fbpx
صلاة الجمعة يؤديها 30 ألف مصل في المسجد الأقصى.30 ألف مصل يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، مما يسلط الضوء على أهميته كمكان مركزي للعبادة وتجمع المجتمع

وكان المسجد الأقصى المبارك مسرحا لصلاة الجمعة لعشرات الآلاف من الفلسطينيين، رغم الحواجز والقيود التي تفرضها قوات الاحتلال الإسرائيلي على دخول القدس.

وبحسب دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، أدى 30 ألف مصل صلاة الغائب على أرواح الشهداء الذين قضوا في الضفة الغربية وقطاع غزة أيام الجمعة في المسجد الأقصى.

وأوقف جنود الاحتلال المصلين، وصادروا بطاقاتهم الشخصية وفحصوها، ومنعوا الشبان من دخول المسجد. كما قامت تلك القوات ببناء العديد من الحواجز الحديدية حول أبواب البلدة القديمة والمسجد الأقصى.

وخضعت شوارع البلدة القديمة وأزقتها ومداخلها لحراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال، التي منعت أيضا دخول المصلين إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

بالإضافة إلى ذلك، اعتقلت شرطة الاحتلال شبانًا خارج المسجد الأقصى وأمام أبوابه، ومنعتهم من الدخول إليه لأداء صلاة الجمعة.

لفت الشيخ محمد سرندة، خطيب المسجد الأقصى، إلى عدم تضامن الدول العربية والإسلامية مع سكان غزة المحاصرين.

وقال: “على الحكام أن يهتموا بالمسجد الأقصى وأهل غزة، وأن يقولوا الحق ولا يخافوا الله في لومة لائم”.

وتابع: «كان الله في عون المرابطين والفقراء في غزة». لقد تخلى المسلمون عن سكان غزة، ومع ذلك استمروا في الصبر والصدق مع الحق”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *