fbpx
Home أخباري إسراء الجعابيص ضمن الدفعة الثانية للأسرى المفرج عنهم

إسراء الجعابيص ضمن الدفعة الثانية للأسرى المفرج عنهم

by Fatma Abu Nady
0 comment

الأسيرة الأيقونة “إسراء جعابيص” هي التي أتت الحروق على أكثر من 60% من جسدها في حريق في تشرين الأول/أكتوبر عام 2015، قبيل اعتقالها، لتعاني منذ ذلك الحين من أوضاع صحية صعبة في الأسر، ودون علاج حقيقي.

الأسيرة إسراء جعابيص (36 عامًا) من مواليد جبل المكبر في مدينة القدس، اعتقلها الاحتلال عقب اندلاع حريق في مركبتها في 11 تشرين الأول عام 2015، نتيجة لانفجار بالون الهواء في المقود، بالقرب من حاجز الزعيّم شرق القدس المحتلة، في ذلك اليوم، احترق 60% من جسدها، ووجدت إسراء جعابيص نفسها أسيرة، تحاكم في محاكم الاحتلال، ومتهمة بـ”محاولة ارتكاب عملية دهس”.

كانت إسراء جعابيص، في يوم اعتقالها، متوجهة في طريقها من مدينة أريحا إلى مدينة القدس، وهي تحمل جزءًا من أغراض منزلها الجديد، ومن بينها أنبوبة غاز وجهاز تلفاز، وعندما وصلت على بعد 1500 مترًا من حاجز الزعيم، تعطلت سيارتها قرب مستوطنة معاليه أدوميم، ووقفت إلى جانب الطريق، وجاء شرطي إسرائيلي، وطلب منها فتح الشباك ليكلمها، فأجابته أنها لا تستطيع فتح النافذة، مضيفة: “أكاد أختنق من رائحة تنطلق من داخل السيارة”.

وبعد أن تمكنت إسراء جعابيص من الخروج وفتح باب السيارة، قام الشرطي برميها داخلها، وأطبق الباب على يدها الشمال، وفجأة اشتعلت النيران من داخل السيارة، وانفجرت الوسادة الهوائية بجانب المقود، وبينما حاولت إسراء جعابيص طلب سيارة الإسعاف، استنفرت شرطة الاحتلال وجنودهم، ولم يسمحوا بوصول الإسعاف لمساعدتها.

حتى بعد أن حصلت إسراء جعابيص على المساعدة، وتم نقلها إلى المستشفى، قيد جنود الاحتلال قدميها ويديها، كما لو أنها “مجرمة”، وتم بتر أصابعها بشكل شبه كامل، وروت شقيقة إسراء جعابيص، أن المستشفى أحضروا مجندة بأصابع جميلة ومطلية بالأحمر، وسألتها: “ما رأيك بأصابعي؟”، فأجابت إسراء جعابيص بأنها جميلة، فردت المجندة: “إنت ما عندك أصابع”، فلما أنكرت إسراء جعابيص هذا، وأجابت بأن لديها أصابع، حاولت النظر إلى أصابعها وهي مقيدة إلى السرير، في تلك اللحظة، قالت المجندة: “تستحقين بتر أصابعك”.

وكانت شرطة الاحتلال قد أعلنت في البداية أنه حادث سير عادي، ولكن الإعلام العبري تناول الخبر على أنه استهدافٌ لجنود الاحتلال، ورغم اكتشاف المحققين للتلفاز مع أنبوبة الغاز الفارغة، الذي أكد أن الانفجار جاء من الوسادة الهوائية في السيارة، إلا أن المخابرات الإسرائيلية ادَّعَت أن إسراء جعابيص كانت في طريقها لتنفيذ عملية.

وعقدت لإسراء جعابيص عدة جلسات من داخل المستشفى؛ لصعوبة نقلها إلى المحكمة بسبب حالتها الصحية الحرجة، ووجهت لها لائحة اتهام بمحاولة تنفيذ عملية وقتل إسرائيليين، واستدلت نيابة الاحتلال لهذا ببعض العبارات المنشورة على صفحتها على فيسبوك. 

وبعد مداولات ونقاشات داخل المحاكم الإسرائيلية استمرت لعام كامل، حُكم على إسراء جعابيص بالسجن مدة 11 عامًا، وغرامة مالية مقدارها 50 ألف شيكل، وصدر الحكم في 7 تشرين الأول/أكتوبر 2016، وتم نقلها إلى سجن هشارون للأسيرات، ومنع الاحتلال زيارة عائلتها لها عدة مرات، ومن ذلك منع طفلها معتصم من زيارتها، الذي كان ابن 6 سنوات عند اعتقال والدته إسراء جعابيص.

كانت شرطة الاحتلال قد أعلنت في البداية أنه حادث سير عادي، ورغم اكتشاف المحققين للتلفاز مع أنبوبة الغاز الفارغة، الذي أكد أن الانفجار جاء من الوسادة الهوائية في السيارة، إلا أن المخابرات الإسرائيلية ادَّعَت أن إسراء جعابيص كانت في طريقها لتنفيذ عملية

سحبت السلطات الإسرائيلية بطاقة التأمين الصحي من الأسيرة إسراء جعابيص، في اللحظة التي تم فيها إصدار قرار الحكم عليها. وامتنع الاحتلال عن إجراء العمليات الجراحية اللازمة للتخفيف من أوجاع إسراء جعابيص الشديدة لتتواصل معاناتها على مدار 8 سنوات بدون اكتراث. الأسيرة السابقة حلوة حمامرة قالت إنهم كانوا يستيقظون ليجدوا إسراء واقفة تحت الماء البارد من شدة الحر التي تشعر به، وأحيانًا يستيقظون على صوت أنينها من شدة الوجع.

وفي عام 2018، أطلقت عائلة إسراء جعابيص حملة “أنقذوا_إسراء” الإعلامية، للتذكير بمعاناة إسراء جعابيص ومحاولة الضغط على إدارة سجون الاحتلال لإدخال أدوات إلى إسراء في سجنها. آنذاك، قالت شقيقة إسراء جعابيص إنها لا تستطيع غسل أسنانها وارتداء ملابسها، أو الأكل دون مساعدة زميلاتها في الأسر، وأن إدارة سجون الاحتلال رفضت إدخال كأس زجاجي، ووافقت على إدخال كأس بلاستيك ورفضت استبداله على مدار سنتين ونصف.

وفي شهر كانون ثاني/يناير 2018، كانت إسراء جعابيص في جلسة للمحكمة العليا الإسرائيلية للنظر في استئناف على رفض المحكمة المركزية طلبًا للإفراج المبكر عنها بسبب وضعها الصحي، حينها سألها الصحفيون عن حالها، فأجابت إسراء جعابيص: “في أكثر من هيك وجع!.. وجعي مرئي”، “شغلتي طوّلت.. ولا علاج”، وكشفت عن كفّها وأصابعها المبتورة للكاميرا. وفي النهاية، رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الاستئناف وقررت مواصلة اعتقال إسراء جعابيص.

في هذا العام ذاته، ورغم الوجع الشديد وإصرار الاحتلال على مواصلة اعتقالها، تقدمت إسراء جعابيص من داخل السجن لامتحانات الثانوية العامة، وحصلت على معدل %70

وفي عام 2021، جددت عائلة إسراء جعابيص محاولتها لإحياء قضية ابنتها، وحينها ظهر معتصم، طفل إسراء جعابيص الوحيد، في مقطع فيديو مرتديًا قميصًا يحمل صورة والدته، وقال إن والدته تحتاج لإجراء 8 عمليات جراحية ضرورية كي تتمكن من مواصلة حياتها.

وفي عام 2022، رفضت المحكمة المركزية للاحتلال، الالتماس الذي قدمه “أطباء لحقوق الإنسان”، لإجراء عملية اعتبرها الأطباء ضرورة طبية، ثم رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الاستئناف الذي تم تقديمه على قرار المحكمة المركزية. 

وتزامن القرار القضائي بحرمان إسراء جعابيص من العملية مع رفض إدارة سجون الاحتلال دفع كلفة العملية الجراحية للتخلص من التبعات الصحية للحروق على جسدها، إذ أوصى أطباء إسراء جعابيص بإجراء سلسلة من العمليات في يدها وأنفها، ولكن بعد التوجّه إلى المحكمة، أعلنت إدارة السجون بأنها ستقوم بتمويل عمليتين في يدها، في حين رفضت تمويل عملية الأنف، رغم أنها متوفرة ضمن الإجراءات الصحية التي يحقّ للأسرى الحصول عليها، وبررت إدارة السجون  قرارها بأن “العملية تجميلية وليست ضروري”.

وعقدت لإسراء جعابيص عدة جلسات من داخل المستشفى؛ لصعوبة نقلها إلى المحكمة بسبب حالتها الصحية الحرجة، ووجهت لها لائحة اتهام بمحاولة تنفيذ عملية وقتل إسرائيليين، واستدلت نيابة الاحتلال لهذا ببعض العبارات المنشورة على صفحتها على فيسبوك.

سحبت السلطات الإسرائيلية بطاقة التأمين الصحي من الأسيرة إسراء جعابيص، في اللحظة التي تم فيها إصدار قرار الحكم عليها. وامتنع الاحتلال عن إجراء العمليات الجراحية اللازمة للتخفيف من أوجاع إسراء جعابيص الشديدة لتتواصل معاناتها على مدار 8 سنوات بدون اكتراث. الأسيرة السابقة حلوة حمامرة قالت إنهم كانوا يستيقظون ليجدوا إسراء واقفة تحت الماء البارد من شدة الحر التي تشعر به، وأحيانًا يستيقظون على صوت أنينها من شدة الوجع.

وفي شهر كانون ثاني/يناير 2018، كانت إسراء جعابيص في جلسة للمحكمة العليا الإسرائيلية للنظر في استئناف على رفض المحكمة المركزية طلبًا للإفراج المبكر عنها بسبب وضعها الصحي، حينها سألها الصحفيون عن حالها، فأجابت إسراء جعابيص: “في أكثر من هيك وجع!.. وجعي مرئي”، “شغلتي طوّلت.. ولا علاج”، وكشفت عن كفّها وأصابعها المبتورة للكاميرا. وفي النهاية، رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الاستئناف وقررت مواصلة اعتقال إسراء جعابيص.

وفي عام 2021، جددت عائلة إسراء جعابيص محاولتها لإحياء قضية ابنتها، وحينها ظهر معتصم، طفل إسراء جعابيص الوحيد، في مقطع فيديو مرتديًا قميصًا يحمل صورة والدته، وقال إن والدته تحتاج لإجراء 8 عمليات جراحية ضرورية كي تتمكن من مواصلة حياتها.

وتزامن القرار القضائي بحرمان إسراء جعابيص من العملية مع رفض إدارة سجون الاحتلال دفع كلفة العملية الجراحية للتخلص من التبعات الصحية للحروق على جسدها، إذ أوصى أطباء إسراء جعابيص بإجراء سلسلة من العمليات في يدها وأنفها، ولكن بعد التوجّه إلى المحكمة، أعلنت إدارة السجون بأنها ستقوم بتمويل عمليتين في يدها، في حين رفضت تمويل عملية الأنف، رغم أنها متوفرة ضمن الإجراءات الصحية التي يحقّ للأسرى الحصول عليها، وبررت إدارة السجون  قرارها بأن “العملية تجميلية وليست ضرورية”.

إسراء الجعابيص تتحدث عن حياكة قطعة قماش بألوان مزهرة لأن إبنها كان يحب الرسم والألوان بتنسيق ألوان عديدة – هذه الحياكة من يدها المبتورة تتحدى الاحتلال بأنها تحب الحياة بكافة ألوانها…

You may also like

Leave a Comment

معلومات عنا

Gazapress logo

وكالة Gazapress The Bew. نحن فريق من الصحفيين والمحررين مكرسين لتقديم تغطية إخبارية دقيقة وغير متحيزة لك.

الوظائف المميزة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على منشورات الأخبار الجديدة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More