fbpx

على الجانب الآخر، يتم استهداف الأصوات المؤيدة لفلسطين في الخارج مع اقتراب اليوم السادس والثلاثين لحرب غزة وقيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بتصعيد عملياتها. وهذا النوع من الاستهداف يمكن أن يؤدي إلى تهديدات صريحة بالقتل وأشكال أخرى من المضايقات، كما كان الحال مع لينا الخطيب، مديرة اللجنة النرويجية الفلسطينية.

وتصف الخطيب تفاصيل هذا التهديد والتحديات التي تواجهها منظمتها نتيجة دعمها لغزة وإدانتها للفظائع التي يرتكبها الاحتلال بحق الناس، في مقابلة خاصة مع الجزيرة نت.

ما هي التفاصيل المدرجة في التهديد بالقتل الذي تلقيته؟

ووفقا للشرطة، فإن الرجل الذي هدد بقتلي كان من أصل نرويجي ولا يعمل في أي منظمة محددة. لكن أعتقد أن السبب الحقيقي وراء قيامه بذلك هو عدم موافقته على موقفي المناهض للاحتلال الإسرائيلي والصالح للشعب الفلسطيني، وهو ما عبرت عنه في مقابلة أجريتها مع تلفزيون محلي.

ولم يتم القبض على المتهم من قبل الشرطة، لذلك سيظل طليقا. ومع ذلك، فقد قاموا بمصادرة هاتفي من أجل الحصول على البيانات الإلكترونية من الرسالة التي تلقيتها.

ما هي التفاصيل المدرجة في التهديد بالقتل الذي تلقيته؟

ووفقا للشرطة، فإن الرجل الذي هدد بقتلي كان من أصل نرويجي ولا يعمل في أي منظمة محددة. لكن أعتقد أن السبب الحقيقي وراء قيامه بذلك هو عدم موافقته على موقفي المناهض للاحتلال الإسرائيلي والصالح للشعب الفلسطيني، وهو ما عبرت عنه في مقابلة أجريتها مع تلفزيون محلي.

ولم يتم القبض على المتهم من قبل الشرطة، لذلك سيظل طليقا. ومع ذلك، فقد قاموا بمصادرة هاتفي من أجل الحصول على البيانات الإلكترونية من الرسالة التي تلقيتها.

كما أننا نتعرض لضغوط كبيرة من أولئك الذين يعتقدون أن أي شخص يدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني هو بطريقة ما يدعم الإرهاب وحركة حماس. ويمكن تفسير هذا الارتباط بين فلسطين والإرهاب على أنه محاولة لإخفاء الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي عن أنظار المجتمع الدولي. بخصوصها.

ومع ذلك، فإننا نحافظ أيضًا على اتصالات متكررة مع منظمات الإغاثة العاملة في فلسطين ونسعى جاهدين لممارسة الضغط على الحكومة النرويجية لزيادة المساعدات وتطبيق العقوبات ضد إسرائيل. ومن أجل السماح بدخول إمدادات الإغاثة إلى قطاع غزة والتخفيف من معاناته، طالب وزير الخارجية النرويجي إسبن إيدا أولاً بوقف فوري لإطلاق النار. الناس الذين يعيشون هناك، لكنه لم يستنكر بعد قتل الفلسطينيين.

هل تعتقد أن حماس تعتبر منظمة إرهابية؟

ولا يمكن لحكومة إسرائيل أن تستخدم هذا الوصف كمبرر لأي من الجرائم التي ترتكبها ضد سكان غزة، حتى لو أصر الجميع على ذلك. ومع مرور الوقت، أدرك الجميع أن الغارات الجوية التي يشنها جيش الاحتلال ليست موجهة ضد أعضاء حماس. ويستهدف المدنيين، وفي المقام الأول النساء والأطفال العزل، على حد قوله.

وبسبب هذا التعنت العالمي السخيف، أعتقد أن الدول الأوروبية لا تزال غافلة عن خطورة الوضع داخل القطاع المحاصر، ولا تزال تقول إن “لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها”، رغم أن ما تفعله الدولة العبرية هي مذبحة وليست دفاعًا عن النفس.

ما هو الحد الذي تفرضه النرويج على الحرية فيما يتعلق بفلسطين؟

فيما يتعلق بمعاملة الشرطة وحرية التعبير، يُعتقد أن وضع النرويج أفضل بكثير من الدول الأوروبية الأخرى. لا نواجه عوائق كبيرة في التعبير عن آرائنا، لكن بعض المؤسسات أصبحت حذرة في تصرفاتها وتصريحاتها فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية أو الدفاع عنها بسبب ضغوط الأحزاب الصهيونية.

أخبرنا عدد قليل من القادة الثقافيين أنهم قلقون بشأن عواقب مناقشة حقوق الشعب الفلسطيني علنًا، لكنهم أكدوا أيضًا أنهم لن يتوقفوا أبدًا عن النضال من أجل حقوق الإنسان.

أعتقد، مثل كل من يتبع هذا الاتجاه، أن النضال الفلسطيني له ما يبرره، ونحن نواصل التمسك بالقانون الدولي، وندعم المبادئ التي تعارض الاحتلال والقتل.

ما هو رأيك في عدم اتساق مقاربات الدول الغربية تجاه الصراعات في أوكرانيا وغزة؟

وأعتقد، مثل كل من يدعم هذا الاتجاه، أن هناك سبباً مشروعاً وراء المعضلة الفلسطينية. كما نواصل التمسك بالقانون الدولي والمبادئ التي تعارض الاحتلال والفظائع.

ما رأيك في الطريقة التي تتعامل بها الدول الغربية مع الصراع بين الحربين في أوكرانيا وغزة؟

واليوم، من الواضح أننا نعيش في زمن ازدواجية المعايير الصارخة، حيث يُمنح ضحايا الحروب في فلسطين وسوريا وأفغانستان والسودان امتيازات تختلف تماما عن تلك الممنوحة للضحايا الأوروبيين البيض. وبالتالي، فإن هذا المعيار المزدوج موجود منذ زمن طويل، وأعتقد أنه يؤثر على العديد من النرويجيين وكذلك الأشخاص الذين يعيشون في قطاع غزة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن غالبية الأوروبيين بدأوا يدركون ذلك.

على سبيل المثال، اتصلت الحكومة الكولومبية بالسفير الإسرائيلي في بوغوتا وطلبت منه الاعتذار والمغادرة. وعلى النقيض من أوروبا، التي تعاني من الأمية التاريخية، أعتقد أن أمريكا الجنوبية وأفريقيا وآسيا أكثر وعياً بالمعضلة الفلسطينية وعواقب وجود قوة استعمارية على الأرض. ومشكلة مجتمعية .

علاوة على ذلك، ولأن وسائل الإعلام الإسرائيلية نجحت في نشر الفكرة الخاطئة القائلة بأن هناك “حرب بين إسرائيل وحماس” بدلاً من “حرب بين إسرائيل وفلسطين”، وهي مغالطة كبرى، تحاول وسائل الإعلام الأوروبية إخفاء الأمر. أهوال الاحتلال وترفض الاعتراف بوجودها.

هل تأسست اللجنة النرويجية الفلسطينية بسبب تراثك الفلسطيني؟

وبطبيعة الحال، كوني من أصول فلسطينية جعلني أكثر دراية وإدراكًا لتفاصيل المشكلة. والدتي نرويجية وأبي فلسطيني. ولا تزال عائلتي تقيم في فلسطين، وأنا على تواصل دائم معهم.

أنا فخور بخلفيتي، التي تمنحني الثقة والقيادة في كل ما أقوم به. علاوة على ذلك، أتلقى الكثير من رسائل البريد الإلكتروني من أفراد يدعمون غزة يشكرونني ويعربون عن امتنانهم لإخبار العالم أنني أتحدث نيابة عنهم.

ومن ناحية أخرى، أعتقد أن عملي مع اللجنة النرويجية الفلسطينية يلهم الآخرين ويحفزهم على التحدث والتضامن قدر الإمكان حتى تتحرر فلسطين.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *