fbpx
الخارجية: قرارات الشرعية الدولية تواجه تحدياً صارخاً بالاستيطان الجديد الذي يشرعن الاحتلالالخارجية: الاستيطان الجديد يشكل تحديا صارخا لقرارات الشرعية الدولية ويزيد من شرعية الاحتلال وتقوض هذه الخطوة جهود السلام والاستقرار في المنطقة

قالت وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم الجمعة، إن “التصعيد الاستيطاني الذي تشهده الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية يشكل تحديا صارخا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وخاصة القرار 2334، واستهتارا إسرائيليا رسميا بالقرار الدولي”. إجماع على رفض الاستعمار كعائق أمام تنفيذ حل الدولتين.

ودعت وزارة الخارجية في بيان لها إلى التدخل الأمريكي والدولي الفوري لوقف إجراءاتها الأحادية غير القانونية، و”فرض عقوبات دولية رادعة على نظام الاحتلال الاستعماري العنصري برمته، وممارسة ضغوط حقيقية على حكومة إسرائيل لوقف الاستيطان والخضوع للقانون الدولي”. الإرادة من أجل السلام”. كما أدان البيان بشدة موافقة ما يسمى “مجلس الوزراء” الإسرائيلي على إضفاء الشرعية على خمس بؤر استعمارية في الضفة الغربية والمضي قدما في خطط لبناء آلاف الوحدات الاستعمارية الجديدة في جميع أنحاء الضفة الغربية.
وذكرت الوزارة أنها “تنظر بقلق بالغ إلى استمرار الحكومة الإسرائيلية في ارتكاب جريمة التوسع الاستيطاني وتعميق الفصل العنصري، بهدف إغلاق الباب أمام أي فرصة لتجسيد الدولة الفلسطينية، وتتحمل المسؤولية الكاملة والمباشرة عن ذلك”. نتائجه وتداعياته الخطيرة على ساحة الصراع والمنطقة برمتها”.

ووافق مجلس الوزراء الإسرائيلي مساء الخميس على عدد من الإجراءات، بما في ذلك فرض عقوبات على السلطة وتحصين المستوطنات في الضفة الغربية، والتي زعمت أن جميعها تأتي ردا على الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية.

سموتريتش، وزير المالية الإسرائيلي المحافظ للغاية، “في أعقاب نشاط السلطة الفلسطينية في المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية، ودعمها لإصدار مذكرات اعتقال ضد القادة الإسرائيليين والضغط من أجل الاعتراف الأحادي بالدولة الفلسطينية، وقد وافقت الحكومة الإسرائيلية على عدد من الإجراءات”.

وأكد أن هذه الإجراءات تشمل سحب التصاريح وغيرها من المزايا لمسؤولي السلطة الفلسطينية، والحد من حرية تنقلهم، ومنعهم من السفر، وطردهم إلى الخارج. كما أنها تنطوي على فقدان السلطة الفلسطينية سلطتها المدنية على المناطق المصنفة ضمن (ب).

كما تمت الموافقة على تقنين خمس مستوطنات في الضفة الغربية هي: “أفيتار” جنوب نابلس، و”سدي أفرايم” غرب رام الله، و”جفعات أساف” شرق رام الله، و”حاليتس” بين القدس والخليل، و”أدوريم” القريبة من الخليل. من قبل حكومة الاحتلال بالإضافة إلى هذه الإجراءات.

إلى جانب المساعدة في هدم منازل الفلسطينيين في المنطقة (ب) وطرح عطاءات لبناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *