fbpx
وفي غرب جنين، هدم الاحتلال منزل عائلة من الشهداءوفي خضم معارك عنيفة بين قوات الاحتلال والمقاومين في بلدة الرمانة غرب جنين، ليل الجمعة، دمرت جرافات الاحتلال منزل عائلة استشهادية.

وفي خضم معارك عنيفة بين قوات الاحتلال والمقاومين في بلدة الرمانة غرب جنين، ليل الجمعة، دمرت جرافات الاحتلال منزل عائلة استشهادية.

وفي بلدة الرمانة غرب جنين، هدمت جرافة عسكرية مجنزرة من طراز D9، منزل الشهيد كامل محمود أبو بكر (27 عاما)، مكون من طابقين ومساحته 360 مترا مربعا، يسكنه ستة أفراد. وتأتي عملية الهدم ضمن سياسة العقاب الجماعي التي ينتهجها الاحتلال ضد أسر الشهداء الفلسطينيين. وتأكد مراسلنا من هذه المعلومات.

وأخلت قوات الاحتلال المساكن المحيطة بمنزل عائلة الشهيد كامل، وتركتها في العراء وشديدة البرودة لساعات، بحسب مراسلنا. وبعد نهب منازلهم، قامت قوات الاحتلال أيضا بإساءة معاملة العديد من الأفراد والاعتداء عليهم جسديا، وتم نقلهم بعد ذلك إلى مستشفى جنين. وكان من بينهم وليد حيدر الأحمد وابنه بشار. وآدم أبو سويس.

اقتحمت أكثر من ثلاثين آلية إسرائيلية، بينها جرافات عسكرية مجنزرة، تلة من داخل مخيم سالم، غرب جنين، فجر اليوم الجمعة. وفرضت قوات الاحتلال حصارا مشددا على القرية، كما أغلقت جميع مداخلها. كما تسلق العديد من القناصة إلى المباني الشاهقة في البلدة التي تطل على مسكن عائلي. النبي ابو بكر.

وواجهوا عناصر من المقاومة من بلدة السيلة الحارثية المجاورة، الذين أطلقوا النار عليهم بكثافة، ما أدى إلى مشادات عنيفة. بالإضافة إلى ذلك، قام عناصر المقاومة بإلقاء عدة قنابل يدوية الصنع – أكواع – باتجاه مركبات الاحتلال.

وقال والد الشهيد كامل محمود أبو بكر، في منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص عملية الهدم: “قبل أن تهدموا منزل كامل أبو دجانة، هدم نظامكم الأمني وهز كيانكم الهش”. تهدم الحجر والطين والمساكن، وبقيت بيوت الفخر التي بناها كامل أبو بكر. لا يمكن تدميرها. رحم الله شهدائنا الأبرار… ويسهّل كل شيء في سبيل الله وخلاصاً لطريق رسول الله.

في 5 أغسطس 2023، نفذ الشهيد كامل أبو بكر الملقب بـ “أبو دجانة” عملية إطلاق نار في مدينة تل أبيب المحتلة، أدت إلى مقتل ضابط شرطة وإصابة اثنين آخرين.

والشهيد طالب في السنة النهائية في كلية الحقوق في الجامعة الأمريكية في جنين، إلا أن قوات الاحتلال لاحقته ومنعته من تحقيق هدفه بالحصول على شهادة جامعية ومزاولة مهنة المحاماة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *