fbpx

أصدر مجلس حقوق الإنسان قرارًا يطلب من الأمين العام للأمم المتحدة تزويد مكتب المفوض السامي بموارد مالية وبشرية وتقنية إضافية. كما طالب القرار الأمين العام بتحديث قائمة الشركات العاملة في المستوطنات عن طريق إزالة أسماء الشركات التي جمدت عملياتها وإضافة أسماء الشركات التي بدأت ممارسة الأعمال هناك.

وقد اختار مجلس حقوق الإنسان مواصلة مناقشة هذه المسألة بتصويته في دورته الثالثة والخمسين يوم الجمعة.

“يؤكد المجلس من جديد أن على جميع الدول مسؤولية تعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية وحمايتها ، على النحو المنصوص عليه في الميثاق وعلى النحو المنصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهدين الدوليين الخاصين بحقوق الإنسان وغير ذلك من الصكوك الواجبة التطبيق ،” نص القرار.

كما ينص على وجوب تنفيذ ولايات مجلس حقوق الإنسان وتمويلها بشكل كافٍ دون أي تدخل ، مستشهدة بقرار المجلس 36/31 الصادر في 24 مارس 2016 ، والذي طلب من مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إنشاء قاعدة بيانات لجميع الشركات العاملة في هذا المجال. الأنشطة الموصوفة في الفقرة 96 من تقرير الحقيقة الدولي المستقل – مهمة للنظر في آثار التسوية.

بعد حذف 15 شركة من 112 بسبب امتثالها لطلب وقف التعامل مع المؤسسات المرتبطة بالمستوطنات ، نشر مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مؤخرًا “قائمة سوداء” للشركات العاملة في المستوطنات ، والتي تضم 97 شركة.

رحبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بالموافقة على القرار الذي يفرض إنشاء قاعدة بيانات للشركات العاملة في المستوطنات وتلك التي تعمل بشكل مباشر أو غير مباشر مع المستوطنات.

في بيان ، أشارت أيضًا إلى أن غالبية الدول أيدت اعتماد هذا القرار الحاسم ، حيث صوت 31 مؤيدًا وامتناع 13 عن التصويت ، بينما عزلت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وجمهورية التشيك معارضتهم.

نظرًا لأهمية القرار في التطوير السنوي لقاعدة بيانات الشركات التي تدعم وترعى النظام الاستعماري الإسرائيلي ، فقد أعربت عن امتنانها للدول الطيبة والخيرية التي رعتها ودعمتها.

وأكدت أن تزويد مكتب المفوض السامي بالمعرفة والأدوات اللازمة لإنجاز هذا العمل يشكل آلية دولية لمنع الشركات من التصرف بطرق غير قانونية بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان وتنتهك الحقوق الأساسية للأفراد.

وحثت وزارة الخارجية الدول التي عارضت القرار على إعادة النظر في مواقفها والكف عن دعم “إسرائيل” القوة المحتلة غير الشرعية لجرائمها ، مؤكدة أن موقفها يضر بحقوق الإنسان والقانون الدولي.

وحثت الحكومات والمجتمع الدولي ومنظماته على دعم المفوض السامي لحقوق الإنسان ومكتبه وتنفيذ متطلبات القرار ووضعه موضع التنفيذ. كما حث الحكومات على تبني قوانين وتدابير أخرى من شأنها أن تسهل مقاضاة الشركات والأفراد الذين يصرون على انتهاك القانون الدولي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *