fbpx

تعتبر الاعتقالات التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي داخل حرم جامعة بيرزيت ليلة أمس، بحسب حركة حماس، جريمة جديدة، لكنها لن تضعف من عزيمة الحركة الطلابية أو الغالبية العظمى من الفلسطينيين المؤيدين للمقاومة.

وأكدت الحركة في بيان حصلت وكالة صفا على استمرارها بذهنيتها المذعورة تجاه الحركة الطلابية ونشاطها ودورها الوطني الكبير والمسؤول في ظل معركة شعبنا مع الاحتلال التي اسطرها في المسجد الأقصى. فيما ينخرط الاحتلال في هذا البلطجة، ويقتحم حرم الجامعة، ويعتقل رئيس مجلس الطلبة وعدد من نشطاء المجلس والكتلة الإسلامية.

“وضرورة قيام إدارات الجامعات ومؤسساتنا الوطنية بدورها في حماية الطلاب والمجالس المنتخبة، والوقوف بحزم ضد أي محاولات لانتهاك حرمات الجامعات واضطهاد الطلاب”، ودعت حماس شعبنا إلى مزيد من التوحد حول خيار المقاومة وبرنامجه الوطني المشروع الذي تبنته الحركة الطلابية.

وشددت على ضرورة إطلاق سراح كافة الطلاب فوراً من سجون الأجهزة الأمنية.

“وضرورة قيام إدارات الجامعات ومؤسساتنا الوطنية بدورها في حماية الطلاب والمجالس المنتخبة، والوقوف بحزم ضد أي محاولات لانتهاك حرمات الجامعات واضطهاد الطلاب”، ودعت حماس شعبنا إلى مزيد من التوحد حول خيار المقاومة وبرنامجه الوطني المشروع الذي تبنته الحركة الطلابية.

وشددت على ضرورة إطلاق سراح كافة الطلاب فوراً من سجون الأجهزة الأمنية.

عبد المجيد ماجد حسن رئيس المجلس، وعمرو خليل منسق الكتلة الإسلامية، وعبد الله نجم، وأحمد عويدات أمين سر اللجنة الرياضية، ويحيى فرح عضو مؤتمر المجلس، جميعهم معتقلون خلال احتلال واسع النطاق. مداهمة الجيش لحرم الجامعة.

بالإضافة إلى ذلك، تم اعتقال محمود نخلة، وحسن علوان، وعبد الله أبو قياس أثناء الاحتلال.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *