fbpx

قبل مشاركتها في قمة الأمم المتحدة للمناخ (COP 28)، المقرر عقدها في نهاية نوفمبر في دولة الإمارات العربية المتحدة، دعت منظمات حقوق الإنسان إلى مقاطعة شركات المياه والزراعة الإسرائيلية.

وفي ظل سرقة حقوق المياه الفلسطينية وتدمير البيئة الفلسطينية بسبب المبيدات الزراعية الخطرة، تحاول هذه الشركات إصلاح سمعتها أمام العالم.

وفي الوقت الذي تسرق فيه هذه الشركات، وفقا للقانون الدولي، موارد الفلسطينيين وتحولهم لبناء مستوطنات إسرائيلية غير قانونية، تسعى الشركات (ميكوروت، نتافيم، حيفا للكيماويات، وأداما) إلى تصوير نفسها خلال القمة على أنها قادرة على التوصل إلى حلول مستدامة للبيئة على مستوى العالم.

تكافح منظمات حقوق الإنسان من أجل فضح هذه الشركات الإسرائيلية على حقيقتها ومن أجل حماية حقوق الفلسطينيين ضد الاستعمار المناخي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *