fbpx

في عملية وجهت ضربة قوية لأجهزة الأمن الإسرائيلية وصدمت العالم، تحرر ستة أسرى فلسطينيين من سجن الجلبوع الإسرائيلي قبل عامين في مثل هذا اليوم، الأربعاء 6 سبتمبر/أيلول. وقد فعلوا ذلك من خلال حفر نفق من زنازينهم باستخدام الأدوات المعدنية الأساسية.

محمود العارضة، محمد العارضة، أيهم كمجي، يعقوب قادري، زكريا الزبيدي، ومناضل انفيات هم المدانون الستة الذين تمكنوا من الهروب إلى أسفل النفق؛ وجميعهم من محافظة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسرى الستة خلال أسبوعين من العملية، رغم احتفال الفلسطينيين على نطاق واسع بالعملية التي أطلقت عليها وسائل الإعلام اسم “نفق الحرية” أو “الهروب الكبير”، وانتشرت الاحتفالات. في عدة مناطق فرحاً بنجاح الأسرى.

تفاصيل العملية

وقام النزلاء الستة بالحفر لمدة تسعة أشهر باستخدام أدواتهم الحادة للنزول إلى عمق 25 متراً تحت سطح الأرض من الجانب الآخر لجدار السجن.

ولتجنب اكتشاف محنتهم، قام المدانون بإلقاء التربة المحفورة في أنابيب الحمام، والتي أصبحت مسدودة في بعض الأحيان. وكاد هذا أن يجعل من المستحيل الاستمرار في بناء النفق.

تم حفر النفق من قبل السجناء في ظروف غير طبيعية، تحت سطح الأرض بكثير، حيث كان الهواء أقل ولا يمكن الوصول إلى المعدات الأساسية أو الأضواء.

وتمكنوا من الهروب من تحت بلاطة سمكها 60 سم في دورات المياه في الغرفة رقم 2 في القسم 5 بسجن جلبوع، والتي تم إنشاؤها عام 2004 وتعتبر “الأكثر أمانًا”.

وتمكن النزلاء الستة من التنفس بحرية وترك الحفرة الواقعة بعد جدران السجن والتي كانت تعرف باسم “المدفن” بسبب طبيعتها الضيقة، عند بزوغ فجر يوم الاثنين 6 سبتمبر 2021 (01:50 صباحًا). ).

لقد نجحوا في القيام بذلك على الرغم من أن برج المراقبة كان محجوبًا بالكامل فوق فتحة الحفرة، لكن لم يرصدهم أحد، ولم ينبح المراقب ولا الكلاب البوليسية عندما تحرك المدانون حول جدران السجن.

وعقب اكتشافهم، بدأت قوات الاحتلال عملية تمشيط واسعة للعثور عليهم ومحاولة الاستيلاء عليهم. تمكن جيش الاحتلال من تحديد مكان أبطال نفق الحرية بعد فشل استخباراتي استمر لمدة أسبوعين.

من هم الأسرى في نفق الحرية؟

وبعد إعادة اعتقالهم لاحقا، أضاف الاحتلال حكما بالسجن 5 سنوات وغرامة مالية قدرها 2000 شيكل على كل من الأسرى الستة.

كما حكم على المعتقلين الخمسة الذين ساعدوا أسرى نفق الحرية، بالسجن 4 سنوات أخرى وغرامة مالية قدرها 2000 شيكل. وهم إياد جرادات، وعلي أبو بكر، ومحمد أبو بكر، وقصي مرعي، ومحمود شريم.

بدونها، لا توجد معاملة الصرف

وألقت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، كلمة بعد إعادة اعتقال الأسرى الستة، ساعدت الفلسطينيين على استعادة معنوياتهم. وتوعدت الكتائب فيها بعدم تنفيذ أي اتفاقيات تبادل جديدة مع الاحتلال دون الأسرى الستة.

وأعلن الناطق باسم الكتائب آنذاك أبو عبيدة في كلمة بثها التلفزيون: “أبطال نفق الحرية سيخرجون مرفوعي الرأس، وقرار قيادة القسام بأن صفقة التبادل المرتقبة لن تتم إلا إذا لقد تم تحرير هؤلاء الأبطال.”

وتابع أبو عبيدة: “إذا حرر أبطال نفق الحرية أنفسهم هذه المرة من تحت الأرض، فإننا نعدهم وأسرانا الأحرار بأنهم سيتحررون قريباً إن شاء الله من فوق الأرض”.

وبحسب قوله فإن “إعادة اعتقال بعض أبطال نفق الحرية لا يحجب حقيقة عملهم المشرف، ولن يخفي حجم الخزي والعار الذي لحق بالمؤسسة الأمنية الإسرائيلية”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *