fbpx

يعتبر القصف المكثف والمتعمد للبنية التحتية المدنية والمناطق السكنية في غزة بمثابة جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، وفقًا لخبير مستقل للأمم المتحدة.

وبحسب بالاكريشنان راجاجوبال، المقرر الخاص المعني بالسكن اللائق، فإن 45% من جميع الوحدات السكنية في قطاع غزة قد دمرت أو تضررت نتيجة للاعتداءات الإسرائيلية على أهداف في القطاع قبل شهر واحد.
وأصدر تحذيرا شديدا، قائلا إن العديد من الأرواح ستفقد في الدمار.
وأكد أنه يحظر تماما بموجب القانون الدولي قصف المنازل والأهداف المدنية والبنية التحتية بشكل ممنهج أو واسع النطاق.

وقال إن “تنفيذ الأعمال العدائية مع العلم بأنها ستدمر وتلحق الضرر بشكل منهجي بمساكن المدنيين والبنية التحتية، مما يجعل مدينة بأكملها – مثل مدينة غزة – غير صالحة للسكنى للمدنيين يعد جريمة حرب”.
وأضاف: “عندما تكون هذه الأعمال موجهة ضد السكان المدنيين، فإنها ترقى أيضًا إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية”.
ورأى أن الأمر الإسرائيلي بإخلاء شمال قطاع غزة يعد انتهاكًا صارخًا وقاسيًا للقانون الإنساني الدولي لأنه صدر في ظل عدم كفاية المأوى والمساعدات للنازحين، مع قطع إمدادات الغذاء والوقود والمياه، والدواء ويهاجمون بشكل متكرر المناطق الآمنة وطرق الإخلاء.
وشدد راجاجوبال على أن المباني السكنية والمرافق الطبية وسيارات الإسعاف ومخيمات اللاجئين ليست أهدافًا عسكرية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *