fbpx

وبعد انتهاء التهدئة الإنسانية واستئناف الاحتلال حملته العدوانية على قطاع غزة، أكد عبد الرحمن شديد القيادي في حركة حماس، أهمية تكثيف المواجهات والمواجهات في كافة أنحاء الضفة الغربية.

وأكد أن المقاومة في الضفة الغربية ثابتة وموحدة، وأنها ستستمر في معاركها الباسلة ضد الاحتلال وجنوده مهما كلف الأمر.

وتابع شديد: “ثقافة المقاومة متجذرة في نفوس أبناء شعبنا بمختلف أطيافهم، وهم الآن يرون فيها أمل الحرية والخلاص من الاحتلال، مسترشدين بالإنجازات العظيمة التي حققتها المقاومة في غزة خلال الأقصى”. معركة الفيضانات، والتي أجبرت المحتل في النهاية على الخضوع لشروطه من خلال عقد صفقة تبادل لإطلاق سراح الأسرى”.

وتقاوم كتائب القسام والمجاهدون من مختلف الفصائل والقوى قوات الاحتلال بكل ما أوتيت من قوة وعدوانية، وبارك القائد شديد مقاومتهم. لقد أصبحت قوات الاحتلال عاجزة أمام ما تواجهه من إصرار وعزيمة وإقدام عند اقتحامها لمختلف المدن والقرى الفلسطينية.

“ستبقى الضفة الغربية خزانا للثورة كما كانت طوال تاريخ الاحتلال، وسيذوق الاحتلال من نفس الكأس الذي قدمه لشعبنا في الحرب الإجرامية الأخيرة على غزة، وفي كل المعارك الهمجية وأضاف: “والتوغلات التي تقوم بها”، موجها التحية الحارة لجماهير الشعب في كافة محافظات البلاد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *