fbpx

تجاوز يحيى سنوار

إسرائيل تقول إن زعيم حماس يحيى سنوار هو بن لادن وأن الجيش الإسرائيلي لن يتوقف عن مطاردته حتى يموت، بينما ترسل الولايات المتحدة حاملة طائرات ثانية إلى البحر الأبيض المتوسط الشرقي لردع إيران عن الانضمام إلى الحرب.

يحيى سنوار، البالغ من العمر 60 عامًا، هو الزعيم الحالي لحماس في قطاع غزة: وقال المتحدث باسم جيش الدفاع الإسرائيلي ريتشارد هيكت إنه كان النسخة الفلسطينية من بن لادن. تم اعتقاله مرارًا من قبل إسرائيل وقضى 24 عامًا في السجن: تم الإفراج عنه من قبل إسرائيل مقابل الجندي الإسرائيلي جيلاد شاليط في عام 2011. هيكت قال إن سنوار كان “وجه الشر” وتعهد بأن القوات المسلحة الإسرائيلية لن تهدأ حتى يتم قتله.

تجاوز يحي السنوار كل الخطوط الحمراء بالهجوم الاخير المعروف بطوفان الاقصي علي مستوطنات غلاف غزة فهذا الهجوم هو الأول من نوعه الذي يحدث تلك الاضرار للجانب الاسرائيلي كما أكدت وسائل إعلام عبرية، مقتل نحو 1300 إسرائيلي، وكشف جيش الاحتلال الإسرائيلي في منشور عبر حسابه على منصة “إكس”، أن هناك أكثر من 2800 جريح وفيما يتعلق بالأسرى، فقد أوضح المنشور أن عددهم 50 رهينة أو مفقود. 

وتتواصل المعارك لليوم التاسع على التوالي، بين حماس والقوات الإسرائيلية، في مناطق غلاف قطاع غزة. 

قال هيكت إن القوات الإسرائيلية لن تهدأ حتى يتم العثور عليه وقتله.

“هذا الرجل وفريقه بأكمله في مرمى نيراننا. سنصل إلى هذا الرجل”، قال، مضيفًا: “قد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً.”

تم تصنيف سنوار كإرهابي من قبل الولايات المتحدة في عام 2015.

تحدث هيكت أثناء قيام سلاح الجو الإسرائيلي بقتل مراد أبو مراد، رئيس نشاط حماس في الجو في مدينة غزة.

قصف سلاح الجو الإسرائيلي أيضًا العديد من أفراد ومرافق وحدة القوات النخبية الإرهابية لحماس “نوهبا” التي شاركت في الهجوم.

يوم السبت، التقى زعيم حماس السياسي إسماعيل هنية مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في قطر.

إيران هي داعمة لحماس، ولكن مشاركتها المباشرة في الهجوم الإرهابي ما زالت محل جدل.

إنها لا تمتلك نفس السيطرة التشغيلية على حماس كما تمتلكها على حزب الله في لبنان.

هل توقع استجابة إسرائيل القوية هذه؟

منذ أطلقت حماس – التي تسيطر على غزة – هجومها الإرهابي في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1,300 إسرائيلي، تم قتل حوالي 2,215 شخصًا في غزة وأصيب أكثر من 8,714 شخصًا، وفقًا لمسؤولين فلسطينيين.

لقد تم قتل مزيد من الفلسطينيين حتى الآن في عام 2023 مقارنة بعام 2014، عندما قتل أكثر من 2,000 شخص خلال حرب دامت 50 يومًا.

حذر مارتن غريفيثس، رئيس الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، من أنه يخشى “أن الأسوأ قد يأتي”، وحذر من أن الوضع الإنساني في غزة “يصبح سريعًا غير قابل للتحمل.”

أضافت البيان أن “الأسبوع الماضي كان اختبارًا للإنسانية، والإنسانية تفشل.”

اتصلت منظمة الصحة العالمية بأوامر إسرائيل بإخلاء المستشفيات في شمال غزة بأنها “حكم بالإعدام بالنسبة للمرضى والمصابين.”

من المتوقع أن تبدأ إسرائيل غزوها بري في أي لحظة.

تخطط إسرائيل لإرسال عشرات الآلاف من القوات للسيطرة على مدينة غزة و “تدمير” قيادة حماس التي تدير القطاع، وفقًا لتقرير نيويورك تايمز، الذي استند إلى معلومات غير مصنفة تقدمها ضباط إسرائيليين.

يشير التقرير إلى أن الهجوم سيكون الأكبر منذ حرب لبنان الثانية في عام 2006 وسيشهد محاولة جيش الدفاع الإسرائيلي الاحتفاظ بأجزاء من غزة، على الأقل مؤقتًا.

يقول مسؤول حماس للصحيفة إن مقاتليه سيحاولون مهاجمة الجنود الإسرائيليين من خلال الظهور من الأنفاق وراء تقدمهم لمفاجئة القوات.

ووفقًا للمسؤولين الإسرائيليين، يتم تيسير قواعد الاشتباك للقوات الإسرائيلية بحيث ستكون قادرة على إطلاق النار على المشتبه بهم دون الحاجة إلى فحص متعدد.

ستركز القوات بشكل خاص على قتل زعيم حماس يحيى سنوار، كما أوضح الناطق العسكري العقيد ريتشارد هيكت.

“هذا الرجل في مرمى نيراننا”، يقول هيكت. “إنه رجل ميت مشيًا على قدميه، وسنصل إلى هذا الرجل”.

“بالإضافة إلى القوات البرية، ستتضمن القوة الإسرائيلية للضرب الدبابات وفرق المفرقعات والقوات الخاصة”، قال الضباط. “سيحظى القوات البرية بتغطية من طائرات الحرب وطائرات الهليكوبتر المدججة بالأسلحة والطائرات بدون طيار والمدفعية المطلقة من اليابسة والبحر.”

وقال الناطق باسم جيش الدفاع الإسرائيلي دانيال هاجاري في مؤتمر صحفي ليلة السبت: “نستمر في حث سكان مدينة غزة على الانتقال جنوبًا… حماس تريدكم كدروع بشرية… هذا من أجل سلامتكم الشخصية”، وأضاف هاجاري: “سنشن هجومًا واسعًا جدا في مدينة غزة في المستقبل القريب.”

لم يتوقع يحي السنوار رد الفعل السريع والقوي من الجانب الاسرائيلي بالتأكيد.

هل قام بتقييم الوضع والعواقب بشكل صحيح بالنسبة لموقفه مقابل العالم وسكان قطاع غزة؟

من المنصف ان نقول ان السنوار لا يهتم كثيرا بعواقب افعاله امام العالم او سكان غزة فالمهم بالنسبة له هو اهداف حماس في استعادة اراضي فلسطين المحتلة من الجيش الاسرائيي علي حد تعبيره و توجيه ضربة قوية لاسرائيل ولجيشها و صورتها العالمية كجيش قوي.

بينما يزداد وضع غزة سوء يوما بعد يوم دعا البابا فرنسيس، الأحد، إلى فتح ممرات إنسانية لمساعدة المحاصرين في قطاع غزة، وجدد مناشدته للإفراج عن المحتجزين لدى حركة حماس.

وقال البابا في موعظته الأسبوعية للحشود في ساحة القديس بطرس يوم الأحد: “أرجو بشدة ألا يصبح الأطفال والمرضى والمسنون والنساء وجميع المدنيين ضحايا للصراع”.

وأضاف: “يتعين احترام حقوق الإنسان قبل أي شيء في غزة”.

 وكان البابا فرنسيس قد قال الأسبوع الماضي: “أصلي من أجل تلك العائلات التي شهدت تحول يوم عيد إلى يوم حداد، وأطالب بإطلاق سراح الرهائن على الفور”.

كما قالت وزارة الصحة بقطاع غزة إن عدد الشهداء ارتفع إلى 2329 شهيدا و9024 مصابا معظمهم من النساء والأطفال.

كما ذكرت وزارة الصحة أن 70% من سكان شمال القطاع محرومون من الخدمات الصحية بعد إخلاء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) مراكزها وتوقف خدماتها.

ووفقا لوزارة الصحة الفلسطينية فقد استشهد 28 من العاملين في القطاع الصحي الفلسطيني في العدوان على غزة.

وفي سياق متصل أدانت منظمة الصحة العالمية بشدة في بيان أوامر إسرائيل المتكررة بإخلاء 22 مستشفى تعالج أكثر من 2000 مريض في شمال غزة، قائلة إن أوامر الاحتلال “بمثابة حكم إعدام”.

وأشارت إلى أن “الإجلاء القسري للمرضى والعاملين في المجال الصحي سيزيد من تفاقم الكارثة الإنسانية والصحة العامة الحالية”.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أن “الغالبية الساحقة من مقدمي الرعاية اختاروا البقاء واحترام قسمهم كمحترفين في مجال الصحة”.

وشددت أنه “لا ينبغي للعاملين في مجال الصحة أن يضطروا أبدا إلى اتخاذ مثل هذه الخيارات المستحيلة”.

يشار إلى أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يتواصل لليوم التاسع على التوالي حيث يقصف القطاع من قبل الطيران والبوارج والزوارق الحربية، ومدفعية الاحتلال التي تستهدف في مجملها المنازل والأبراج والبنايات السكنية، موقعة مئات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، إضافة إلى تدمير الممتلكات العامة والخاصة، والبنية التحتية، ومحو مربعات سكنية بأكملها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *