fbpx

أعلن الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في اليوم السادس والسبعين للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، أنه سيطلق وابلاً من الصواريخ على تل أبيب رداً على المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين.

جرائم الصهيونية بحق الناس دفعتنا إلى ضرب تل أبيب بوابل من الصواريخ، بحسب بيان عسكري مقتضب نشرته فصائل القسام عبر قناتها على التلغرام.

وبدأت صفارات الإنذار تدوي في المنطقة الواقعة جنوب نتانيا وبين غلاف غزة، ما يشير إلى تعرض جزء كبير من مركز الكيان للقصف الصاروخي.

ووصف مراسل الجزيرة الذي كان في قطاع غزة إلياس كرم الهجوم الصاروخي الذي استهدفته صواريخ القسام على أشدود وعسقلان وتل أبيب بأنه “هائل”.

وتابع: “الهجوم الصاروخي وصل إلى ما هو أبعد من تل أبيب، ولم نشهد مثله منذ اليوم الأول للحرب”.

من جانبها، أفادت مصادر إسرائيلية بإطلاق أكثر من 35 صاروخا باتجاه تل أبيب، وسقوط عدد من الصواريخ بشكل مباشر في المنطقة.
وأشارت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية إلى أن الصواريخ انطلقت باتجاه تل أبيب بعد دقائق من إعلان حماس أنها لن تجري مفاوضات بشأن صفقة أسرى جديدة إلا بعد وقف شامل لإطلاق النار.
وفي هذا السياق، تزامن توقيت إطلاق الدفعة الصاروخية مع اجتماع زعيم المعارضة يائير لابيد مع رئيس وأعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي في تل أبيب، ما دفعهم إلى قطع الاجتماع والإخلاء.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *