fbpx
Home سياسة وتقول بيتزا هت إنها تدعم قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وتقول بيتزا هت إنها تدعم قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت مجلة نيوزويك الأمريكية أن حساب المطعم "الإسرائيلي" على موقع إنستغرام أعاد نشر قصة جنديين من جيش الاحتلال الإسرائيلي يحملان عدة علب بيتزا تحمل العلامة التجارية لشركة يم براندز الأمريكية. وأدى ذلك إلى ظهور دعوات جديدة لمقاطعة سلسلة مطاعم "بيتزا هت".

by gazapress
0 comment
وتقول بيتزا هت إنها تدعم قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت مجلة نيوزويك الأمريكية أن حساب المطعم “الإسرائيلي” على موقع إنستغرام أعاد نشر قصة جنديين من جيش الاحتلال الإسرائيلي يحملان عدة علب بيتزا تحمل العلامة التجارية لشركة يم براندز الأمريكية. وأدى ذلك إلى ظهور دعوات جديدة لمقاطعة سلسلة مطاعم “بيتزا هت”.

“سعيد بالمساعدة”

وكانت ماكدونالدز وستاربكس من بين العلامات التجارية التي تمت مقاطعتها عالميًا لدعمها الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وأعادت شبكة قدس الإخبارية الفلسطينية نشر صورة أخرى من حساب “بيتزا هت إسرائيل” على إنستغرام، عبر موقع “إكس”. ويظهر في الصورة جندي إسرائيلي يحمل بندقية في إحدى ذراعيه ويضع ذراعه على كومة من علب بيتزا هت. مكتوب على الصورة “من أجل حب إسرائيل”.

وتم إرسال البيتزا إلى القواعد العسكرية الإسرائيلية وكانت مجانية، بحسب الشبكة.

إجابة

وبحسب رصد نيوزويك، تفاعل المؤيدون الفلسطينيون بقوة مع تلك المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تعهدوا بمقاطعة سلسلة المطاعم الأمريكية، وشجعوا الآخرين على أن يحذوا حذوها. صرح الباحث تيم أندرسون على موقع X الإلكتروني، “حسنًا يا شباب، هذا شكل من أشكال…”بيتزا هت، التي تغذي نظام الإبادة الجماعية، أنتم تعرفون ما يجب فعله.”

ودعا أحد المستخدمين تحت اسم رانيا إلى مقاطعة الأعمال المشهورة قائلاً: “ارفعوا المزيد من القمامة! الإبادة الجماعية هي أحدث نكهة لبيتزا هت!

وعلى موقع X وحده، تم استخدام هاشتاج “قاطعوا بيتزا هت” أكثر من 136 ألف مرة.

في المقابل، أعرب أنصار “إسرائيل” عن تأييدهم لقرار سلسلة المطاعم. وعلق إيلي قائلاً: “جيد لبيتزا هت” نقلاً عن قصة من شبكة القدس. وسخر معلقون آخرون من القرار، حيث رد يوري كورليانتشيك قائلاً: “أنت لا تفهم! كل هذا مؤامرة سرية لجعل الجنود الإسرائيليين غير قادرين على القتال في غزة بسبب وزنهم”. بيتزا إنها تريد حقًا مساعدتك!”

يشار إلى أن الرئيس التنفيذي لشركة ستاربكس، لاكسمان ناراسيمهان، صرح في بيان صدر في ديسمبر الماضي بأن “الاحتجاجات تتصاعد في مدن في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك هنا في أمريكا الشمالية”، دون أن يذكر حرب غزة على وجه التحديد. وجاء البيان ردا على أعمال التخريب التي ارتكبت ضد العديد من فروع الشركة في أمريكا الشمالية. لقد حدث تخريب في العديد من متاجرنا. نشهد متظاهرين تأثروا بالتمثيلات الكاذبة لقيمنا على وسائل التواصل الاجتماعي. لدينا موقف واضح. نحن إنسانيون.

قبول ماكدونالدز

وفي هذا الصدد، صرح الرئيس التنفيذي لشركة ماكدونالدز، كريس كمبينسكي، هذا الشهر أن هناك “تأثيرًا ملموسًا على الأعمال” في بعض مناطق الشرق الأوسط وكذلك في أسواق أخرى خارج المنطقة. بسبب ما أسماه “معلومات مضللة” حول العلامة التجارية، وكذلك الصراع الإسرائيلي في قطاع غزة.

إن المعلومات الخاطئة حول شركات مثل ماكدونالدز، وفقا لكمبينسكي، هي “محبطة ولا أساس لها من الصحة”.

وفي أكتوبر من العام الماضي، أعلنت شركة ماكدونالدز إسرائيل على وسائل التواصل الاجتماعي أنها قدمت وجبات غداء مجانية لمئات من جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More