fbpx

استكمال تنفيذ اتفاق الهدنة مهدد بتجاوزات الاحتلال الإسرائيلي، بحسب طاهر النونو، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والمستشار الإعلامي.

وشدد النونو على أن “هذا الأمر غير مقبول وغير مقبول بالنسبة لنا”، مؤكدا أن الاحتلال يسعى باستمرار للانتقاص من حقوق الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن مساعدات أقل بكثير مما تم الاتفاق عليه وصلت بالفعل إلى شمال قطاع غزة.

ولفت إلى أن الاحتلال تجاهل مسألة الأقدمية عندما يتعلق الأمر بالإفراج عن الأسرى، مما يعرض الاتفاق للخطر.

وأكد أن قوات الاحتلال أطلقت طوال فترة التهدئة النار على عدد من المدنيين، ما أدى إلى مقتل اثنين من السكان أمس.

وتابع: “قدمنا من جانبنا أمورا لم تكن في الصفقة مثل إطلاق سراح العمال التايلانديين بوساطة تركية وبدور قطري”.

ومضى يقول: “هذه الأمور وردت إلينا من قبل الوسطاء وهم يتحركون بها، وعلى الاحتلال أن يلتزم بأحكامها كما التزمنا بها”.

وأعلن أن “هذا حق فلسطيني، وتم التوقيع على الصفقة بينما كانت دماء الشهداء تسيل. ونحن الآن نتوقع ونراقب عن كثب تنفيذ كل بند من بنود الاتفاقية”.

وبحسب النونو، فقد وجه رسالة مفادها أنه لن يتم قبول أي مبرر للاحتلال ولوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بشكل خاص، الأمر الذي ساهم في تعطيل الاتفاق وتأخر تسليم المساعدات. يساعد.

وأكد أن حركته مستعدة لبدء محادثات غير مباشرة من أجل الانتهاء من إطلاق سراح السجناء المتبقين وإبرام اتفاقيات جديدة.

وأكد أن الاحتلال باع مؤيديه منذ بداية الصراع عدة أكاذيب، وفشل في تحقيق أي من أهدافه.

وقال إن “حماس موجودة ومتجذرة في الشعب الفلسطيني، وأي تغيير في شكل البنية الفلسطينية يتم من خلال صندوق الانتخابات”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *