fbpx
Home سياسة روايات جديدة عن أسرى غزة الذين يعانون من سوء المعاملة والترهيب الشديدين

روايات جديدة عن أسرى غزة الذين يعانون من سوء المعاملة والترهيب الشديدين

وفقاً لشهادات جديدة، يتعرض المعتقلون الفلسطينيون من قطاع غزة، بما في ذلك النساء والأطفال، للتعذيب الشديد والمعاملة المهينة، بما في ذلك التعري ومواجهة التحرش الجنسي أو التهديد به. ودعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إلى تحرك دولي فوري لوضع حد لهذه الانتهاكات.

by gazapress
0 comment
روايات جديدة عن أسرى غزة الذين يعانون من سوء المعاملة والترهيب الشديدين

وفقاً لشهادات جديدة، يتعرض المعتقلون الفلسطينيون من قطاع غزة، بما في ذلك النساء والأطفال، للتعذيب الشديد والمعاملة المهينة، بما في ذلك التعري ومواجهة التحرش الجنسي أو التهديد به. ودعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إلى تحرك دولي فوري لوضع حد لهذه الانتهاكات.

وبحسب المرصد الأورومتوسطي، فقد أفرجت فرقه مؤخرا عن مجموعة من المعتقلين الذين كانوا محتجزين لفترات زمنية متفاوتة. وشهد هؤلاء المعتقلون بأنهم تعرضوا لمعاملة قاسية، بما في ذلك الضرب الذي وصف بأنه “وحشي وانتقامي”، وإطلاق الكلاب عليهم، وتركهم لفترات طويلة. وقد مُنعوا من الطعام والوصول إلى المراحيض ونزع ملابسهم بالكامل.

وادّعت الأسيرات اللاتي رفضن الإفصاح عن أسمائهن، أن جنود الاحتلال قاموا بمضايقتهن من خلال وضع أيديهن على أعضائهن الخاصة وإجبارهن على خلع حجابهن وخلع الحجاب. وقال المرصد الأورومتوسطي إن هذه الشهادات هي الأخطر التي حصل عليها.

ومن أجل إجبار الأسيرات وعائلاتهن على تقديم معلومات عن أشخاص آخرين، ذكر الأورومتوسطي أيضًا أن الجنود هددوا باغتصابهن والاعتداء عليهن بشكل غير لائق.

وقال “م.ن” البالغ من العمر سبعين عاماً، والذي فضل عدم ذكر اسمه: “لقد اعتقلوني من منزلي في حي الأمل غرب خان يونس، ولم يبدوا عليهم أي اهتمام لأنني مريض”. “لم أتمكن من التحرك. أجبروني على خلع ملابسي بالقوة. واقتادوني إلى منزل مهجور. اعتقدت أنه يتم استغلالي. “كحاجز بشري. في وقت لاحق، قاموا بالمزيد من الاعتقالات واقتادونا إلى مركز احتجاز كان في الأساس عبارة عن قفص حديدي عبر رحلة شاقة. لقد أمضيت عشرة أيام محتجزًا في السجن”.

وتابع: “كنا نتعرض للضرب والإهانة كل يوم”. لمدة أربعة أيام، لم نتمكن من شرب الماء داخل السجن. كانوا يعذبوننا عندما نشعر بالعطش، وذلك بسكب الماء أمامنا على الأرض. استمر الشبح في السقوط على السياج بينما كنا نجلس على ركبنا، ونأكل قليلاً ونستخدم الحمام مرة واحدة فقط. “واربطوا أيديكم.”

وعن “KHN” قال: خرجت أنا وعائلتي إلى غرب خان يونس عندما طلبوا منا ذلك. عند نقطة التفتيش أجبروني على خلع ملابسي واعتقلوني. لقد تعرضت لضرب شديد. وكانت البطانيات المملوءة بالماء ملفوفة فوقنا. لم نشرب أي ماء وكنا نشعر بالبرد بشكل غير طبيعي”.

وأضاف: “نقلنا الجيش إلى مكان آخر”. لقد تعرضنا لمختلف أشكال التعذيب. كان لكل مكان طريقة فريدة للتعذيب. كنت أتلقى ضربات على رأسي من قبل الشرطي، وكان يضربني بقوة أكبر عندما أحتج. البرد منعني من النوم.”

وقال “م.و”: “لقد أخذوني إلى مكان عام واعتدوا عليّ بالضرب المبرح. وأجبروني على خلع ملابسي بالكامل. وتم اعتقالي من بيت لاهيا. وكانت أيديهم بمثابة نهب لجسدي. وبعد أن ضربوني بوحشية بالسجاد وأعقاب البنادق، علقوني من السقف من ساقي، وكشفني الشبح لمدة أربعة إلى ستة أيام “ساعات [يومياً]”.

وتابع: “لقد طلبوا مني معلومات لم أكن أعلم بها وهددوني باغتصاب عائلتي. كنا نصرخ من أجل “إسرائيل” ونضطر إلى التشهير بجماعات وأفراد معينين. ونشير أيضًا إلى أن الكلب المسموح له بضربنا” هو “تاج رأسنا”.

وقال “ز”: أثناء نزوحي قاموا باحتجازي على حاجز طريق صلاح الدين. أخذوني إلى الساتر الرملي، حيث استجوبوني أسئلة حول حماس والأنفاق، وعصبوا عيني وفتشوني بأيديهم. بعد ذلك، تم نقلي إلى منطقة مفتوحة ومن ثم إلى مركز احتجاز. أجبروني على خلع ملابسي بالقوة. وكان الجنود يراقبون ويطلقون تصريحات جارحة. لم يقدموا لي أي سروال؛ لقد سلموني ببساطة ملابس منزلية.

وتابعت قائلة: “لقد تم استجوابي عدة مرات أثناء وجودي في الحجز، وقبل ذلك، في كل مرة يتم فيها تجريدي من ملابسي، كان الجنود يزاحمونني ويضعون أيديهم علي، وفي بعض الأحيان، كانوا يحدقون ويعلقون علي”. تم ارتكاب هتك العرض، بالإضافة إلى الإهانات الشديدة التي لم أتمكن من التعبير عنها”.

وبحسب الأورومتوسطي، فإن مقال وسائل الإعلام العبرية حول السجن الذي يُحتجز فيه فلسطينيون من قطاع غزة، يظهر أن البلاد تعترف بالانتهاكات المنهجية وتخالف اتفاقيات حقوق الإنسان التي تجعل التعذيب غير قانوني.

ولفت إلى أن هذا التقرير يصور السجناء وهم مكبلون ويجلسون بطريقة محرجة على الأرض وسط قفص حديدي يشبه الأقفاص المستخدمة لاحتجاز الحيوانات، وهو ما يتوافق مع تصريح سابق أدلى به أحد المسؤولين. وزير الاحتلال يزعم أن الفلسطينيين في غزة يعاملون مثل “الحيوانات”.

وبحسب الأورومتوسطي، فمنذ وقت اعتقالهم وحتى إطلاق سراحهم في بعض الحالات، تستمر قوات الاحتلال في إجبار المعتقلين على البقاء مختبئين أثناء تعذيبهم والاعتداء عليهم بعنف.

وقال إن منظمات حقوق الإنسان، بما فيها المنظمات الإسرائيلية، حاولت معرفة المزيد عن المعتقلين في غزة، إلا أن سلطات الاحتلال رفضت طلباتها. ونتيجة لذلك، أصبح من الواضح أن المعتقلين من غزة محتجزون في مراكز اعتقال أنشأها جيش الاحتلال مؤخرًا في مواقع مختلفة في جميع أنحاء النقب والقدس. إلى جانب جريمة الاختفاء القسري، تمارس أنواع رهيبة من التعذيب وسوء المعاملة والتجويع على النزلاء.

وبحسب الأورومتوسطي، بالإضافة إلى جعل الأسرى يصرخون “إسرائيل” والاستخفاف بالمجموعات والأفراد الفلسطينيين، فإن جيش الاحتلال يتعمد إذلالهم، واحتجازهم لفترات طويلة دون تقديم مبرر، ويعاملهم بقسوة ومهينة.

وأشار إلى حقيقة أن بعض السجناء كانوا هدفاً للابتزاز ومخططات تفاوضية تهدف إلى استمالة التعاون منهم ومن أجهزة استخباراتهم مقابل التخفيف من التعذيب أو الحصول على ما يسمى بالامتيازات والإفراج في نهاية المطاف.

ولفت إلى أنه لا يوجد إحصاء دقيق لعدد المعتقلين من غزة؛ وأعلن جيش الاحتلال مؤخراً أن عدد المعتقلين يبلغ 2300 معتقل، إلا أن التقديرات المستندة إلى شهادات المفرج عنهم تشير إلى أن عدد المعتقلين يصل إلى عدة آلاف.

ويتواجد غالبية المعتقلين من قطاع غزة في مخيم “سدي تيمان” الذي يديره جيش الاحتلال ويقع بين بئر السبع وغزة جنوبا. وبحسب المرصد الأورومتوسطي، فقد تم تحويل هذا المعسكر إلى سجن “غوانتانامو” جديد تنتهك فيه كرامة المعتقلين ويتعرضون لأبشع أنواع التعذيب والانتهاكات في ظل حرمانهم. من التغذية والرعاية.

وبحسب شهادة حصل عليها المرصد الأورومتوسطي في وقت سابق، فإن اثنين من المعتقلين داخل مخيم “سدي تيمان” توفيا، أحدهما مصاب بقدم مقطوعة. ولم تكن “إسرائيل” قد أصدرت حتى الآن إعلانًا رسميًا عن وفاة المعتقلين حتى وقت نشر البيان.

وحث المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إسرائيل على الإسراع بالكشف عن مكان وجود ومصير المعتقلين المختفين قسرياً، وتحمل المسؤولية الكاملة عن حمايتهم، ووضع حد فوري للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية.

وشدد الأورومتوسطي على أن ممارسة إسرائيل لهذه الاعتداءات الوحشية على المعتقلين الفلسطينيين، وانتهاك كرامتهم، والتسبب عمدًا في ألم ومعاناة كبيرة لهم بهذه الطريقة، يرقى إلى مستوى ارتكاب جرائم مثل التعذيب و/أو المعاملة اللاإنسانية، والتي تعتبر بمثابة جرائم حرب. جرائم في حق أنفسهم ويحدد نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

وبحسب الأورومتوسطي، فإن هذه الجرائم مرتبطة بجرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها “إسرائيل” في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي. القانون الجنائي الدولي، والقانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ونظام روما الأساسي، الذي يصنف القتل العمد للمدنيين كجريمة حرب، ويحظر إعدام المعتقلين الفلسطينيين خارج نطاق القضاء، ويعتبر قتل هؤلاء الأفراد جريمة قتل عمد مع سبق الإصرار. . بسيط.

جرائم الحرب، بما في ذلك الاعتقال التعسفي والسجن غير المشروع، محظورة بموجب القانون الدولي. يحظر القانون الدولي اعتقال واحتجاز الأفراد بقصد حرمانهم من الحماية القانونية لفترة طويلة من الزمن، ومن غير القانوني الاعتراف بأن هؤلاء الأفراد قد حرموا من حريتهم أو حجب معلومات حول مكان وجودهم أو مصيرهم. الاختفاء القسري، الذي يصنفه نظام روما الأساسي كجريمة ضد الإنسانية.

ودعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى القيام بواجباتها والتأكد من ملابسات اعتقال ومعاملة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

ودعا الأورومتوسطي إلى إجراء تحقيق فوري وغير متحيز في ملابسات وفاة جميع المعتقلين الذين قضوا في سجون الاحتلال منذ أن بدأت إسرائيل حربها على قطاع غزة، كما دعا الفريق العامل المعني بحالات الاعتقال التعسفي والفريق العامل المعني بحالات الاعتقال التعسفي إلى التحرك المقرر الخاص المعني بموضوع التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة. الإجراءات الصحيحة لضمان محاسبة المذنبين وتحقيق العدالة للضحايا.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More