fbpx

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، مخيم الفارعة جنوب طوباس، خلال عملية عسكرية استمرت أربع ساعات تخللتها مواجهات عنيفة، وأدت إلى إصابة ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي، وسجن خمسة آخرين، وإصابة مواطن برصاص الاحتلال. سياره اسعاف.

وذكرت مصادر طبية أن الشاب أنس نصر سوالمة، أصيب برصاص قوات الاحتلال في يده. وعلى إثر ذلك استولى الاحتلال على سيارة الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر، والتي نقلته إلى المستشفى، واحتجزته داخلها.

كما أصيب شابان آخران، أحدهما في القدمين والآخر في الصدر، وتم نقلهما إلى مستشفى طوباس التركي الحكومي لتلقي العلاج.

وبدأت العملية صباح اليوم عندما اقتحمت قوات خاصة مخيم الفارعة جنوب طوباس، وحاصرت مجموعة من الشبان المطلوبين للاحتلال. ثم استخدموا صاروخ إنيرجا لاستهداف المنزل الذي تحصنت فيه المجموعة وطالبوا كل من بداخله بالاستسلام.

وبعد اقتحام المخيم من قبل أكثر من عشرين دورية أنهت حصارها، اندلعت اشتباكات بالذخيرة الحية والمتفجرات محلية الصنع.

كما استولى المحتلون خلال العملية على عدد من مركبات المواطنين وأحرقوها بدعوى أن إحداها تابعة لأحد المطاردين.

وبعد أربع ساعات، انتهت العملية باعتقال ستة شبان، اثنان منهم موقوفان، نصر زكي سوالمة (الرجل المصاب المحتجز من سيارة الإسعاف)، ومحمود. وكان من بين الشبان الستة أربعة أشقاء: المجاهد فارس حسني سوالمة، فلاح فارس حسني سوالمة، عز الدين فارس حسني سوالمة، وأحمد فارس حسني سوالمة. أحمد الشوبكي

وقبل خروج قوات الاحتلال من المخيم، الذي تعرض للعديد من عمليات الاجتياح المنسقة منذ عدة أشهر.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *