fbpx

استشهد الشاب يوسف سالم يوسف رضوان 25 عاما، برصاص قوات الاحتلال مساء الثلاثاء شرق خان يونس، خلال احتجاجات ومواجهات غاضبة مؤيدة للقدس والمعتقلين في سجون الاحتلال.

أدى استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للرصاص الحي والغاز المسيل للدموع شرقي قطاع غزة، إلى استشهاد الشاب رضوان، مساء الثلاثاء، بحسب وزارة الصحة بغزة، كما استشهد 11 آخرين. أصيب أحدهم بجروح خطيرة.

اقتحمت مجموعة من الشبان السياج الأمني في جباليا، شمال قطاع غزة، ظهر اليوم الثلاثاء، وسيطروا على ثكنة لجنود الاحتلال.

وتعرض الشبان الغاضبون الذين خرجوا نصرة للقدس والمسجد الأقصى ودعما وتضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال، للغازات القاسية من قبل جيش الاحتلال.

وأدى عدد من قنابل الغاز التي أطلقها جنود الاحتلال مباشرة باتجاه الشبان الثائرين في مخيم أبو صفية شمال القطاع، إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق، بحسب مراسل صفا.

وبحسب تقاريرهم، تم علاج العديد من حالات الاختناق من قبل الطواقم الطبية في الميدان.

وبعد اقتراب الشبان الثوار من السياج الأمني وتفجير عدد من العبوات الناسفة، أطلق جنود الاحتلال شرق رفح قنابل الغاز القوية خلال مواجهات معهم في مكان قريب.

فجر متمردو خان يونس ثلاث عبوات ناسفة محلية بالقرب من الحاجز الأمني شرق مخيم العودة خزاعة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *