fbpx

وبحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإن الأسير علاء الأعرج (36 عاماً)، معتقل إدارياً من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمدة ستة أشهر.

وكان المعتقل الأعرج، بحسب النادي، أحد الأسرى الذين تعرضوا للاعتقال والاعتقال الإداري المتكرر على مر السنين. وفي عام 2021، أضرب عن الطعام لمدة 103 أيام احتجاجًا على اعتقاله الإداري، وتم إطلاق سراحه في نهاية المطاف في أغسطس من العام التالي.

وادعى أن المهندس المدني الذي تحول إلى أسير أعرج من بلدة عنبتا طولكرم، اعتقله الاحتلال نهاية شهر أغسطس الماضي، ويقبع حاليا في سجن “مجدو”.

يُشار إلى أنه منذ عام 2007، تم اعتقال الأعرج عدة مرات، بما في ذلك أثناء الاعتقال الإداري، وأن المدة التراكمية لحبسه تجاوزت الخمس سنوات على أساس منفصل. توفي والده أثناء وجوده في الحجز في المرة السابقة، وولد طفله الوحيد هناك أيضًا.

يعاني من مشاكل صحية كبيرة وكان هدفًا للعديد من أساليب المضايقات المنهجية أثناء إضرابه في عام 2021.

يواصل الاحتلال تصعيد جريمة الاعتقال الإداري المؤسسية. وفي الفترة ما بين يناير/كانون الثاني من هذا العام وحتى نهاية أغسطس/آب، صدر 2350 أمر اعتقال، في حين تم وضع 1264 شخصا رهن الاعتقال الإداري.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *