fbpx

وبسبب تدهور حالتهم الصحية، لا يزال ثلاثة أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام.

ولم تلتزم إدارة السجن بأي من مطالب السجناء الثلاثة المضربين عن العمل، سلطان خلوف، وكايد الفسوس، وماهر الأخرس، بحسب نادي الأسير.

وقال خلوف الأسير من برقين غرب جنين (42 عاما) والمضرب عن الطعام منذ 39 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري، “يواجه تدهورا مستمرا في حالته الصحية أثناء وجوده في السجن”. زنزانة “في عيادة سجن الرملة”.

وأوضح أن الوضع الصحي للنزيل خلوف صعب، إذ يعاني من القيء الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى نزول دم، وضعف البصر، والصداع النصفي المؤلم، والدوخة، وصعوبة الوقوف، ويتنقل على كرسي متحرك.

وأكد أنه يشعر بقلق متزايد على مستقبله نتيجة الضغوط الشديدة التي تمارسها إدارة سجن الاحتلال عليه، بما في ذلك تناول الطعام أمامه ومحاولة إقناعه بأنه وحيد وأن أهله لن يساندوه.

يُشار إلى أن المعتقل خلوف بدأ إضرابه عن الطعام فور اعتقاله بتاريخ 3 أغسطس 2023، وصدر بحقه أمر اعتقال إداري لمدة أربعة أشهر. تجدر الإشارة إلى أن خلوف أسير سابق قضى سنوات في سجون الاحتلال، وسبق له أن رفض الاعتقال الإداري من خلال إضرابه عن الطعام عام 2019 والذي استمر (67) يومًا.

والأسير الفسفوس (34 عاما) من مدينة دورا في الخليل مضرب عن العمل منذ 39 يوما ومعتقل منذ 2 مايو الماضي، وكان معتقلا سابقا وقضى نحو 7 سنوات في سجون الاحتلال. وفي نهاية شهر مايو/أيار وبداية شهر يونيو/حزيران من العام الماضي، بدأ إضراباً عن الطعام لمدة 9 أيام. لديه ابنة، وكلاهما متزوج. كما أضرب أيضًا في عام 2021 احتجاجًا على سجنه الإداري لمدة 131 يومًا في عام 2019، والذي كان محتجزًا بسببه في زنازين النقب.

والأسير (52 عاما) من قرية سيلة الظهر في جنين مضرب عن العمل منذ 19 يوما. وهو أسير سابق قضى خمس سنوات في أحد السجون المحتلة. وخلال سنته الأخيرة هناك، 2020، بدأ إضرابًا مفتوحًا عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله الإداري لمدة 103 أيام. لديه أب وهو متزوج. ويذكر أنه مسجون في زنزانات معتقل “الجلمة” وأن لديه ستة أطفال.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *