fbpx
نادي الأسير: جثث غزة المقيدة تشهد على أن إسرائيل قتلتهمعثر على جثث ثلاثين شهيداً مقيداً قرب بيت لاهيا شمال قطاع غزة، الأربعاء. وعقب هذا الاكتشاف، اتهم نادي الأسير الفلسطيني "إسرائيل" بتنفيذ عملية إعدام ميدانية بحق عشرات الفلسطينيين.

عثر على جثث ثلاثين شهيداً مقيداً قرب بيت لاهيا شمال قطاع غزة، الأربعاء. وعقب هذا الاكتشاف، اتهم نادي الأسير الفلسطيني “إسرائيل” بتنفيذ عملية إعدام ميدانية بحق عشرات الفلسطينيين.

وقال النادي في بيان له، الثلاثاء، إنه تم انتشال جثث 30 شهيدا في بيت لاهيا شمال قطاع غزة داخل إحدى المدارس التي حاصرها الاحتلال.

وقال: “اتضح من خلال ملاحظات الموجودين في المكان أن الشهداء كانوا مكبلي الأيدي ومعصوبي الأعين، أي أنهم كانوا معتقلين”.
وخلص النادي من ذلك إلى “مؤشر واضح على أن الاحتلال نفذ إعداما ميدانيا بحق هؤلاء الأشخاص”.

وتابع: “البيانات المتعلقة بإعدامات المعتقلين من غزة تتصاعد في ظل استمرار جرائم الإبادة الجماعية في غزة، بالإضافة إلى استمرار جريمة الإخفاء القسري بحق المعتقلين في غزة بعد 117 يومًا”.

وتحدثت المجموعة عن “تزايد شهادات المعتقلين الذين أطلق سراحهم خلال الفترة الماضية حول التعذيب والتنكيل والإهانة، بما في ذلك شهادات النساء والأطفال”.

وذكر أن “إصرار الاحتلال على إبقاء معتقلي غزة تحت الإخفاء القسري ليس له سوى تفسير واحد، وهو أن هناك قرارا باستهدافهم بهدف ارتكاب المزيد من الجرائم بحقهم سرا”.

وأشار إلى “رفض سلطات الاحتلال تزويد المؤسسات الحقوقية، بما فيها الدولية والفلسطينية المعنية، بأي معلومات عن مصير وأماكن اعتقال المعتقلين حتى الآن، بما في ذلك الشهداء الذين اعتقلوا في غزة”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *