fbpx
Home سياسة بسبب العدوان على غزة، يرفض القادة العرب الأميركيون لقاء حملة بايدن.

بسبب العدوان على غزة، يرفض القادة العرب الأميركيون لقاء حملة بايدن.

عندما كان الرئيس الأمريكي جو بايدن يترشح لإعادة انتخابه في عام 2024، هاجمه عدد من الزعماء العرب الأمريكيين في ولاية ميشيغان بشدة بسبب كيفية تعامله مع حرب الاحتلال الإسرائيلي المستمرة على قطاع غزة المحاصر.

by gazapress
0 comment
بسبب العدوان على غزة، يرفض القادة العرب الأميركيون لقاء حملة بايدن.

عندما كان الرئيس الأمريكي جو بايدن يترشح لإعادة انتخابه في عام 2024، هاجمه عدد من الزعماء العرب الأمريكيين في ولاية ميشيغان بشدة بسبب كيفية تعامله مع حرب الاحتلال الإسرائيلي المستمرة على قطاع غزة المحاصر.

ونتيجة لذلك، أعلن العديد من القادة العرب الأمريكيين المقيمين في ميشيغان أنهم لن يجتمعوا مع فريق بايدن. وأعلن عبد الله حمود، عمدة مدينة ديربورن بولاية ميشيغان: “إذا كنتم تحترموننا فعلاً وتقدروننا كأشخاص، فلا ترسلوا موظفي الحملة للحديث عن مثل هذه القضية الملحة”.

وقدم النائب عباس فرحات من ولاية ميشيغان توضيحا قائلا: “الحديث الوحيد الذي يهمنا هو الذي يدور حول وقف إطلاق النار”.

على الرغم من اعتراف الرئيس الأمريكي جو بايدن بتزايد الاحتجاجات ضد الحرب الحالية في غزة، إلا أنه لا يزال يواجه ردود فعل عنيفة بسبب دعمه للاحتلال الإسرائيلي.

علاوة على ذلك، بدأت مجموعة من الأمريكيين المسلمين حملة في ولايات متأرجحة مثل مينيسوتا وفلوريدا وجورجيا وميشيغان تحت شعار “من أجل التخلي عن بايدن”.

يشار إلى أنه في ولاية ميشيغان الأميركية عام 2020، هزم بايدن الرئيس السابق دونالد ترامب بفارق يزيد قليلاً عن 150 ألف صوت. وفي ذلك العام، كان هناك أكثر من 200 ألف ناخب مسلم مسجل في الولايات المتحدة.

وحتى الآن، لم تؤيد أي منظمة عربية أمريكية أو إسلامية ترشيح بايدن لإعادة انتخابه. بينما ظلت الأصوات القوية من محاولته الأخيرة، مثل رشيدة طليب، الديمقراطية من ميشيغان، صامتة.

وطالبت طليب بـ”وقف إطلاق النار في الشرق الأوسط” واتهمت الرئيس الأمريكي بالتواطؤ في “الإبادة الجماعية للفلسطينيين”.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More