fbpx
Home سياسة أسير إسرائيلي سابق: كنت مرعوباً من القصف أكثر من خوفي من حماس.

أسير إسرائيلي سابق: كنت مرعوباً من القصف أكثر من خوفي من حماس.

ووفقاً لسجين إسرائيلي سابق، كان خائفاً من الموت في القصف الإسرائيلي لقطاع غزة أكثر من خوفه من القتل على يد مقاتلي حماس.

by gazapress
0 comment
أسير إسرائيلي سابق: كنت مرعوباً من القصف أكثر من خوفي من حماس.

ووفقاً لسجين إسرائيلي سابق، كان خائفاً من الموت في القصف الإسرائيلي لقطاع غزة أكثر من خوفه من القتل على يد مقاتلي حماس.

وظهر ذلك من خلال تسجيلات صوتية مسربة، تظهر لقاء بين أسرى إسرائيليين تم إطلاق سراحهم وأفراد عائلاتهم مع بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة الاحتلال. وتم تبادل الأسرى بأسرى فلسطينيين مع حماس في إطار “الهدنة الإنسانية” التي تم إعلانها في 24 تشرين الثاني/نوفمبر وأسفرت عن إطلاق سراح 81 سجيناً إسرائيلياً. و240 فلسطينياً، كما ذكرت وسائل الإعلام الأميركية والإسرائيلية.

واستشهد أحد المواقع الإخبارية الأكثر شهرة في إسرائيل، موقع واي نت، بهذه الأشرطة ليزعم أن عائلات الأسرى اشتكت لنتنياهو من الغارات الجوية على غزة لأن الجماعات الفلسطينية تحتجز رهائن إسرائيليين هناك.

ونقل الموقع الإسرائيلي عن أحد السجناء المفرج عنهم قوله: “كل يوم في الأسر كان صعبا للغاية”، دون الكشف عن هويته. كنا نخشى أن تكون إسرائيل، وليس حماس، هي من يقتلنا أثناء وجودنا في الأنفاق.

وقال “قالوا إن حماس قتلتنا” في إشارة إلى ظهور شائعات في الأوساط الشعبية الإسرائيلية حول قيام حماس بقتل الرهائن.

وبحسب التقرير نفسه، اقترح الأسير المحرر على نتنياهو أن يعود الجميع إلى منازلهم وأن يتم تبادل المعتقلين في أقرب وقت ممكن.

وذكر أسير سابق آخر أن مدنيين إسرائيليين تعرضوا لإطلاق النار بواسطة مروحية إسرائيلية في ظروف مماثلة.

وهذا البيان جزء من التسجيل الصوتي الذي تم اختراقه ونشره على موقع “سي إن إن” الأمريكي يوم الأربعاء. ويحمل التسجيل الذي يحمل عنوان “التسجيل الصوتي المسرب لاجتماع ساخن يكشف غضب الرهائن على نتنياهو”، تفاصيل لقاء نتنياهو مع السجناء المفرج عنهم مؤخرا.

وجاءت الملاحظة التالية في المقال الإخباري في الفقرة الرابعة من الموقع الأمريكي: “شعرنا أن أحداً لم يفعل لنا شيئاً هناك”، قالت المرأة التي أطلق سراحها مع أطفالها دون زوجها. في الواقع، كان لا بد من تهريبنا إلى الخارج لأن المكان الذي كنا نحتمي فيه تعرض للقصف. بالإضافة إلى إصابتنا، تم استهدافنا من قبل المروحيات في 7 أكتوبر/تشرين الأول أثناء سفرنا إلى غزة.

وفي ظل احتجاز الفصائل الفلسطينية لمعتقلين إسرائيليين داخلها وقلقها على سلامتهم، تحدثت وسائل إعلام أمريكية عن خطة إسرائيلية لإغراق أنفاق غزة بخراطيم المياه.

“إنهم (السجناء) موجودون في الأنفاق، وأنتم تتحدثون عن إغراقهم بمياه البحر”، هذا ما قالته زوجة أحد السجناء المفرج عنهم مؤخرا للمجلس الوزاري العسكري خلال الاجتماع المثير للجدل الذي عقد مساء الثلاثاء في مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب. بحسب تقرير نشره موقع “والا” الإخباري الإسرائيلي، اليوم الأربعاء.

وأضافت: “لقد وضعتم السياسة فوق إعادة المختطفين”، ولم يذكر اسمها على الموقع. زوجي، الذي لا يزال أسيرًا في المقاومة، ضرب نفسه لأنك لا تفكر إلا في إسقاط حماس، رغم أن الأمر كان صعبًا عليهم.

ظهرت نفس المرأة الإسرائيلية المجهولة على موقع الأخبار الإسرائيلي Ynet يوم الأربعاء، معبرة عن نفس المشاعر: “شعرنا وكأن لا أحد يفعل أي شيء من أجلنا”. والحقيقة هي أننا أصبحنا لاجئين مصابين عندما تم قصف المخبأ الذي كنت فيه.

وتابعت: “قبل ثلاثة أيام من عودتي إلى إسرائيل، تم نقلي أنا وزوجتي إلى الأنفاق”. وتنويون صب مياه البحر في الأنفاق؟ إن الممرات الجوفية التي يتواجد بها المعتقلون الإسرائيليون تقصفونها من قبلكم”.

ونقل موقع “والا” الإلكتروني عن امرأة إسرائيلية أخرى، تم حذف هويتها، قولها: “كنا داخل الأنفاق في ظروف صعبة إلى مستحيلة”. كنا تحت الأرض، متعطشين للأكسجين، ومظلمين طوال أيام. البيئات غير الصحية التي تؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي

وفيما يتعلق بالمعتقلين الإسرائيليين في غزة، تابعت: “إنهم على وشك فقدان الأمل”.

وقال أحد السجناء المفرج عنهم مؤخراً، والذي تم حجب هويته: “إن السجناء لن ينجو من قصف الجيش الإسرائيلي”.

وتابع: “كنا نخشى أن تقتلنا إسرائيل، وليس حماس”.

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More