fbpx
Home سياسة “إسرائيل” تهاجم مراكز اللجوء في محاولة لتهجير السكان.

“إسرائيل” تهاجم مراكز اللجوء في محاولة لتهجير السكان.

تواصل إسرائيل تكثيف هجماتها العسكرية على مراكز الإيواء والنزوح في قطاع غزة، بحسب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان. وهذا كله جزء من جهودهم المعلنة لتنفيذ نواياهم المتمثلة في طرد الناس من قطاع غزة، وإعطائهم الانطباع بأنه لا يوجد مكان آمن لهم للذهاب إليه، وزيادة معاناتهم بسبب الإبادة الجماعية المستمرة الجارية. منذ 7 أكتوبر من العام الماضي.

by gazapress
0 comment
"إسرائيل" تهاجم مراكز اللجوء في محاولة لتهجير السكان.

تواصل إسرائيل تكثيف هجماتها العسكرية على مراكز الإيواء والنزوح في قطاع غزة، بحسب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان. وهذا كله جزء من جهودهم المعلنة لتنفيذ نواياهم المتمثلة في طرد الناس من قطاع غزة، وإعطائهم الانطباع بأنه لا يوجد مكان آمن لهم للذهاب إليه، وزيادة معاناتهم بسبب الإبادة الجماعية المستمرة الجارية. منذ 7 أكتوبر من العام الماضي.

إن الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المتعمدة على مراكز الإيواء والنزوح، بحسب المرصد الأورومتوسطي، “تنتهك بشكل واضح قواعد القانون الدولي”، وتحديداً القانون الإنساني الدولي، من حيث المبدأ والممارسة. الأول هو أن المراكز المخصصة لإعادة التوطين واللجوء هي مواقع آمنة. ومن واجب إسرائيل ضمان أمنها وسلامتها.

ونظراً لأن غالبية ضحايا هذه الهجمات كبيرون وأن “معظمهم من المدنيين والنساء والأطفال”، أوضح الأورومتوسطي أن الأساليب المستخدمة لتنفيذ هذه الهجمات تنتهك مبدأ التمييز ولا تراعي المعايير التناسب والضرورة العسكرية. وقد يؤدي ذلك إلى انتهاكات ترقى، وفقًا للقانون الجنائي الدولي والقانون الإنساني الدولي، إلى مستوى الانتهاكات الجسيمة وجرائم الحرب.

وأشار إلى التصريحات العلنية التي أدلى بها العديد من المسؤولين الإسرائيليين رفيعي المستوى بشأن سعيهم لتهجير مواطني قطاع غزة قسراً وبحثهم عن دول قادرة على استيعاب أكبر عدد منهم في هذا الصدد.

أكد وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، في تصريحاته يوم الأحد، على ضرورة نقل سكان غزة وإعادة سكان القطاع. وأعرب عن اعتقاده بأن هذا لا يمكن أن يحدث إلا إذا “تصرفت إسرائيل بشكل صحيح على المستوى الاستراتيجي”.

وأكد سموتريش أنه “لو بقي 100 إلى 200 ألف فلسطيني في غزة، فإن كل الحديث عن اليوم التالي للحرب على غزة سيكون مختلفا تماما” وأن “إسرائيل” “لن تسمح بوضع يعيش فيه مليوني شخص في غزة”. يجرد.”

وفي اجتماع لكتلة حزب الليكود الذي يرأسه قبل أسبوع، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن هدفه هو “تحقيق الهجرة الطوعية لسكان قطاع غزة إلى دول أخرى”، مضيفا أن “مشكلتنا هي الدول التي مستعدون لاستيعاب اللاجئين، ونعمل على حل المشكلة”.

وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي، في 12 أكتوبر الجاري، تحذير نحو 1.1 مليون من سكان شمال قطاع غزة للانتقال إلى الجنوب، بحسب المرصد الأورومتوسطي. ومع ذلك، لم يتم تقديم أي ضمانات بالسماح لهم بالعودة أو ضمان سلامتهم أثناء نزوحهم. في المقابل، طوال تهجيرهم على طول الطرق التي حددها الجيش سابقًا كممرات آمنة، “استهدفهم جيش الاحتلال الإسرائيلي بشكل مباشر في عدة مناسبات”.

وهدد جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد ذلك بتصنيف أهالي غزة ومناطق شمالها بـ”الإرهابيين” إذا لم يلتزموا بأمر مغادرة مناطقهم السكنية، بحسب الأورومتوسطي. وكان هذا تجاهلاً صارخاً لحظر استهداف العمليات العسكرية عمداً ضد غير المقاتلين ولمبدأ فصل المدنيين عن المقاتلين. مباشرة في أعمال الحرب؛ وإلا فإن نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية سيصنف مهاجمتهم كجريمة حرب.

وحذر من أن مئات الآلاف من النازحين يضطرون إلى الاكتظاظ الشديد في مدينة رفح الواقعة على الحدود المصرية، حيث وسع جيش الاحتلال الإسرائيلي نطاق هجماته العشوائية على عمليات الإخلاء القسري للسكان لتشمل معظم السكان. قطاع غزة على مدى عدة أسابيع.

ووفقاً للتقديرات الحالية، يبلغ عدد سكان رفح أكثر من 12,000 نسمة لكل كيلومتر مربع، مما يجعلها المنطقة الأكثر كثافة سكانية في غزة. لقد تفاقمت المساحة المزدحمة بالفعل والموارد الشحيحة بسبب الموجة الأخيرة من النازحين.

وبحسب المرصد الأورومتوسطي فإن إصرار إسرائيل على تهجير الغالبية العظمى من سكان قطاع غزة يعني عدم قدرتهم على الحصول على الرعاية الطبية اللازمة، خاصة لأصحاب الأمراض المزمنة والنساء الحوامل، في ظل استمرار إسرائيل في رفض وعرقلة وصولهم إلى القطاع. دخول المساعدات الإنسانية التي تشمل المواد الغذائية والطبية لتلبية احتياجات سكان قطاع غزة.

ويؤدي عدم إمكانية الوصول إلى المرافق والإمدادات الصحية الأساسية، مثل المراحيض النظيفة ومنتجات النظافة الشخصية، إلى تفاقم “انتشار الأمراض المعدية ويهدد بكارثة صحية واسعة النطاق” للنازحين، الذين يضطرون إلى بناء الخيام والتجمع في مناطق مفتوحة في المحافظات الوسطى في قطاع غزة ومدينة رفح.

وكشف الرصد الأولي للمرصد الأورومتوسطي، عن استمرار جيش الاحتلال الإسرائيلي في استهداف المنازل السكنية وملاجئ النازحين في مناطق مختلفة من قطاع غزة، ومن بينها:

31 ديسمبر: تعرض مدرسة “سكينة بنت الحسين” في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة لهجوم أدى إلى مقتل وجرح عدد من النازحين الفلسطينيين.

وفي 30 كانون الأول/ديسمبر، أدى قصف مدفعي إسرائيلي لمدرسة “سهام أ” في مخيم خان يونس جنوب قطاع غزة، إلى استشهاد نازح فلسطيني وإصابة عشرة آخرين.

وفي 29 ديسمبر/كانون الأول، أدى إطلاق النار والقصف المدفعي الإسرائيلي داخل مدرسة “أبو الحلو” في مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة، إلى استشهاد اثنين من النازحين الفلسطينيين وإصابة آخرين.

27 ديسمبر: قصف مدفعي إسرائيلي استهدف “مدرسة بنات المغازي” وسط قطاع غزة، مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من النازحين الفلسطينيين.

وفي 27 ديسمبر الماضي، أدى قصف إسرائيلي قرب مدرسة “خالد بن الوليد” في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، إلى استشهاد ثلاثة نازحين وإصابة آخرين.

وفي 25 ديسمبر/كانون الأول، أدى قصف إسرائيلي على مدرسة “عباد الرحمن” في شارع الجلاء بمدينة غزة، إلى وقوع عدة إصابات في صفوف النازحين.

في 24 ديسمبر/كانون الأول، أدى قصف إسرائيلي بالقرب من مدرسة “الرافعي” في بلدة جباليا شمال قطاع غزة إلى مقتل وإصابة العديد من الفلسطينيين النازحين.

وفي 23 كانون الأول/ديسمبر، أدى قصف مدفعي إسرائيلي بالقرب من مدرسة “خالد” في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة إلى إصابة سيدة حامل بجروح خطيرة.

وفي 22 كانون الأول/ديسمبر، أدى إطلاق نار إسرائيلي باتجاه مدرسة “الرافعي” في بلدة جباليا شمال قطاع غزة إلى مقتل طفل نازح.

20 ديسمبر: قصف إسرائيلي عنيف بالقرب من مدرسة في مدينة رفح، أقصى جنوب قطاع غزة، كانت تؤوي النازحين، مما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من النازحين.

20 ديسمبر: قصف إسرائيلي لمدرسة “المستقبل” في حي الصبرة جنوب مدينة غزة، أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من النازحين.

وفي 19 ديسمبر/كانون الأول، أدى إطلاق النار الإسرائيلي الذي استهدف مدرسة “الحناوي” في خان يونس، جنوب قطاع غزة، إلى استشهاد نازح وإصابة آخر على الأقل.

وفي 18 كانون الأول/ديسمبر، أدى قصف إسرائيلي في منطقة مدرسة “قنديلا” في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، إلى إصابة ثلاثة نازحين، أحدهم في حالة خطرة.

في 17 ديسمبر/كانون الأول، أدى قصف إسرائيلي بالقرب من مدرسة “أبو تمام” في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة إلى مقتل وإصابة العديد من النازحين.

15 ديسمبر: قصف إسرائيلي في منطقة مدرسة “شادية أبو غزالة” شمال قطاع غزة يؤدي إلى استشهاد وإصابة عدد من النازحين.

15 ديسمبر: قصف مدفعي إسرائيلي على مدرسة “فرحانة” في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، أدى إلى استشهاد العشرات من الفلسطينيين، بينهم المصور والصحفي سامر أبو دقة.

14 ديسمبر: قصف إسرائيلي لمدرسة في شمال قطاع غزة يسفر عن مقتل 14 لاجئا فلسطينيا.

13 ديسمبر: قصف إسرائيلي لمدرسة “أبو الحسين” في مخيم جباليا شمال قطاع غزة أدى إلى مقتل وجرح عدد من النازحين.

في 11 ديسمبر/كانون الأول، أدى القصف الإسرائيلي لمدرسة في أحد مخيمات شمال قطاع غزة إلى مقتل وإصابة العديد من الأشخاص النازحين داخلياً.

في 9 ديسمبر/كانون الأول، أدى القصف الإسرائيلي لمدرسة “الخليفة” في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة إلى مقتل وإصابة العديد من النازحين داخلياً.

في 8 ديسمبر/كانون الأول، أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية أربعة نازحين حتى الموت عندما اقتحمت مدرسة “القاهرة” في مدينة غزة.

في 7 ديسمبر/كانون الأول، أدى القصف الإسرائيلي لمدرسة “الخليفة” في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة إلى مقتل وجرح عدد من النازحين داخلياً.

وفي 5 ديسمبر/كانون الأول، أدت غارة جوية إسرائيلية على مدرستي “فلسطين” و”الفلاح” في مدينة غزة إلى استشهاد وجرح عدد من النازحين.

في 4 ديسمبر/كانون الأول، أدى قصف إسرائيلي لمدرسة في حي معان في خان يونس، جنوب قطاع غزة، إلى مقتل خمسة نازحين.

وفي 2 ديسمبر/كانون الأول، أدى قصف إسرائيلي لمدرسة “صلاح الدين” في حي الدرج بمدينة غزة إلى مقتل عشرين نازحاً.

في 25 تشرين الثاني/نوفمبر، استهدف قصف إسرائيلي مدرسة “الفالوجا” التابعة للأونروا في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة النازحين، مما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا والقتلى الفلسطينيين.

وفي 23 تشرين الثاني/نوفمبر، أصيب مئات الفلسطينيين في مركز للنازحين بجروح وماتوا نتيجة لقصف طائرات إسرائيلية منشأة خيرية تقع خلف المستشفى الكويتي.

21 نوفمبر: أثناء قصف مدرسة “الخليفة” في قلب مشروع بيت لاهيا والتي تؤوي أكثر من 8000 نازح، أدى القصف الإسرائيلي إلى سقوط العديد من الضحايا والجرحى.

وفي 20 نوفمبر/تشرين الثاني، تم إيواء مئات النازحين في مدرسة “الكويت” شمالي قطاع غزة، عندما قصفتها المدفعية الإسرائيلية، مما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا والقتلى.

19 نوفمبر: قصف إسرائيلي على مدرسة “عمرو بن العاص” في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، أدى إلى مقتل وجرح عدد من الفلسطينيين.

وفي 18 تشرين الثاني/نوفمبر، استشهد وأصيب المئات من الفلسطينيين، غالبيتهم من النساء والأطفال، في مجزرتين نفذهما جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدرستي “الفاخورة” و”تل الزعتر” في مخيم جباليا شمال غزة. يجرد.

وفي 17 تشرين الثاني/نوفمبر، أصيب وقتل العشرات عندما استهدفت الطائرات الإسرائيلية مدرسة “الفلاح” التابعة للأونروا في حي الزيتون جنوب مدينة غزة، والتي تؤوي النازحين.

15 نوفمبر: غارة جوية على المدرسة “الماليزية” في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة تؤدي إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين على الأقل وإصابة العديد من الجرحى.

في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، قصفت الطائرات الإسرائيلية مدرسة تابعة للأونروا في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، مما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا والوفيات.

في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، أعلنت الأونروا أن القوات الإسرائيلية غزت اثنتين من مرافقها الصحية وإحدى مدارسها في شمال قطاع غزة، مما أجبر السكان النازحين الذين لجأوا إليها على الفرار جنوبا. كما قامت قوات الاحتلال بمهاجمة المرفقين الصحيين.

في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، قُتل وجُرح العشرات من الفلسطينيين عندما استهدفت الطائرات الإسرائيلية مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في حي النصر بمدينة غزة، والذي يستخدم كملجأ للنازحين.

وفي 11 تشرين الثاني/نوفمبر، دمرت غارة إسرائيلية مقر العيادة السويدية في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة. ولا يزال العدد الدقيق للضحايا غير معروف. وكان المرفق يأوي ما يقرب من 500 نازح.

وفي 10 تشرين الثاني/نوفمبر، أدت غارة جوية إسرائيلية على مدرسة “البراق” في حي النصر بمدينة غزة إلى استشهاد ما لا يقل عن خمسين فلسطينياً. وتوفر المدرسة ملاذاً لمئات النازحين.

وفي 8 تشرين الثاني/نوفمبر، أدى قصف إسرائيلي على مدرسة تابعة للأونروا في حي “تل الهوى” غرب مدينة غزة إلى مقتل عشرات الفلسطينيين.

4 نوفمبر: قصف إسرائيلي لمدرسة “الفلوجة” التي تؤوي آلاف النازحين في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، أدى إلى استشهاد 20 فلسطينيا وإصابة عدد آخر.

4 نوفمبر: مقتل وإصابة العشرات جراء قصف طائرات إسرائيلية مدرسة “أسامة بن زيد” التي تؤوي آلاف النازحين الفلسطينيين في حي الصفطاوي شمال قطاع غزة.

3 نوفمبر: استهداف مدرسة حكومية في مخيم جباليا الذي يأوي المئات من النازحين شمال قطاع غزة، بقصف إسرائيلي، مما أدى إلى سقوط عشرات الجرحى و27 شهيداً.

قُتل خمسة أشخاص وأصيب عدد آخر عندما قصفت الطائرات الإسرائيلية المنطقة المحيطة بمدرسة “أبو عاصي” التابعة للأونروا في مخيم الشاطئ، غرب مدينة غزة، في 2 نوفمبر/تشرين الثاني. وكانت المدرسة تستضيف آلاف النازحين.

وفي 30 أكتوبر الماضي، استهدف قصف إسرائيلي قاعة “تل القمر” التي كانت تؤوي مئات النازحين شرق النصيرات وسط قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد ما لا يقل عن 20 شخصا وعشرات الجرحى.

في 19 أكتوبر/تشرين الأول، أدى القصف الإسرائيلي لكنيسة القديس بورفيريوس اليونانية الأرثوذكسية في غزة، حيث لجأ مئات النازحين إلى مقتل ما لا يقل عن ثمانية أشخاص، بينهم نساء وأطفال.

في 18 تشرين الأول/أكتوبر، قصفت الطائرات الإسرائيلية مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في خان يونس، مما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا والشهداء.

وفي 15 أكتوبر/تشرين الأول، كان العديد من النازحين يلجأون إلى مقر إحدى المنظمات الخيرية في رفح عندما دمرتهم الطائرات الإسرائيلية. وأدى الهجوم إلى مقتل أحد عشر شخصا وإصابة العديد من الجرحى.

في 15 أكتوبر/تشرين الأول، هاجمت الطائرات الإسرائيلية منزلاً يأوي سكان نازحين من غزة بالقرب من دوار النجمة وسط رفح. وأدى الهجوم إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة العديد من الجرحى.

وفي مخيم البريج وسط قطاع غزة، في 13 أكتوبر الماضي، أدى قصف إسرائيلي على أحد المنازل المملوكة لعائلة “أبو مدين”، إلى انتشال 17 شهيداً، غالبيتهم من النازحين. وكان المبنى يسكن حوالي 70 شخصًا.

والأخطر من ذلك أن «إسرائيل» تمنح نفسها الآن الإذن بوسم من يرفض أمر الإخلاء بـ«الإرهابيين». وأكد المرصد الأورومتوسطي أن “إسرائيل” تصر على القيام بعمليات نقل قسري للمدنيين في قطاع غزة خارج حدود القانون الدولي.

وأكد المرصد مرة أخرى مدى عدم فعالية تحذير المدنيين من أن مناطقهم السكنية ستكون هدفا لهجمات عشوائية في غياب ملاذ آمن؛ وفي حالة عدم قدرة المدنيين أو عدم رغبتهم في الإخلاء، فإن سلطة الاحتلال تظل مطالبة بحمايتهم.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More