fbpx
الشعبية: في ظل صمت العالم وتعاونه، يستمر الاحتلال في فظائعه ضد الحركة الأسيرة.في ظل صمت وتواطؤ المؤسسات الدولية وعلى رأسها مؤسسة الصليب الأحمر الدولي، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، إن الاحتلال اغتال الشهيد الأسير عبد الرحمن العلي 23 عاما. بحش من مدينة نابلس في سجن مجدو جريمة جديدة بحق الحركة الأسيرة.

في ظل صمت وتواطؤ المؤسسات الدولية وعلى رأسها مؤسسة الصليب الأحمر الدولي، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، إن الاحتلال اغتال الشهيد الأسير عبد الرحمن العلي 23 عاما. بحش من مدينة نابلس في سجن مجدو جريمة جديدة بحق الحركة الأسيرة.

وقالت الجبهة في بيان حصلت وكالة صفا على نسخة منه، إنها “سياسة انتقامية إجرامية واحتلالية، بموافقة وتشريعات من المستوى السياسي ومجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي، لمواصلة مجازر العدو وسياساته التعذيبية بحق الحركة الأسيرة التي توسعت”. بعد السابع من أكتوبر الماضي مستغلين حالة الانشغال بحرب الإبادة في قطاع غزة. التي يرأسها بن جفير الفاشي العنصري، ونتنياهو مجرم الحرب المهزوم.

وأشارت إلى أن “المجزرة بحق الأسرى مستمرة، وما زال عدد الشهداء في الحركة الأسيرة مستمراً، رغم الدعوات الوطنية وذوي الأسرى لمؤسسة الصليب الأحمر بضرورة التدخل العاجل من أجل إنهاء معاناة الأسرى”. السجناء، وإرسال لجان تقصي حقائق إلى السجون وتحديد الانتهاكات المستمرة بحق السجناء.

وأوضحت الجبهة أن “جريمة اغتيال الأسير البهاش واستمرار جرائمها بحق الأسرى وأبناء شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة لن تمر دون رد، وسيندم عليها الاحتلال ونتنياهو وبن غفير”. ارتكاب هذه الجرائم ضد شعبنا”.

وجددت التأكيد على أن المقاومة ما زالت صامدة في عزمها على تحرير كافة المعتقلين والمعتقلات من سجون الاحتلال.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *