fbpx
وفي هجومه على غزة، هدم الاحتلال 1000 مسجد وقتل أكثر من 100 داعية.أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بغزة، اليوم الأحد، أن أكثر من مائة داعية استشهدوا خلال عدوان جيش الاحتلال المستمر منذ السابع من أكتوبر الجاري، وهدم آلاف المساجد والمقابر في مختلف أنحاء القطاع.

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بغزة، اليوم الأحد، أن أكثر من مائة داعية استشهدوا خلال عدوان جيش الاحتلال المستمر منذ السابع من أكتوبر الجاري، وهدم آلاف المساجد والمقابر في مختلف أنحاء القطاع.

وذكرت الوزارة في بيان لها، أن “1000 مسجد من أصل 1200 مسجد، بما فيها المساجد الأثرية، تعرضت للتدمير كلياً أو جزئياً، وهي بحاجة إلى إعادة إعمار بتكلفة تقارب 500 مليون دولار”.

وقالت إن “آلة الغدر الصهيونية اغتالت أكثر من مائة داعية من علماء وخطباء وخطباء وأئمة ومؤذنين وحفظة”.

وقال البيان: “في تحدٍ صارخ للدساتير الدولية وحقوق الإنسان، يواصل الاحتلال الصهيوني تدمير عشرات المقابر ونبش القبور التي انتهك حرمتها وسرقت جثثها”.

وتم دفن الشهداء على الأرصفة وداخل المنازل والأسواق والمدارس وباحات المستشفيات، بحسب وزارة الأوقاف، التي ذكرت أن “مقابر الطوارئ في محافظات غزة امتلأت ولم يعد هناك مكان للدفن، أو ولم يكن من الممكن الوصول إليهم بسبب الجرائم الجماعية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي”.

وأشارت إلى أنه “في إطار حربه الدينية، دمر الاحتلال الصهيوني كنيسة الروم الأرثوذكس، وعدداً من المقرات الإدارية، ولجان الزكاة، ومدارس لتعليم القرآن الكريم، ومقر بنك الأوقاف”.

وقالت الوزارة في ختام بيانها: “من أجل كل هذا فإننا ندعو أمتنا العربية والإسلامية، والضمائر الإنسانية، وكل إنسان حر وشريف إلى الوقوف أمام مسؤولياته تجاه إخوانه في قطاع غزة”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *