحت ورقة السياسات أنه من أجل مكافحة المجاعة بشكل فعال، يجب على الحكومة الفلسطينية تعبئة جميع مواردها لتفعيل خطط الطوارئ والميزانيات القابلة للتنفيذ، ومراقبة وجمع بيانات دقيقة وحديثة حول توفر الغذاء والوصول إليه واستهلاكه. وكذلك الحالة التغذوية ومعدلات الوفيات، ومشاركة هذه البيانات وإبلاغها مع الجهات المعنية. المنظمات الدولية المختصة، مثل اليونيسيف، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، والتنسيق والتعاون معها ضمن هذا الإطار لضمان إجراء التقييمات المشتركة على أساس منتظم وتكامل جهود الاستجابة. .

وحثت كذلك المجتمع الدولي على الكف عن اتخاذ أي إجراء يمكن تفسيره على أنه مساعدة وتحريض على جريمة التجويع، أو قد يؤدي إلى تفاقم آثار الجريمة. ومن الأمثلة على هذه الإجراءات كسر الحصار على قطاع غزة وإيصال المساعدات إلى هناك مباشرة عن طريق الجو أو البحر أو البر (من مصر)، والاستئناف الفوري لتمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، والتي وهي المنظمة الدولية الرئيسية المسؤولة حاليا عن إدخال وتوزيع المساعدات الإنسانية في قطاع غزة.

ومن أجل تعزيز آليات المراقبة والتقييم للأزمة الغذائية التي يعاني منها قطاع غزة، دعت الورقة مؤسسات الأمم المتحدة ذات الصلة وآليات “التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي”. وشمل ذلك تتبع مؤشرات تسارع تدهور الأزمة الغذائية وانتشار المجاعة، وتوثيق البيانات، وتقديم التحليلات المعتمدة على النظام. التصنيف المؤقت. وقبل كل شيء، على آليات هذا التصنيف أن تقدم تقريرها الثاني في أسرع وقت ممكن، خاصة وأن الموعد النهائي لتقريرها الأولي يقترب في 7 فبراير/شباط المقبل.

بالإضافة إلى ذلك، حثت الورقة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على الوفاء بالتزاماته القانونية بموجب قرار مجلس الأمن رقم (2417) لعام 2018 بشأن حماية المدنيين في النزاعات المسلحة، والذي يلزمه بإخطار مجلس الأمن على الفور كلما كان هناك خطر. المجاعة بسبب صراع أو حالة من انعدام الأمن الغذائي على نطاق واسع في المناطق المسلحة. ونتيجة لذلك، وامتثالا للقرار، يقوم مجلس الأمن بالنظر بعناية في المعلومات التي قدمها الأمين العام في هذا الصدد. ومن الجدير بالذكر أن الأمين العام لم يقم بعد بواجباته بموجب هذا القرار.

ويعمل المرصد الأورومتوسطي على محاسبة المسؤولين عن الجرائم الدولية وتوفير سبل الانتصاف الفعالة للضحايا. وتأتي هذه الورقة في إطار جهودهم المتواصلة لرصد الجرائم المرتكبة في الأرض الفلسطينية المحتلة. وتصاعدت هذه الجهود، التي شملت رصد وتسجيل الجرائم والانتهاكات الدولية، وإصدار تقارير ميدانية وإحصائية وموضوعية متكررة، وإطلاق حملات ضغط ومناصرة، خلال الحرب الأخيرة التي شنتها “إسرائيل” على قطاع غزة.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More