fbpx
الحية: هدف الاحتلال هو طرد الشعب الفلسطيني، وقد رفض عدة عروض لتبادل الأسرى.صرح نائب رئيس حركة حماس في غزة، خليل الحية، أن الحركة قدمت عروضاً متعددة لتبادل الأسرى مع إسرائيل، إلا أن الجانب الإسرائيلي رفضها، مرجحاً أن الاحتلال يستعد لتنفيذ المزيد من الفظائع في غزة. يجرد.

صرح نائب رئيس حركة حماس في غزة، خليل الحية، أن الحركة قدمت عروضاً متعددة لتبادل الأسرى مع إسرائيل، إلا أن الجانب الإسرائيلي رفضها، مرجحاً أن الاحتلال يستعد لتنفيذ المزيد من الفظائع في غزة. يجرد.

وبحسب قوله، فقد أصر الاحتلال على تسليم الوسطاء قائمة بأسماء جميعها من العسكريات الإناث، ورفض التعامل مع عملية تبادل الأسرى الفلسطينيين المسنين بسجناء القسام المسنين.

وتابع: “كنا مستعدين للتعامل مع ثلاثة مقترحات بخصوص التبادل، لكن الاحتلال رفض التعامل معها، وأبلغنا الوسطاء بانفتاحنا على تبادل معتقلين مدنيين يؤدي إلى وقف إطلاق النار”.

وأكد أن حماس مستعدة لبدء وقف جديد لإطلاق النار في الملف المدني لتبادل المسنين بشروط معينة، مستشهدا بـ 85 امرأة وطفلا أطلقت القسام سراحهم خلال مدة وقف إطلاق النار المؤقت.

وأعلن الحية أن الاحتلال لن يتطرق إلى فئة الأسرى المسنين، مبرزاً استعداد المعارضة لمعالجة هذا الأمر في حال موافقة الاحتلال.

وقال: “ليس لدي عدد محدد من المعتقلين، ولا بد من توافر الظروف الطبيعية للوصول إلى عددهم”.

وأشار إلى أنه على الرغم من توقف المناقشات بشأن الهدنة مع بدء القصف، إلا أن الحركة لا تزال على اتصال مع الوسطاء بشأن تمديد وقف إطلاق النار حتى صباح اليوم.

وأوضح أن أهداف الاحتلال الأساسية في غزة هي قتل الشعب الفلسطيني وإبادته وتهجيره. وهدفها اللاحق هو دفع بعض الفلسطينيين إلى مصر.

وانتقدت الحية صمت العالم عن سياسة التهجير التي ينتهجها الاحتلال، مستشهدة بالتصريحات الأمريكية المبهجة التي لا تخدم إلا الدفاع عن “إسرائيل”، مؤكدة أن الولايات المتحدة قادرة على وقف العدوان الإسرائيلي والتهجير.

وأشار إلى فشل الاحتلال في إطلاق سراح محرري اتفاق شاليط مقابل إطلاق سراح جثث عائلة بيباس من قبل كتائب القسام.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *