fbpx

الأحد 10-12-2023 وفا- رام الله- أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأحد، أنه منذ السابع من أكتوبر الماضي، مع بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية، استشهد أكثر من 17975 شخصا وأصيب نحو 51300 آخرين.

وبحسب دراسة للوزارة، فإن الأطفال والنساء وكبار السن يشكلون غالبية الضحايا.

وبحسب الوزارة، في الفترة ما بين 7 أكتوبر والليلة الماضية، قُتل ما لا يقل عن 17700 شخص وأصيب أكثر من 48000 آخرين في قطاع غزة، وشكل النساء والأطفال 70٪ من المصابين. من جهة أخرى، ارتفع عدد القتلى في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، إلى 275 شخصا وإصابة 3300 آخرين.

ويزعم التقرير أن آلاف الأشخاص ما زالوا في عداد المفقودين في غزة.

ويستمر العدوان البري الإسرائيلي على المناطق الشرقية من محافظة خان يونس وجباليا ومخيم النصيرات ومدينة غزة. ويستمر القصف الجوي والبري والبحري الإسرائيلي العنيف على كافة أنحاء قطاع غزة.

وأشارت الوزارة إلى أنه بسبب الهجوم الإسرائيلي المستمر، توقف تقديم المساعدات في معظم أنحاء قطاع غزة، حيث تعتبر معبر رفح الموقع الرئيسي لأنشطة التوزيع القليلة التي لا تزال مستمرة.

وبحسب الوزارة، فإن مستشفى غزة الأوروبي في جنوب قطاع غزة يعاني من نقص حاد في الإمدادات الطبية ومشتقات الدم والأدوية، ويخضع لتقنين صارم للوقود. وقد عالج المستشفى ما يقرب من 1000 مريض ويوفر المأوى لحوالي 70000 مدني يعيشون في ظروف صعبة.

لليوم الثالث على التوالي تواصل قوات الاحتلال حصارها لمستشفى العودة في جباليا. وأدى إطلاق النار من قبل الجنود إلى مقتل اثنين من أفراد الطاقم الطبي.

ووفقا للوزارة، فإن الإسهال والتهابات الجهاز التنفسي الحادة والتهابات الجلد وتفشي أمراض مثل التهاب الكبد A هي من بين الأمراض الشائعة في غزة.

وذكرت كذلك أنه كان هناك ارتفاع ملحوظ في عدد الأمراض المعدية المبلغ عنها من ملاجئ الأونروا في الجنوب، مثل الإسهال والالتهابات الجلدية والجهاز التنفسي الحادة. وهذا يؤكد أن الفئات الضعيفة من السكان، مثل الجرحى والحوامل وذوي الإعاقة، يعانون من ظروف معيشية قاسية في هذه الملاجئ.

وشددت الوزارة على أن جهود التطعيم مستمرة، لافتة إلى أنه منذ 4 تشرين الثاني/نوفمبر، حصل 12 ألف طفل فقط على التطعيمات في مراكز الأونروا.

ووفقاً للتقديرات، فإن 1.9 مليون شخص في غزة – أي ما يقرب من 85% من إجمالي السكان – هم نازحون داخلياً. ومن بينهم، تم تسجيل 1.2 مليون في 151 منشأة تابعة للأونروا، ويعيش مليون منهم أو نحو ذلك في ملاجئ المنظمة البالغ عددها 94 في المنطقة الجنوبية.

وبحسب الوزارة، تشير أحدث البيانات إلى أن أكثر من 60%، أو حوالي 280 ألف وحدة سكنية، قد تم هدمها، مما يؤدي إلى تفاقم المخاطر الصحية.

وجاء في تقرير الوزارة أن المستوطنين الإسرائيليين ما زالوا يهاجمون الفلسطينيين في الضفة الغربية، حيث وقعت منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 308 حوادث أدت إلى وقوع إصابات وأضرار في الممتلكات الفلسطينية. بالإضافة إلى ذلك، أُجبر ما لا يقل عن 143 عائلة، أو 1,014 شخصًا، من بينهم 388 طفلًا، على الفرار من منازلهم بسبب عنف المستعمرين الإسرائيليين والقيود المفروضة على الوصول.

وناشدت الوزارة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان سرعة تطبيق القوانين الإنسانية الدولية التي تحظر الاعتداء على المستشفيات والمراكز الصحية وسيارات الإسعاف والفرق الصحية والمسعفين. وطالبت الوزارة بالوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية والمؤسسات الصحية.

كما شددت على ضرورة وضع حد فوري لإخلاء الأشخاص وتقديم الدعم الفوري لتعزيز عمليات البحث والإنقاذ. ومن المقرر السماح بدخول الإمدادات الإنسانية والصحية الكافية، وخاصة الأدوية والإمدادات الطبية والأغذية ومنتجات الألبان والوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية في المستشفيات، إلى القطاع في أسرع وقت ممكن.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *