fbpx
Home سياسة ويتعرض العديد من الجرحى والمرضى لخطر الموت نتيجة للحظر الذي تفرضه إسرائيل والقيود المفروضة على دخول الأدوية إلى قطاع غزة.

ويتعرض العديد من الجرحى والمرضى لخطر الموت نتيجة للحظر الذي تفرضه إسرائيل والقيود المفروضة على دخول الأدوية إلى قطاع غزة.

ويواجه الناجون من غارات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة على قطاع غزة جواً وبراً وبحراً، بحسب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، خطر الموت الفوري بسبب الأمراض ونقص حاد في الدواء في وقت تنتشر فيه الأوبئة. تنتشر بشكل خطير.

by gazapress
0 comment
ويتعرض العديد من الجرحى والمرضى لخطر الموت نتيجة للحظر الذي تفرضه إسرائيل والقيود المفروضة على دخول الأدوية إلى قطاع غزة.

ويواجه الناجون من غارات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة على قطاع غزة جواً وبراً وبحراً، بحسب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، خطر الموت الفوري بسبب الأمراض ونقص حاد في الدواء في وقت تنتشر فيه الأوبئة. تنتشر بشكل خطير.

باعتباره “حكماً بالإعدام على آلاف الجرحى والمرضى”، استنكر المرصد الأورومتوسطي بشدة جهود سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمنع وتقييد توريد الأدوية إلى المستشفيات والصيدليات في قطاع غزة، وخاصة في مدينة غزة وقطاع غزة. القطاع الشمالي.

وتابع: “هذا جزء لا يتجزأ من جريمة الإبادة الجماعية، وأداة أخرى لتنفيذ هذه الجريمة التي يقصد بها، بشكل مخطط ومتعمد، إلحاق الأذى الجسدي والعقلي الجسيم بالسكان وإخضاعهم لعقوبات بالغة”. الظروف القاسية التي تؤدي في النهاية إلى تدميرهم الفعلي”.

تشير الشهادات التي جمعها الفريق الأورومتوسطي من العاملين في المجال الطبي وأصحاب الصيدليات إلى أنه بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على ارتكاب “إسرائيل” جريمة إبادة جماعية بحق الشعب الفلسطيني، فإن معاناة المرضى في قطاع غزة تتزايد بمعدل غير مسبوق.

وبحسب الأورومتوسطي، فإن هذا الوضع القاسي يلقي ضوءا سلبيا على المستشفيات والمرضى.

عندما توجه هيثم محمد (41 عاما) إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط قطاع غزة لإجراء عملية جراحية، أصيب نجله خالد (11 عاما) بعدد كبير من الديدان بسبب عدم توفر المستشفى اللازم. المعقمات.

وذكر “محمد” أنه منذ حوالي أسبوع، أصيب نجله بصاروخ أطلقته طائرة حربية إسرائيلية بالقرب من منزلهم. وبعد خضوعه لهذا الإجراء “بدون تخدير تقريبًا”، طور بكتيريا مقاومة للأدوية وأصيب بجروح ملتهبة. في ذلك الوقت، أبلغه المتخصصون الطبيون أنه لا يوجد مضاد حيوي مناسب لعلاج أمراضه الميكروبية.

وفي إفادة مختلفة ادعت السيدة غادة سعيد مرجان (37 عاما) أن أطفالها الثلاثة كانوا يعانون من قيء شديد. وكانت قد حاولت، دون جدوى، إيجاد الدواء لحالتهم في غالبية صيدليات مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.

ومع ذلك، فإن آثار نقص الأدوية على المصابين بأمراض مزمنة هي أكثر خطورة من ذلك بكثير. وأبلغ شعبان شراب البالغ من العمر 51 عاماً الفريق الأورومتوسطي أنه كان يبحث عن علاج مناسب لابنته البالغة من العمر 26 عاماً والمصابة بسرطان الرئة. ومنذ 7 أكتوبر، لم تتلقى الابنة أي جرعات علاج كيميائي، مما أدى إلى تراجع خطير في حالتها. ويكافح شعبان شراب منذ ثلاثة أسابيع للعثور على العلاج المناسب. في حالتها الصحية.

السيدة خولة ربحي، 45 عاماً، نازحة في رفح، جنوب قطاع غزة، تعاني من مرض السكري من النوع الأول، وهي حالة لا يستطيع فيها الجسم إنتاج كمية كافية من الأنسولين للتحكم في مستويات السكر في الدم. وخلال الأيام الخمسة الماضية، ساءت حالتها بسبب عدم العثور على جرعات الأنسولين.

وأدلى ستة مرضى بأمراض مزمنة، من بينهم مريض يحتاج إلى غسيل الكلى ويعاني من مرض في القلب، بشهادتهم للمرصد الأورومتوسطي. ويعاني هؤلاء الأفراد من عدد متزايد من المشاكل الصحية نتيجة عدم حصولهم على الأدوية والرعاية الطبية اللازمة.

وبحسب الأورومتوسطي، فإن غالبية الإمدادات الطبية الضئيلة التي تعبر الحدود المصرية في رفح وتصل إلى قطاع غزة هي حبوب مخدرة ومستلزمات أخرى مخصصة للعمليات الجراحية وغيرها من الإجراءات؛ وهي لا تشمل أدوية لعلاج الأمراض المزمنة أو الاضطرابات الطبية الأخرى.

ووفقا له، تدهورت صحة عشرات الآلاف من الأشخاص في وقت تنتشر فيه الأمراض والأوبئة في مراكز النزوح المكتظة للغاية. وذلك لأن هناك عددًا قليلاً جدًا من الأدوية المتاحة لعلاج الحالات المزمنة مثل مرض السكري وضغط الدم، فضلاً عن أمراض الجهاز التنفسي والرئة. الأفراد الذين يتلقون الرعاية.

وقد لفت المرصد الأورومتوسطي الانتباه إلى خطر نفاد أدوية الأمراض المزمنة. وذلك لأن نفاد الدواء يمكن أن يكون له تأثير سلبي كبير على حياة المرضى، خاصة في حالة أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري والدهون والكولسترول وغيرها من الأمراض.

كما تعاني المستشفيات من نقص حاد في إمدادات التخدير والأنسولين والسوائل الوريدية. بالإضافة إلى ذلك، أصبحت المعدات الطبية، التي تعتمد على الكهرباء، أقل كفاءة في العمل في المستشفيات. تشمل أمثلة هذه المعدات الشاشات وأجهزة التنفس الصناعي والحاضنات والأشعة السينية والأشعة المقطعية والمحللات وأجهزة التخدير.

علاوة على ذلك، هناك خطر مرتبط بندرة العديد من أدوية المضادات الحيوية، مما يزيد من خطر التهاب الجرح؛ وأغلب المسكنات والمراهم؛ والإمدادات الطبية التي تشمل المطهرات التقليدية مثل “اليود”. كما تسبب استنفاد أدوية تسييل الدم والفيتامينات والمقويات في حدوث إجهاض لعشرات النساء الحوامل. هذه العلاجات تمنع تخثر الدم.

وبالتزامن مع ذلك، هناك نقص حاد في إمدادات التطعيم في قطاع غزة، مما يتسبب في ظهور الآلاف من حالات الإصابة بالأمراض المعدية في ملاجئ النازحين. بالإضافة إلى ذلك، تشكل جثث الشهداء المتحللة تهديدًا هائلًا للصحة العامة.

وتشير تقارير وزارة الصحة الفلسطينية في غزة إلى أن آلاف الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة لا يحصلون على علاج حاليًا، بما في ذلك أكثر من 2,000 مريض بالسرطان، و1,100 مريض بغسيل الكلى، وحوالي 50,000 مريض يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، وأكثر من 60,000 مريض بالسكري.

وبحسب البيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، فإن متوسط نسبة إشغال الأسرة في المستشفيات العاملة حاليا يبلغ 350%، ونسبة إشغال الأسرة في وحدات العناية المركزة 260%. ويحدث هذا في الوقت الذي تعمل فيه تسعة من أصل 36 مستشفى وثمانية عشر من أصل 72 مركزًا للرعاية الصحية في قطاع غزة. كما سلطت الأزمة العالمية الضوء على النقص الحاد في الغذاء والماء والوقود والطاقة في المستشفيات والمرافق الطبية الأخرى، حيث أصبحت المستشفيات وغيرها من المرافق الطبية مثقلة بالأعباء لدرجة أنها لم تعد قادرة على العمل.
وتعاني مستشفيات غزة أيضًا من نقص الكوادر الطبية، وخاصة جراحي الأعصاب والجراحين المتخصصين وممرضات العناية المركزة. وهذا يمثل مشكلة خاصة لأن معظم العاملين في المجال الطبي يجدون صعوبة في الوصول إلى المستشفيات بسبب النزوح أو مشاكل التنقل أو الخوف من التعرض للهجوم في ضوء الهجمات المستمرة. ونتيجة لذلك، تم تقديم العلاجات الطبية بشكل عام على مستوى تحدده القدرات المتفاوتة والموارد المحدودة.

وأصدر المرصد الأورومتوسطي تحذيرا، ذكر فيه أن “عشرات الآلاف من المرضى في قطاع غزة سيموتون ببطء وألم” في ظل غياب الأدوية والمستلزمات الطبية وغيرها من الضروريات.

وأكد، أكثر من أي وقت مضى، على الضرورة الإنسانية لوقف إطلاق النار، وتعزيز وتجديد المرافق الطبية المتبقية وتقديم الرعاية الطبية اللازمة للجرحى والمرضى.

وبشكل يعتبر “الأكثر دموية في التاريخ الحديث”، أكد الأورومتوسطي أن هذه الجرائم “الإسرائيلية” ترتكب بحق أكثر من 2.3 مليون إنسان في قطاع غزة، ضمن حملة عقاب وقتل جماعي. مؤطرة بالإبادة الجماعية. وهذا يشكل انتهاكا صارخا وممنهجا للقانون الدولي، وخاصة القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وجدّد الأورومتوسطي مناشدته كافة أعضاء المجتمع الدولي، ولا سيما الدول التي صادقت على اتفاقيات جنيف واتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، إلى اتخاذ إجراءات حاسمة للوفاء بالتزاماتها، ووضع حد للإبادة الجماعية. الإبادة الجماعية التي ترتكبها “إسرائيل” بحق السكان الذين يعيشون في قطاع غزة، ولحماية المدنيين والمرافق الطبية وتزويدهم بالموارد التي يحتاجون إليها على الفور. والتأكد من عدم استثناءهم مطلقاً، ومحاسبة الاحتلال على هذه التجاوزات.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More