fbpx

وكانت لاهاي، مدينة في هولندا، قبلة الناشطين والمؤيدين للقضية الفلسطينية الذين جاؤوا للتعبير عن دعمهم واحتجاجهم على عدوان الاحتلال الإسرائيلي المستمر منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

تجمع مئات المتظاهرين أمام محكمة العدل الدولية، أمس الخميس، واليوم، لمشاهدة جلسات الاستماع في دعوى الإبادة الجماعية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد “إسرائيل”. وهتفوا “أوقفوا الإبادة الجماعية” و”وقف إطلاق النار الآن” و”فلسطين ستتحرر”.

وبينما كانت المجموعة المساندة لإسرائيل تخضع لحماية أمنية مشددة وتتكون من 30 شخصا فقط، بدا تواجدها ضعيفا أمام أبواب قصر السلام في لاهاي، على بعد أقل من 100 متر.

من دول أوروبا والعالم العربي

وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورددوا شعارات مؤيدة للفلسطينيين وأطلقوا قنابل دخان حمراء وخضراء، وشاهدوا جلسات الاستماع على شاشات كبيرة.

بالإضافة إلى ذلك، أعربوا عن امتنانهم العميق لخطوة جنوب أفريقيا التاريخية والدعوى القضائية – التي تم الترحيب بها باعتبارها “قوية ومدعومة بأدلة موثقة” – والتي عرضت الحكومة والجيش الإسرائيليين أمام المجتمع الدولي.

وهتف عدد من المتظاهرين أمام الجموع “ياما لا تبكي، فلسطين لن تموت”، تأييدا للفريق القانوني الذي رفع القضية أمام محكمة العدل، منددين بالتفجيرات التي ينفذها الاحتلال. وطالب بمنع المساعدات الإنسانية.

واللافت أن قوات مكافحة الشغب الهولندية، قامت طوال ساعات الصباح بالفصل بين مؤيدي “إسرائيل” وفلسطين، ما يشير إلى عدم وقوع أي مشاجرات كبيرة بينهما.

وعلمت الجزيرة نت من قبل متظاهرين أمس الخميس، أن صحفيا “إسرائيليا” تسلل إلى فضاءهم لالتقاط الصور والفيديوهات قبل أن تتدخل الشرطة لإبعاده منعاً لأي مشادات بين المجموعتين.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *