fbpx
وقد قُتل 11,500 شخص وأصيب أكثر من 29,800 آخرين في الهجوم المستمر على قطاع غزة.لليوم الحادي والأربعين على التوالي، أعلن المكتب الإعلامي الحكومي أن 11500 شخص استشهدوا جراء العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، بينهم 3160 امرأة و4710 أطفال. وكان هناك 200 شهيد من الكوادر الطبية، بينهم مسعف وطبيب وممرض. كما قُتل 51 صحفياً و22 من أفراد الدفاع المدني.

لليوم الحادي والأربعين على التوالي، أعلن المكتب الإعلامي الحكومي أن 11500 شخص استشهدوا جراء العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، بينهم 3160 امرأة و4710 أطفال. وكان هناك 200 شهيد من الكوادر الطبية، بينهم مسعف وطبيب وممرض. كما قُتل 51 صحفياً و22 من أفراد الدفاع المدني.

وذكر المكتب الإعلامي الحكومي في مؤتمر صحفي أن قوة الاحتلال المجرمة ارتكبت 1200 عمل وحشي، وأن 29800 شخص لقوا حتفهم، وتشكل النساء والأطفال أكثر من 70% من القتلى. وبالإضافة إلى المفقودين البالغ عددهم 3640 شخصاً، فإن 1770 منهم من الشباب الذين ما زالوا تحت الأنقاض.

وذكر المكتب أنه بالإضافة إلى استهداف الاحتلال لخمس وخمسين سيارة إسعاف، خرج 25 مستشفى و52 مركزا صحيا عن الخدمة بسبب تمركز جيش الاحتلال الإسرائيلي على المستشفيات.

تم هدم خمسة وتسعين مقرًا حكوميًا، وتدمير 255 مدرسة، وأغلقت 63 منها. وكان آخرها استهداف مدرسة الموهوبين من قبل المحتلين، مما أدى إلى مجزرة راح ضحيتها العديد من الشهداء.

وهذا الاحتلال الإجرامي لم يسلم أماكن العبادة؛ وبالإضافة إلى استهداف ثلاث كنائس، تم هدم 74 مسجداً بشكل كامل، وتدمير 162 مسجداً بشكل جزئي.

وأكد المكتب الإعلامي أن الاحتلال الإسرائيلي نفذ اليوم جريمة تاريخية باقتحامه مجمع الشفاء الطبي وهدم سور المستشفى وإدخال مئات الجنود والدبابات إلى داخله مع أسلحة متنوعة وطائرات مسيرة وقناصين طارت إلى داخل المبنى. أسطح.

وأوضح أن جنود جيش الاحتلال اعتدوا بالضرب داخل مجمع الشفاء الطبي على عدد كبير من المرضى والجرحى والنازحين، بالإضافة إلى عدد من الطواقم الطبية والتمريضية. كما طلبوا منهم خلع ملابسهم وتوجيه الشتائم إليهم.

وبحسب المكتب، فقد طلبت قوات الاحتلال من الطواقم الطبية ترك عملها في مباني المستشفى، حتى تتمكن من إجراء التحقيقات ضدهم. كما تم تهديدهم بالسلاح والقتل.

وحمل المكتب الإعلامي جرائم الحرب المنظمة ضد المستشفيات وتحديدا مجمع الشفاء الطبي، وكذلك بحق المدنيين والنساء والأطفال، والتي يتحمل الاحتلال الإسرائيلي والمجتمع الدولي، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، المسؤولية الكاملة عنها.

وأعرب عن إدانته الشديدة للتواطؤ الدولي مع الاحتلال والدعم بكافة مستوياته لاستخدام الطائرات والصواريخ لقصف المستشفيات والأماكن الآمنة.

وفي تحدٍ لكافة القوانين الدولية والعالمية، دعا دول العالم الحر إلى وضع حد فوري للاحتلال الإجرامي والضغط عليه. وتخوض البلاد حاليا حرب إبادة جماعية باستخدام الطائرات والدبابات وأفظع الصور والمشاهد.

وتقدم بطلب عاجل وعاجل لفتح معبر رفح بشكل دائم من أجل توفير طريق آمن لإيصال المساعدات والإمدادات الطبية إلى المستشفيات ومرافق الإغاثة الأخرى.

وأكد أنه لكي تتمكن الطواقم الطبية من تقديم الخدمات الطبية والصحية في كافة المستشفيات ولمنع تفاقم الأزمة الإنسانية، لا بد من إيصال الوقود إلى مستشفيات قطاع غزة بشكل فوري.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *