fbpx

تركت الاحتجاجات المتضامنة مع فلسطين، يوم الاثنين، بصمتها على اليوم الأول من بطولة “ويمبلدون”، إحدى كبرى بطولات التنس حول العالم، والمقامة حاليا في العاصمة البريطانية لندن.

وخلال الاحتجاج الذي نظمته “حملة التضامن مع فلسطين” (PSC)، ندد المحتجون باستثمارات “بنك باركليز” المصرفي، أحد ممولي البطولة، في شركات الأسلحة الداعمة “لإسرائيل” في حربها على قطاع غزة.

وتجمع المحتجون في إحدى المناطق التي تقام فيها منافسات البطولة، بالعاصمة لندن، رافعين لافتات عليها عبارات من قبيل “أوقفوا الإبادة الجماعية”، و”بنك باركليز يموّل الإبادة الجماعية”.

كما أطلق المحتجون دعوات لمقاطعة “بنك باركليز”.

وبحسب معطيات نشرتها “حملة التضامن مع فلسطين”، فإن “بنك باركليز” لديه استثمارات بأكثر من ملياري جنيه سترليني في شركات تبيع الأسلحة “لإسرائيل”، وأن البنك نفسه قدم تمويلا لهذه الشركات بقيمة 6.1 مليارات جنيه سترليني.

وفي حديثها للأناضول، قالت “جودي”، إحدى المشاركات في المظاهرة الاحتجاجية، إن “بنك باركليز” يحاول التملص من تهم دعم “إسرائيل” وتمويل الشركات الداعمة لها.

وأضافت أنهم يهدفون من الاحتجاج هذا إلى لفت الأنظار إلى “جرائم إسرائيل والإبادة الجماعية التي تقوم بها في غزة”.

وبدعم أمريكي مطلق، أسفرت الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2024 عن نحو 125 ألف شهيد وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *