fbpx
Home سياسة الأورومتوسطي: “إسرائيل” تقتل وتسيء معاملة سكان جنوب قطاع غزة، وتجبرهم على النزوح من منازلهم.

الأورومتوسطي: “إسرائيل” تقتل وتسيء معاملة سكان جنوب قطاع غزة، وتجبرهم على النزوح من منازلهم.

في إطار جريمة الإبادة الجماعية المستمرة بحق المدنيين الفلسطينيين منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، يوسع جيش الاحتلال الإسرائيلي نطاق التهجير القسري في محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، بالقتل والدمار والانتهاكات الواسعة، بحسب ما أفاد به شهود عيان. تقرير أصدره المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، الأحد.

by gazapress
0 comment
الأورومتوسطي: "إسرائيل" تقتل وتسيء معاملة سكان جنوب قطاع غزة، وتجبرهم على النزوح من منازلهم.

في إطار جريمة الإبادة الجماعية المستمرة بحق المدنيين الفلسطينيين منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، يوسع جيش الاحتلال الإسرائيلي نطاق التهجير القسري في محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، بالقتل والدمار والانتهاكات الواسعة، بحسب ما أفاد به شهود عيان. تقرير أصدره المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، الأحد.

وأضاف المرصد في بيان لوكالة صفا: أن الأورومتوسطي سجل معاناة شديدة لآلاف الأهالي أثناء تهجيرهم القسري من مخيم خان يونس للاجئين والعديد من مناطق المحافظة الأخرى إلى مناطق الساحل الغربي، وسط البرد القارس والبرد الشديد. الطقس الممطر، وأساليب التعذيب الإسرائيلية، وعدم وجود مأوى آمن مناسب. الحد الأدنى من المتطلبات للبشر.

أُعلن عن قرار محكمة العدل الدولية بفرض تدابير مؤقتة على “إسرائيل” لانتهاكها التزاماتها بموجب اتفاقية منع الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها أثناء تنفيذ عملياتها العسكرية، بما في ذلك التهجير القسري على نطاق واسع إلى مواقع غير أكثر أماناً. عما كان عليه قبل يومين، بحسب الأورومتوسطي.

ووجهت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أوامر جديدة للفلسطينيين بمغادرة خان يونس، لمساحة تزيد عن أربعة كيلومترات مربعة.

ويعيش ما يقرب من 90 ألف شخص في المناطق المستهدفة. بالإضافة إلى ذلك، هناك أكثر من 400 ألف نازح يقيمون في 24 مدرسة ومركز إيواء، بما في ذلك ثلاثة مستشفيات: المستشفى الأردني (50 سريراً)، مستشفى الأمل (100 سرير)، ومجمع ناصر (475 سريراً)، والتي تمثل مجتمعة حوالي 20 بالمائة من المستشفيات المتبقية العاملة جزئيًا في قطاع غزة. كما توجد ثلاث عيادات صحية.

انتقل آلاف النازحين إلى أقصى جنوب القطاع إلى مدينة رفح نتيجة لأوامر الإخلاء العسكرية الإسرائيلية المكثفة والقصف الأخير على خان يونس ووسط القطاع.

ورأى الفريق الأورومتوسطي هذا التطور، حيث “أقامت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي حاجزا أمنيا على شارع البحر غرب مخيم خان يونس، بعد إغلاق جميع الشوارع الجانبية التي استخدمها الأهالي خلال الأيام الماضية للنزوح من المخيم”.

ويُطلب من السكان المرور بمفردهم، تاركين وراءهم جميع ممتلكاتهم، حتى أمتعتهم. يُطلب من الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 15 عامًا رفع بطاقات الهوية الخاصة بهم وإجراء مسح لقزحية العين بواسطة كاميرات مجهزة خصيصًا؛ يُسمح للنساء والقاصرين بالمرور. ونتيجة لذلك، يتم السماح لبعض الأشخاص بالعبور بينما يتم القبض على الآخرين ووضعهم رهن الاحتجاز بعد إجبارهم على خلع ملابسهم في ساحة مفتوحة مليئة بالمياه. هطول الأمطار.

“وقام جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي بإجبار بعضهم على ترديد شعارات جماعية ضد الفصائل الفلسطينية للسماح لهم بالمرور دون استهدافهم”، بحسب روايات جمعها الأورومتوسطي من نازحين.

وقد قدّمت إلى الأورومتوسطي العديد من الإفادات من نساء أُجبرن على مغادرة الحاجز بمفردهن بعد اعتقال أو اعتقال والدهن أو أزواجهن. لقد فقدوا كل نظام دعم وتقطعت بهم السبل مع أطفالهم.

ويتوجه معظم النازحين الذين يتمكنون من تجاوز نقطة التفتيش إلى رفح، التي أصبحت ملاذاً لأكثر من 1.3 مليون شخص. وهناك، يضطرون إلى الجلوس في العراء في ظروف إنسانية مروعة في انتظار المساعدة. فيما تبقى أعداد أخرى في المنطقة الساحلية وضواحي خان يونس، أو تتوجه إلى دير البلح وسط القطاع.

ويُعتقد أن حوالي مليوني فلسطيني نزحوا داخلياً في قطاع غزة؛ وقد تم اقتلاع الكثير منهم عدة مرات نتيجة اضطرار الأسر إلى الانتقال مراراً وتكراراً بحثاً عن الأمان، بل إن آخرين لجأوا إلى العيش في الخارج على أرض مملوءة بمياه الصرف الصحي.

بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي حملة تهجير قسري ضد ما يقرب من 1.1 مليون نسمة من سكان مدينة غزة وشمال قطاع غزة في 12 تشرين الأول (أكتوبر) (أي بعد خمسة أيام من بدء هجماته العسكرية المستمرة). وأجبرت الحملة السكان على النزوح إلى وسط وجنوب قطاع غزة، حيث تركوا دون مكان آمن للعيش فيه. دون أي ضمانات بأنهم سيتمكنون من العودة في المستقبل أو ضمان السلامة طوال عملية نقلهم

وحذر الأورومتوسطي من أن “توسع نطاق التهجير القسري من خان يونس يتزامن مع تصعيد خطير في هجمات جيش الاحتلال الإسرائيلي على المحافظة، بما في ذلك تصاعد تدمير ساحات سكنية بالكامل وحصار المستشفيات والمؤسسات داخلها”. والتي يتعرض فيها عشرات الآلاف من النازحين للاستهداف المباشر”.

وذكر أنه “تم خلال الأيام الثلاثة الماضية إنشاء عدة مقابر عشوائية في حي الأمل ومخيم خان يونس، وأخرى في ساحة مجمع ناصر الطبي لدفن مئات الشهداء بسبب تزايد أعداد الضحايا المتوقعين”. والحاجة إلى إدارة عمليات الدفن.”

ويفرض جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ أيام حصارا على “مجمع النصر” الذي يعمل بشكل محدود أصلا، ويطلق عليه القذائف ويسقطه، ويمنعه من استقبال المرضى أو الجرحى أو الإمدادات. وفي الوقت نفسه، توقف مستشفى “الخير” في خان يونس عن العمل. تتوفر خدمات الأمومة في ثلاثة مواقع فقط في قطاع غزة، ويضطر المرضى الذين خضعوا مؤخرًا لعملية جراحية منقذة للحياة إلى المغادرة.

وشدد المرصد الأورومتوسطي على ضرورة وضع حد لانتهاكات التهجير القسري التي تمارسها إسرائيل، والالتزام بقوانين الحرب التي تحرم الاستهداف المتعمد للمدنيين تحت أي ظرف من الظروف، وتعتبر التهجير القسري للمدنيين انتهاكا خطيرا يرقى إلى جرائم حرب. بالإضافة إلى الجرائم ضد الجنس البشري.

وأشار إلى أن “قرار محكمة العدل الصادر للتو بشأن وجود “شك معقول” بأن “إسرائيل” تنتهك التزاماتها كدولة طرف في اتفاقية الإبادة الجماعية، والممارسات التي تجري على الأرض تتطلب دوليا” الضغط بكافة أشكاله لوقف الجرائم المستمرة ضد المدنيين الفلسطينيين.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More