fbpx

بدأت التهدئة الإنسانية في قطاع غزة، الأحد، لليوم الثالث على التوالي. ومن المتوقع أن يستمر أربعة أيام ويطلق سراح 39 أسيراً فلسطينياً، فيما ينص الاتفاق على أن 13 أسيراً إسرائيلياً من النساء والأطفال تحتجزهم كتائب القسام. بنود وقف إطلاق النار بين حماس والكيان الإسرائيلي دعت منظمة العفو الدولية، بوساطة قطرية ومصرية، إلى تبادل 150 أسيراً فلسطينياً، بينهم نساء وأطفال، مقابل 50 أسيراً إسرائيلياً في غزة.

ووفقا لبنود اتفاق تبادل الأسرى بينهما، والذي ينص على إطلاق سراح ثلاثة أسرى فلسطينيين مقابل كل أسير إسرائيلي يعتقله القسام، أفرج الاحتلال عن 78 أسيرًا فلسطينيًا من الضفة الغربية والقدس يومي الجمعة والسبت، فيما أفرجت القسام عن 78 أسيرًا فلسطينيًا من الضفة الغربية والقدس. أطلق القسام سراح 26 سجينًا إسرائيليًا وعدد قليل من العمال التايلانديين.

وينص الاتفاق على أنه خلال مدة التهدئة تتوقف حركة الطيران لجيش الاحتلال بشكل كامل في جنوب قطاع غزة ولمدة ست ساعات يوميا، من الساعة 10 صباحا وحتى الساعة 4 عصرا في مدينة غزة وشماله.

بعد 48 يوماً من العدوان الإسرائيلي الغاشم الذي أدى إلى استشهاد أكثر من 20 ألف فلسطيني، بينهم من تحت الأنقاض، وإصابة 35 ألفاً آخرين، 75% منهم نساء وأطفال، وافق قطاع غزة على اتفاق التهدئة الإنسانية.

وينص الاتفاق على دخول 200 شاحنة محملة بالإمدادات الطبية والإنسانية إلى كل منطقة من مناطق قطاع غزة يومياً، إلى جانب دخول 4 شاحنات تحمل البنزين وغاز الطهي يومياً إلى كل منطقة من مناطق القطاع.

عدد الشاحنات التي ستأتي إلى غزة وشمال القطاع، ومعايير إطلاق سراح الأسرى، وتحليق الطائرات في الجو، وإطلاق النار على المدنيين في أماكن معينة، ما هي إلا جزء بسيط من البنود التي تلتزم بها قوات الاحتلال حطم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *