fbpx
Home سياسة “رايتس ووتش” تدعو الاحتلال إلى الكف عن استخدام مجاعة المدنيين كسلاح من أسلحة الدمار الشامل.

“رايتس ووتش” تدعو الاحتلال إلى الكف عن استخدام مجاعة المدنيين كسلاح من أسلحة الدمار الشامل.

اعتبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية اليوم الاثنين استخدام حكومة الاحتلال للمدنيين "التجويع" في قطاع غزة أسلحة، "جريمة حرب".

by gazapress
0 comment
"رايتس ووتش" تدعو الاحتلال إلى الكف عن استخدام مجاعة المدنيين كسلاح من أسلحة الدمار الشامل.

اعتبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية اليوم الاثنين استخدام حكومة الاحتلال للمدنيين “التجويع” في قطاع غزة أسلحة، “جريمة حرب”.

جاء ذلك في تقرير مطول اطلعت عليه الأناضول على الموقع الإلكتروني للمنظمة الحقوقية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها.

وبحسب المنظمة فإن “جيش الاحتلال يتعمد عرقلة المساعدات الإنسانية، وتجريف المناطق الزراعية، وحرمان السكان المدنيين من المواد التي لا غنى عنها لبقائهم، كل ذلك مع منع إيصال المياه والغذاء والوقود”.

وقالت إنه “منذ عملية فيضان الأقصى التي نفذتها حركة حماس ضد “إسرائيل” في 7 أكتوبر/تشرين الأول، أدلى كبار مسؤولي الاحتلال، ومن بينهم وزير الدفاع يوآف غالانت، ووزير الأمن القومي إيتامار بن غفير، ووزير الطاقة يسرائيل كاتس، بتصريحات علنية تعبر عن نيتهم حرمان المدنيين في غزة من الغذاء والماء والوقود، وتنعكس هذه التصريحات في العمليات البرية لجيش الاحتلال. .

ووفقاً للتقرير، فإن “مسؤولين إسرائيليين آخرين صرحوا علناً بأن المساعدات الإنسانية لغزة ستكون مشروطة بتدمير الحركة أو إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس دون سلطة قانونية”.

وفلسطين داخل المنظمة: “على مدى أكثر من شهرين، حُرمت إسرائيل من… سكان غزة محرومون من الغذاء والماء، وهي سياسة حث عليها أو أقرها مسؤولون إسرائيليون كبار، وتعكس نية تجويع المدنيين كوسيلة لقمع المدنيين”. الحرب”، قال عمر شاكر، مدير شؤون “إسرائيل”.

وفي محاولة لوقف “جريمة الحرب البغيضة هذه، والتي لها آثار مدمرة على شعب غزة”، حث شاكر زعماء العالم على التحدث علناً.

وتابع: “حكومة الاحتلال تستخدم التجويع كسلاح حرب وحشي، وتضاعف من عقابها الجماعي للمدنيين الفلسطينيين وتمنع المساعدات الإنسانية”.

وشدد على أنه “يجب على المجتمع الدولي أن يستجيب بشكل عاجل وفعال للكارثة الإنسانية المتفاقمة في غزة”.

ووفقاً للمنظمة، فقد أجرت في الفترة ما بين 24 نوفمبر/تشرين الثاني و4 ديسمبر/كانون الأول، مقابلات مع 11 فلسطينياً نازحاً في غزة. وتحدث المشاركون خلال المقابلات عن التحديات الكبيرة التي واجهوها في الحصول على متطلبات وجودهم.

“لم يكن لدينا طعام، ولا كهرباء، ولا إنترنت، ولا شيء على الإطلاق”، قال أحد الأشخاص الذين أخلوا من شمال غزة. ولا أحد يعرف كيف تمكنا من العبور.

وعن تقرير المنظمة، قال أب لطفلين من جنوب غزة: “أنتم تبحثون باستمرار عن الأشياء اللازمة للبقاء على قيد الحياة”.

وينص نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية على أن “تجويع المدنيين عمداً من خلال حرمانهم من المواد التي لا غنى عنها لبقائهم على قيد الحياة، بما في ذلك “تعمد عرقلة إمدادات الإغاثة يعد جريمة حرب”. قوانين الحرب “تحظر تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب”.

فتسع من كل عشر عائلات في شمال غزة وعائلتان من كل ثلاث عائلات في جنوب غزة، طبقاً لتقرير صدر في 6 ديسمبر/كانون الأول عن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، “قضوا يوماً كاملاً وليلة كاملة على الأقل دون طعام”.

وشددت هيومن رايتس ووتش على أنه يتعين على “تل أبيب” “الالتزام بحظر الهجمات على الأهداف الضرورية لبقاء السكان المدنيين، ورفع حصارها عن قطاع غزة”، داعية حكومة الاحتلال إلى “التوقف الفوري عن استخدام تجويع المدنيين”. كوسيلة للحرب.”

وذكرت المجموعة في تقريرها أنه يجب مطالبة “إسرائيل” بالكف عن هذه الانتهاكات من قبل الدول المعنية. ويجب على بريطانيا وكندا وألمانيا ودول أخرى أيضًا تعليق المساعدات العسكرية ومبيعات الأسلحة للبلاد”.

منذ بداية الصراع المروع في قطاع غزة، قامت “إسرائيل” بقطع إمدادات البنزين، والغذاء، والأدوية، والكهرباء، والمياه عن ما يقرب من 2.3 مليون فلسطيني يعيشون هناك، والذين بدأت ظروف معيشتهم في التدهور بسرعة بالفعل.

وبعد ضغوط من الأمم المتحدة ودول أخرى، سمحت “إسرائيل” بدخول قدر ضئيل للغاية من المساعدات الإنسانية إلى غزة عبر معبر رفح المصري، الذي يستخدمه السياح بشكل رئيسي.

وقبل المعركة التي بدأها جيش الاحتلال في 7 أكتوبر/تشرين الأول، كان القطاع يستقبل ما يقارب 600 شاحنة يومياً للاحتياجات الطبية والإنسانية؛ وفي ظل الظروف المثالية، انخفض هذا العدد إلى حوالي 100 شاحنة يوميًا.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More