fbpx

قالت الأمم المتحدة، الجمعة، إن “التهجير القسري أجبر آلاف الفلسطينيين على مغادرة مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، والإقامة في ملاجئ مؤقتة بين الأنقاض وعلى الشاطئ”.

وأضافت الأمم المتحدة، في منشور على حسابها عبر منصة إكس: “مجدداً، يدفع التهجير القسري سكان غزة إلى البحث عن الأمان”.

وأوضحت أن “آلاف الفلسطينيين غادروا خان يونس، وأقاموا ملاجئ مؤقتة بين الأنقاض وعلى الشاطئ”.

كما أرفقت الأمم المتحدة صوراً تظهر عائلات فلسطينية تنقل أمتعتها أثناء النزوح، وأخرى تقيم خياماً على شاطئ البحر.

وتواجه جهود وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” لإيصال المساعدات إلى غزة عوائق شديدة بسبب القيود المفروضة على الوصول والمشكلات الأمنية، حسب المصدر نفسه.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن “إسرائيل” بدعم أمريكي مطلق حربا على غزة أسفرت عن أكثر من 125 ألف شهيد وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

وتواصل تل أبيب هذه الحرب متجاهلة قراري مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح (جنوب)، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني المزري بغزة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *