fbpx

اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بأن ألف ضابط وجندي أصيبوا خلال الحرب التي استمرت قرابة سبعة أسابيع مع المقاومة في قطاع غزة.

وبحسب ترجمة قدمتها وكالة “صفا”، نقلت صحيفة “هآرتس” العبرية عن المتحدث باسم جيش الاحتلال قوله إن نحو ألف جندي أصيبوا خلال النزاع.

وبعد أسابيع من تكتم جيش الاحتلال على العدد الحقيقي للإصابات، تم الاعتراف.

وأظهرت البيانات أن 320 جنديا إصاباتهم متوسطة، و202 جنديا إصاباتهم خطيرة، أما باقي الإصابات فقد صنفت بالطفيفة.

وبحسب تقرير للصحيفة، قال إيفي موسى، المسؤول في منظمة ضحايا العمليات، إن عدد الضحايا الإسرائيليين بلغ 20 ألف قتيل منذ بدء الحرب. ومن بين هذه الإصابات، تم الإبلاغ عن 5000 إصابة جسدية، وتندرج الإصابات المتبقية ضمن فئة الإصابات النفسية والصدمة.

ويشكك العديد من الخبراء في صحة ادعاءات جيش الاحتلال بأنه منذ بداية عملية “طوفان الأقصى” قُتل نحو 400 من جنوده وأصيب 1000 آخرين. ويصدق هذا بشكل خاص في ضوء لقطات الفيديو التي نشرتها كتائب القسام، والتي تظهر قيامها بتدمير عشرات الآليات العسكرية وقتل العديد من الجنود.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *