fbpx

اتخذ رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، هرتسي هاليفي، قراراً بإقالة ضابطين من الجيش بعد هزيمةهما برفقة مجموعة من الجنود على يد المقاومة شمال قطاع غزة.

وبحسب ترجمة لوكالة صفا، زعمت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن هاليفي اختار إقالة قائد سرية ونائبه من منصبيهما بعد انسحابهما مع الوحدة التي أشرفا عليها ردا على هجمات المقاومة شمال قطاع غزة.

وتابعت أن “الحادثة أحدثت أزمة ثقة داخل الكتيبة العسكرية، إذ تضامن نصف الجنود مع الضابطين ورفضوا العودة إلى الخدمة العسكرية في قطاع غزة، بينما تضامن النصف الآخر من الجنود مع الضابطين”. مع قرار قائد الكتيبة بالبقاء”.

وبحسب الصحيفة، فقد تم إرسال القوة في مهمة لم تكن ناجحة بالأساس، حيث صدرت لها أوامر بمواجهة العشرات من المقاومين في شمال قطاع غزة بعد العمل دون توقف في كامل القطاع، واضطروا إلى التراجع بسبب تدخل المقاتلين. الهجمات.

وأشارت إلى أن مئات القذائف المضادة للصواريخ أطلقت على القوة من كافة الاتجاهات أثناء دخولها منطقة مفخخة، وكشفت التحقيقات أن عملية الجنود شمال قطاع غزة كانت معيبة منذ البداية. وأجبرهم على الاستقالة من مناصبهم والتراجع.

وتحدث الناطق باسم جيش الاحتلال عن الأمر مؤكدا أن جنود القوة اشتبكوا خلال الشهر الماضي في قتال عنيف مع مقاومة القسام.

وقال إن الوحدة شهدت في الآونة الأخيرة سقوط قتلى وجرحى، وسيتم استخلاص الدروس من مجريات الحادثة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *