fbpx

طالبت الهياكل والمنظمات الشبابية والمجتمعية في غزة ، اليوم السبت ، الأمين العام في القاهرة بالتوصل إلى اتفاق حول استراتيجية وطنية شاملة وجبهة موحدة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك خلال موقف نظمته الأطر الشابة في ساحة الجندي المجهول في قلب غزة ، بمشاركة منظمات شبابية ومجتمعية ، ووسط صيحات من أجل الوحدة الوطنية.

وذكرت الأطر الشبابية أن اجتماع “الأمناء العامين الذي ستبدأ أعماله غدا الأحد يأتي في ظل واقع مرير وصعب يعيشه شعبنا نتيجة الاحتلال بحكومته الإرهابية المتطرفة”. لحل الصراع ضد شعبنا وأمتنا “.

وأضافت في بيان نحن شباب القوى الوطنية والإسلامية وأعضاء المنظمات المحلية والنقابات العمالية والمؤسسات الأهلية والشخصيات الوطنية. نحن نتابع تحضيرات اجتماع الأمين العام. لتجنب الفشل ، كما في المناقشات السابقة ، من الضروري تحديد شروط نجاحه.

واقترحت أنه من أجل التصدي بشكل فعال للاحتلال ونظامه الفاشي ، سيستفيد هذا التجمع من وجود أجندة واضحة وإجراء الاستعدادات اللازمة.

وتابعت الشابة أن فشل هذا الخطاب على حد تعبيرها “يعني أن الساحة الفلسطينية ستدخل في مزيد من الخلافات والانقسامات والأزمات التي تعمق التشرذم وحالة فقدان الأمل في الشارع الفلسطيني”.

كما قالت إن فشل الحديث سيزيد من التعاسة ويجعل أي حوار لاحق غير مجد. ونتيجة لذلك ، فإننا نطالب الجميع بالتمسك بدرجة التضحيات التي قدمها شعبنا والصعوبات التي جلبتها سياسة الاستيطان العنصري للحكومة ، وخاصة الأمناء العامين.

وأضافت أننا انطلاقا من موقع المسؤولية الوطنية نوجه هذا النداء إلى الأمناء العامين للفصائل للخروج من دائرة الجمود في المنطقة التي امتدت خلال جميع الاجتماعات والتجمعات. وقالت “رغم تحفظاتنا وإدانتنا للاعتقال السياسي ورفضنا حتى الآن إطلاق سراح المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية ، الأمر الذي يعيق فرص التوصل إلى اتفاق وطني”. وندعو الأمناء العامين للفصائل إلى وضع خطة الدولة موضع التنفيذ فورًا في ظل المصالحة السابقة وجهودنا للتوصل إلى اتفاق يتم تنفيذه فورًا ولا يعود بغير ذلك.

وطالب بوضع استراتيجية وطنية شاملة تقوم على المقاومة الشاملة بكافة أشكالها لمحاربة الاحتلال ومواجهته سياسياً ومادياً وعلى جميع المستويات.

بالإضافة إلى ذلك ، طالبت بالعمل على النأي بنفسها عن اتفاقيات أوسلو ونتائجها وعملية التسوية ، وكلها لم تجلب سوى التشرذم والضياع ووقف التعاون الأمني لحل المشكلة.

وشددت على ضرورة البدء في عملية إنشاء مجلس وطني فلسطيني شامل يمثل الشعب الفلسطيني من خلال انتخابات محلية ودولية أو بالإجماع الوطني.

وطالب بتشكيل قيادة وطنية موحدة لمحاربة الاحتلال الصهيوني وإرهابه من خلال وضع خطة وطنية شاملة ، ووقف الحملات الإعلامية ، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ، ومشاركة المقاومين وقادة الرأي السياسي في الضفة الغربية ، وتجريم الملاحقة لأسباب سياسية.

وشددت على قيمة التعاون والعمل الوطني ، والالتزام بالاتفاقات الوطنية ، واحترام حريات المواطنين الفلسطينيين وحقوقهم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *