fbpx

استقبلنا الشاب عبد الرحمن منصور أبو زميرو، الذي فقد ساقه إثر إصابته بصاروخ “أنيرجا” خلال اجتياح جيش الاحتلال الإسرائيلي للمخيم قبل نحو شهرين، في منزله بمخيم جنين في الضفة الغربية. شمال الضفة الغربية المحتلة. كان مدعومًا بالعكازات.

وقال أبو زميرو عن إصابته لمراسل وكالة “صفا” “أصبت بصاروخ أنيرجا عندما كنت بالقرب من منزل الشهيد براء لحلوح في مخيم جنين، بداية الاجتياح”.

ويقول: “لقد فقدت الكثير من الدماء، وسرعان ما فقدت الوعي في الطريق”. “أخبرني الأطباء أنني وصلت إلى المستشفى بلا أنفاس، وأقرب إلى الشهادة من الحياة”.

ومن ثم، بحسب ما يؤكده، تم نقل عبد الرحمن إلى أحد المستشفيات خارج مدينة جنين حيث وقع ضحية خطأ طبي أدى إلى “تعفن” في ساقه.

عدت بعد ذلك إلى جنين، وعندما رأى الأطباء في مستشفى ابن سينا حالة ساقي، اضطروا إلى بترها لمنع انتشار التعفن. كنت أحرك كل جزء منه قبل ذلك، بما في ذلك جميع أصابع قدمي.

ويؤكد أبو زميرو أن عدم كفاءة الطاقم الطبي في مجرد تزويده بالمسكنات هو ما أدى إلى فقدان ساقه.

“الجلوس والدخان”

كما عانى جرحى المخيم من لامبالاة أبو زميرو، ولكن بطريقة مختلفة. ونظم العشرات منهم، في جنين، اعتصامات متعددة أمام عدد من المؤسسات، احتجاجا على استهتار المؤسسات برعايتهم وشؤونهم المالية.

وقال علاء وشاحي المصاب، لمراسل “صفا”، “إننا نعاني من الإهمال والإهمال الطبي”.

وقال: «أنا جريح منذ 22 عاماً، وها نحن جرحى منذ 15 و10 أعوام، وجرحى الغزوة الأخيرة». في تصريحاته لوكالة (صفا) خلال إحدى التظاهرات.

وقال وشاحي، “الجهات المختصة تقطع رواتبنا بدون سبب، وأحياناً من لديه مواعيد لإجراء عمليات جراحية يتم تأجيلها بدون سبب، وهناك بعض الجرحى غير قادرين على العمل ولا يدفع لهم سوى 700 شيكل”.

ويستطرد قائلاً: “عندما نذهب إلى وزارة الصحة للعلاج يطلبون منا المال، وعندما نقول لهم لا نملك المال، نوقع على سندات إذنية لتلقي العلاج”.

ويقول وشاحي ردا على طلباتهم، “من حقنا الحصول على تأمين صحي شامل، ورواتب تكفينا وعائلاتنا لحياة كريمة، وليس 700 شيكل، وهي بالكاد تكفي للعلاج”.

“الوعود الفارغة”

وشكلت حالة محمد شكوى مفيد أحمد أبو خرج، حيث يقول: “ابني أصيب منذ حوالي شهرين، وتحدثت عن حالته لأكثر من مسؤول في المعسكر، ووعدوني بالحضور لزيارته”. ورؤية حالته، ولكن حتى الآن لم يأت أي منهم”.

وتابع: “أحمل اللجان قضية المخيم مع كافة أعضائها، وخاصة المسؤولين عن المصابين الذين لم نرهم ولم نسمع منهم سوى الوعود”.

وقال ربيع الشلبي المصاب بغضب: “أنا مصاب بستة رصاصات متفجرة في جسدي، وأنا بحاجة ماسة لعملية جراحية منذ شهرين”.

وقال: “وزير الصحة تولى العلاج الكامل لجميع الجرحى في مستشفى ابن سينا، ومنذ الشهرين الماضيين أذهب لإجراء الفحوصات، وفي كل مرة يطلبون مني دفع ثلاثين شيكل، أحياناً سبعون شاقلاً، وأحياناً 130 شاقلاً».

ويستطرد الشلبي قائلاً: “أشتري الأدوية من حسابي الخاص، وأنا شخص دمر منزله بالكامل أثناء الغزو، متزوج وأب لأربعة أطفال، وها أنا أستأجر الطابق الرابع”.

ويصرخ الجريح محمد السعدي بشراسة: “نريد حقوقنا من كل مسؤول في مخيم جنين كسكان مخيم جنين وكجرحى، وقد تم جلب مبالغ مالية ضخمة إلى المخيم ولم نحصل على شيء”.

وتابع لمراسل “صفا”: “نحتاج إلى توضيح حول هذه الأموال، أموال إعادة الإعمار وأموال الجرحى”. “حقنا كمتضررين من الاحتلال هو معرفة كل شيء.”

تقاعس الإدارة

وتم تشكيل لجنة مكونة من سكان مخيم جنين لإصلاح المنازل ومتابعة المتضررين من الغزو وتعويضهم، وتم تشكيل لجان فرعية من هذه اللجنة الأساسية بعد اجتياح المخيم وهدم المساكن.

وخلال اعتصام الجرحى قال جمال أبو سرية ممثل لجنة الجرحى المرتبطة بلجنة إعادة الإعمار: “ما أواجهه هو مماطلة العمل من الحكومة والأونروا ولجنة إعادة الإعمار والجمعية”. لجنة الخدمات.”

وتابع: “عليهم جميعا أن يعقدوا مؤتمرا صحفيا لشرح التأخير للأهالي والمصابين”.

وقال أبو سرية، والد الشهيد وصاحب المنزل المتضرر والمهدم، إن “الناس متوترون”.

وتابع أنه رغم الهدايا الكبيرة “لم يتم توفير حتى الأدوية وأسعارها”.

فقال أبو سارية: ولكن لا شيء يظهر على الأرض!! بعد أن طلبت منه اللجنة الرئيسية أخذ الفواتير الطبية للمرضى الجرحى.

وقدرت وزارة الأشغال العامة الفلسطينية، كلفة الأضرار وإعادة الإعمار في مخيم جنين، جراء اجتياح الاحتلال لها قبل نحو شهرين، بنحو 15 مليون دولار.

في غضون ذلك، وبحسب تصريحات رئيس الوزراء محمد اشتية في مؤتمر صحفي يوم 11 يوليو/تموز، “تبرعت الجزائر بـ 30 مليون دولار، وتبرعت الإمارات بـ 15 مليون دولار (من خلال الأونروا)، وتبرعت تركيا بـ 150 ألف دولار، وتبرعت مؤسسة أنيرا بـ 200 ألف دولار”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *